السبت، 31 يناير 2015

رابطة السكري الأمريكية وضغط الدم ! Blood pressure and diabetes


في كل سنة تقوم رابطة السكري الأمريكية بإعداد توجيهات "لكيفية علاج الإصابة بالسكري وتحديد بعض الأهداف العلاجية" وذلك بناءَ على ما يستجد من معلومات نتيجة الأبحاث العلمية ومن أمثلة الأهداف العلاجية مثلاً ما هي قيمة التحليل التراكمي المستهدف، وما هي قيمة ضغط الدم المستهدف، وما هي قيمة الكوليسترول السيء في الدم ...إلخ. وفي هذه التوجيهات الجديدة (( للعام 2015 )) كان هناك بعض التغييرات ((المثيرة للإهتمام)) وسنحاول ذكرها في المقالات بهذه الصفحة، وفي هذه المقالة سنتحدث عن ضغط الدم فقط.

فكما هو معروف فإننا في السنتين الأخيرتين نستهدف أن يكون ضغط الدم للمصابين بالسكري أقل من 140/80 مم/زئبق. ولكن في هذه التوجيهات الجديدة وبناءً على نتائج البحوث العلمية للسنوات الأخيرة فإن رابطة السكري الأمريكية "ADA" قامت بتعديل هذا الهدف، بحيث يصبح قيمة ضغط الدم المستهدفة للمصابين بالسكري "بصفة عامة" أقل من 140/90 أي أن قيمة ضغط الدم الإنبساطي قد تم زيادتها. 

إذن المصاب بالسكري يجب أن يكون ضغط دمه أقل من 140/90 فإذا كانت قيمة ضغط الدم أكثر من هذه القيمة وجب البدء في أدوية علاج ضغط الدم. 

الأربعاء، 28 يناير 2015

ملاحظات هامة بخصوص هبوط سكر الدم ! Hypoglycemia


(1)- المصابين بالسكري وبالأخص النوع الأول من السكري يجب عليهم تفادي حدوث هبوط السكر في الدم المتكرر. وذلك بمعرفة ما هي الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذا الهبوط ومن تم تداركها والعمل على إيجاد الحلول لها، وكذلك قياس السكر ذاتياً بالدم لعدة مرات في اليوم لمعرفة السكر وهل هناك إحتمالية الإصابة بالهبوط أم لا؟ وهناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى هبوط في سكر الدم وقد تطرقت لها في مقالة سابقة على الرابط التالي..

http://alsukri.blogspot.com/2012/09/blog-post_28.html

(2)- لماذا يجب عليهم أن يتفادوا تكرار الهبوط؟ لأن تكرار هبوط سكر الدم يؤدي إلى ما يُعرف بـحالة ( "عدم الشعور بأعراض الهبوط في سكر الدم" ) وقد تطرقت أيضاً لهذه الحالة "المزعجة" في مقالة سابقة والمقالة على الرابط التالي ...

http://alsukri.blogspot.com/2012/09/blog-post_5788.html

(3)- حقيقةً تناول الشكولاتة ليس إختيار جيد لعلاج هبوط السكر بالدم لإن إمتصاص السكر الموجود بها يحتاج إلى وقت ونحن بحاجة إلى أن يرتفع سكر الدم بسرعة، وذلك بأخذ على سبيل المثال أربعة ملاعق صغيرة من السكر وإذابتها في كوب ماء ثم شرب الماء المحلى بالسكر أو أكل ملعقة كبيرة من عسل النحل.

(4)- مع ملاحظة مهمة بخصوص التحليل التراكمي. فالحقيقة أن التحليل التراكمي هو تحليل يفيدنا في معرفة ما هو "متوسط" سكر الدم في الثلاث أشهر التي سبقت التحليل. وعليه فإنه سيكون مؤشر جيد لو أن المصاب بالسكري حاول أن يمنع التذبذب بسكر دمه بدرجة كبيرة. أقصد لو أن هناك إرتفاعات عالية جداً ، وإنخفاظات كبيرة جداً في سكر الدم فإن هذا الأمر قد يعطي إنطباع خاطىء للتحليل التراكمي لسكر الدم. أي يكون التحليل التراكمي في القيم المستهدفة ولكن هناك تتذبذب في السكر بالدم بين قراءات عالية وأخرى منخفضة، وسأوضح هذا الأمر في مقالة قادمة إن شاء الله.

الاثنين، 26 يناير 2015

ليس هناك خطورة من "المُحَلَيات" الصناعية ! Artificial sweeteners and diabetes


بالنسبة للمصابين بالسكري فإنه ليس من الضروري الإمتناع نهائياً عن إستخدام السكر ولكن بالطبع يـُنصح بخفظ كمية السكر التي يتناولها المصاب بالسكري إلى أدنى حد ممكن.

وإحدة من الطرق للحد من إستهلاك السكر بدون التضحية بطعم السكر هو إستبدال سكر المائدة (السكروز) بإحدى أنواع المحليات الصناعية ذو السعرات الحرارية المنخفضة.

ملاحظة: بالإضافة إلى إستخدام المحليات الصناعية للمصابين بالسكري فإن المحليات الصناعية بالإمكان إستخدامها أيضاً للذين لديهم زيادة في وزن الجسم والمصابون بالسمنة.

ما هي المحليات الصناعية؟

المحليات الصناعية هي مواد "كيميائية" وليست بالسكر (أي ليست جلوكوز) وليست نشويات وليست دهون، بل هي مواد كيميائية لها طعم السكر ولكنها ليست سكر وبالتالي فهي لا تزيد في سكر الدم بعد تناولها.

في الحقيقة هناك العديد من الأنواع للمحليات الصناعية وسأذكر منها أمثلة فقط ولكن المهم في هذه المقالة هو موضوع الآمان لهذا النوع من المحليات الصناعية، حيث أن الكثير من المصابين بالسكري وعندما تقترح عليهم إستخدام المحليات الصناعية مثل السكريينه (saccharin) فإنهم يقولون لك: "ألم يقولوا بأنها ضارة وقد تسبب السرطان؟" فهذا هو الغرض من هذه المقالة أي الإجابة على هذا السؤال.

أمّا بخصوص الأنواع المختلفة الموجودة ومميزات كل واحدة منها عن الأخرى فهذا من الأفضل إستشارة أخصائي التغذية للمزيد من المعلومات.

هناك كما قلت العديد من الأنواع من المحليات في الصيدليات وسأذكر بعض منها والموجودة بليبيا مثل:

1- الـ هيكسول (Huxol) وبه المادة المحلية ((السكرين "Saccharin")).
2- الـ كانديريل (Canderel) وبه المادة المحلية ((الأسبارتيم "Aspartame")).
3- الـ سوكراسن (Sucrasin) وبه المادة المحلية (( السكراللوز "Sucralose")).
4- الـ كاندي إس (CandyS) وبه المادة المحلية (( السكراللوز "Sucralose")).
5- الـ سويت إن (Sweet'n) وبه المادة المحلية (( السكرين "Saccharin")).
6- الـ ماجك تايم (Magic Time) وبه المادة المحلة (( الأسبارتيم "Aspartame")).
7- الـ صب ستوف (Substoff) وبه المادة المحلية (( السكرين واللاكتوز "Saccharin and lactose")).

فلاحظ أن هناك العديد من الأسماء التجارية لنفس المركب بالإسم العلمي، فيجب عليك معرفة الإسم العلمي للمحلى الذي تستخدمه.، والآن سأتحدث بإيجاز عن مادة (السكرين) و (الأسبارتيم) 

- السكريين (أو السكرينة) "saccharin": وتستخدم هذه المادة لإضافتها في الشاي والقهوة، الفواكه المعلبة، بعض أنواع العلكات، المُربى، ومعجون الأسنان، المشروبات الغازية. ومن أهم ما يُميز هذا النوع من المحليات هو إمكانية خلطها ومزجها مع المحليات الأخرى. حتى يتم تعويض الطعم الحلو لأحدهما على الآخر وعلى سبيل المثال في المشروبات الغازية الدايت (light soft drink) يتم تخليط السكريين (saccharin) مع الأسبارتيم ( الأسبارتيم (Aspartame)) فإضافة الأسبارتيم مهمة لأنك تحتاج لكمية أقل من الأسبارتيم (Aspartame) لتعطي نفس الطعم الحلو الموازي للسكريين (Saccharin) ولكن مشكلة الأسبارتيم (Aspartame) أن مدة مفعوله أقل من السكريين فلو تم تخزين المشروب لفترة طويلة فإنه سيفقد الطعم الحلو ولهذا وجود مادة السكريين تعوض ذلك لإبقاء الطعم الحلو.

2- الأسبارتيم (Aspartame) وتستخدم هذه المادة لإضافتها في الشاي والقهوة،المشروبات الغازية،بعض أنواع العلكات، الزبادي والحلويات المجمدة، وإضافتها لبعض الأدوية. أهم ما يُميز الأسبارتيم هو أنك بحاجة إلى كمية قليلة منه لإعطاء الطعم الحلو ، ومن أهم عيوبه هو عدم تحمله للتسخين الأمر الذي يجعله غير مناسب كمحلى في الأشياء التي تحتاج إلى طبخ، والعيب الآخر هو أن طعمه الحلو لا يستمر لفترة طويلة في المنتوجات الأمر الذي يستلزم خلطه مع المحليات الأخرى.

في الحقيقة هناك العديد من المحليات الصناعية كما ذكرت وقد يكون أخصائي التغذية يُفيدنا أكثر بخصوص الحديث عن المحليات الصناعية ولكن كما ذكرت فإنني سأجاوب على السؤال: "ألم يقولوا بأنها ضارة وقد تسبب السرطان؟"

الإجابة: صحيح أنه في القرن الماضي وبالتحديد في سنة 1970 ظهرت أبحاث تفيد بأن المحليات الصناعية قد تسبب في بعض الأنواع من الأورام (في الفئران) ولكن توالت الدراسات بعد ذلك (في الفئران وفي الإنسان) ، والذي توصل إليه كل الخبراء بهذا المجال في أمريكا وأوروبا وكندا أكدوا على أن "المحليات الصناعية" آمنة ولا تسبب في السرطان. 

فكم هي الجرعة المقترحة من "المحلى الصناعي" يومياً والتي لا يمكن تجاوزها؟

لنأخذ على سبيل المثال الأسبارتيم فـيومياً يجب أن لا تزيد جرعة الأسبارتيم عن 50ملجم/كجرام من وزن الجسم (حسب اللوائح الأمريكية) بينما في أوروبا يجب أن لا تزيد عن 40 ملجم/كجرام من وزن الجسم.

وبناء على هذه الجرعات الآمنة فلنضرب مثل حتى نتيقن من أن المحليات آمنة، لنفترض أن شخص يزن 75 كلجم، فكم يستهلك من المحلى "أسبارتيم" يومياً بحيث لا يتعدى على الجرعة المناسبة والآمنة يومياً؟

الجواب: قلنا يجب أن لا يزيد عن 50 ملجم/كجم يومياً .. أليس كذلك؟

أي 50×75 = 3750 ملجم يومياً أليس كذلك؟

لكل "كيس صغير من محلى الأسبارتيم" والذي يتم وضعه في كوب شاي أو فنجان قهوة فإن به 35 ملجم من الأسبارتيم ، فهذا يعني لو أنك تريد أن تتناول "محلى الأسبارتيم" مع القهوة أو الشاي فقط فإنه لكي تصل إلى الكمية الغير مسموح بها ف فإنك بحاجة إلى تناول أكثر من 3750 ÷ 35 = 107 "كيس صغير من الأسبارتيم". أعيد .. أكثر من 107 كيس محلى الأسبارتيم.
أمّا لو إفترضنا أنك تريد أن تشرب مشروب غازي دايت بسعة حوالي 300 مل فإن العلبة الواحدة بها 192 ملجم من الأسبارتيم فإنه لكي تصل إلى الكمية الغير مسموح بها فإنك بحاجة إلى تناول أكثر من 3750 ÷ 192 = 19 "علبة مشروب غازي به الأسبارتيم كمحلى" أعيد أكثر من 19 علبة دايت يومياً.

وقس على ذلك لبقية المحليات.

بالطبع هذه الأرقام هي للتوضيح فقط بأن "المحليات الصناعية" آمنة ولا خوف من تناولها. ولكن بالطبع يجب الإعتدال في تناولها.

السبت، 24 يناير 2015

الشاي "أو الشاهي" والقهوة والمصابين بالسكري ! Tea, coffee and Diabetics


في الحقيقة أنا لست أخصائي تغذية وأتجنب في هذه الصفحة الحديث عن التغذية حيث أنها من المجالات الحيوية المتعلقة برعاية المصابين بالسكري ومن تم فإنه من الأفضل ترك المتخصصين في التغذية يتحدثون عن التغذية ويجب على المسؤلون على رعاية المصابين بالسكري زيادة الإهتمام والتركيز على هذا التخصص في المستشفيات وفي العيادات (الخاصة منها والعامة)، وذلك لأهمية هذا التخصص في جميع المجالات وخاصةً في مجال رعاية المصابين بالسكري.

ولكن نظراً لكثرة الأسئلة حول "القهوة" والـ "الشاي" فإنني سأذكر معلومات بسيطة جداً والمتعلقة بالإصابة بالسكري، وللمزيد من الإستفسار فأرجو مراجعة أخصائي التغذية.

(( القهوة ))

ربما تكون "القهوة" من أكثر المشروبات التي تصدرت عناوين الأخبار الصحية المختلطة من حيث الفوائد والمضار.. أقصد أخبار تفيد بفوائد القهوة ، وأخبار أخرى تفيد بمضار القهوة. وبطريقة ملخبطة. ولكن شرب أكثر من عدد 5 فنجان من القهوة في اليوم قد يكون غير صحي. ولكن على أية حال بخصوص السكري والقهوة هناك بحث كنت قد ذكرته في إحدى المقالات السابقة وبه بعض النقاط بخصوص "السكري" وشرب القهوة وأقترح مراجعته وهو على الرابط التالي، ... 

http://alsukri.blogspot.com/2014/07/coffee-and-retina-for-people-with.html

(( الشاي "أو الشاهي" ))

الشاي بنوعيه "الأخضر والأحمر" جيدان للمصابين بالسكري وليس "الأخضر فقط".

فإن هناك مادة بالشاي تزيد من نشاط الإنسيولين. ولكن بشرط ألاّ يُخلط الشاي بالحليب. فالحليب يـُبطل مفعول المادة الموجودة بالشاي والتي تزيد في نشاط الإنسيولين. 

الخميس، 22 يناير 2015

زيادة التحليل التراكمي وزراعة الأسنان "Dental implants" للمصابين بالسكري النوع الثاني !


في البحث الذي تم نشره في إحدى المجلات الأمريكية الطبيبة المتخصصة في أمراض الأسنان (JADA) بتاريخ 1 ديسمبر 2014 ، وكان البحث متعلق بــ "زراعة الأسنان" والمصابين بالسكري النوع الثاني.

خلص البُحاث إلى أن الزيادة للتحليل التراكمي لدى المصابين بالسكري النوع الثاني ((لا تؤثر على سلامة الأسنان)) التي تم زراعتها، وذلك لمدة سنة بعد زراعتها. وأنهم يعتقدون بأن نجاح زراعة الأسنان هو الأمر المتوقع للمصابين بالسكري حتى لو لم يكن متحكم في سكر دمه. ولكن يقترحون إجراء دراسات لفترة زمنية أطول لزيادة تقييم نتائج بحثهم هذا.

الأربعاء، 21 يناير 2015

إذا أردت أن تحمي كليـَتيك من السكري، فأنت بحاجة إلى هذه الرسالة -2 ! Proactive management for Diabetic Kidney


في الجزء الأول من هذه الرسالة المهمة ذكرنا الطريقة التي تمكنك من الوقاية من "كلى السكري" وذكرت الإجابة على السؤال: ما الذي ستقوم به للوقاية من الإصابة بكلى السكري؟ وكان الجواب: أحرص على أن يكون التحليل التراكمي لسكر الدم أقل من 7% ، تحكم بضغط دمك، وأعمل تحليل البول لمعرفة كمية الزلال في البول على الأقل مرة في السنة.

والآن للمصاب بمرض السكري (( وتبيـّن أن هناك ما يدل على وجود إضطراب في الكلى )) وذلك بظهور زلال الألبيومين الدقيق في البول، ما هي الخطوات والإرشادات الهامة الواجب القيام بها وذلك للمحافظة على صحة الكلى لأطول فترة ممكنة وعدم تطور الإصابة إلى الفشل الكلوي، قائمة النصائح والإرشادات طويلة نسبياً ولكنها مهمة جداً وهي:

1- إنتبه للتحكم الجيد بضغط الدم: أكثر شيئ يُزعج الكلى هو إرتفاع ضغط الدم عن المعدلات المقترحة، وكما أوضحنا سابقاً فإن من الأهداف للمصاب السكري هو محاولة الحفاظ على ضغط دمه أقل من 140/80 مم زئبق. وفي حالة وجود ما يدل على بدء الإضطراب في وظيفة الكلى (كلى السكري) فإن بعض الأطباء يستهدف ضغط دم أقل من 120/75مم زئبق لمرضاه وهذا الأنسب. فوجب على المصاب بالسكري الحرص على قياس ضغط دمه مع كل زيارة لطبيبه. وتسجيلها في سجل خاص به. 

2- يجب أن تحتوي قائمة الأدوية التي تتناولها على (ACEI) أو (ARBs): هذه المجموعة من الأدوية تُعطى في الغالب عندما يكون هناك إرتفاع في ضغط الدم ولكن للمصابين بالسكري فإن هذه المجموعة من الأدوية والتي يجب إعطائها في حالة بداية حدوث كلى السكري (أي ليس بالضرورة أن يكون هناك إرتفاع في ضغط الدم)، فسواء كان لديك إرتفاع في ضغط الدم أم لا فإن الأدوية التي تتناولها يجب أن تحتوي على مجموعة الـــ أ- سي –إنهيبيتور (ACEI) أو مجموعة الـ أ- أر – بيز (ARBs). في الحقيقة هاتان المجموعتان من الأدوية تعملان على حماية الكلى بصفة خاصة بالإضافة إلى علاج إرتفاع ضغط الدم. 

ملاحظة: من أمثلة أدوية (ACEI) أو (ARBs) دواء الكابوتين (Capoten) والزيزتريل (Zestril) والميكارديس (Micardis) والإنالابريل (Enalapril).ومن الأفضل للمصاب بالسكري معرفة أسماء أدويته المستخدمه، نظراً لأهميتها إذا أمكن ذلك.

3- أخصائي التغذية: لأخصائي التغذية دوراً هاماً في تحديد نوع الأكل المناسب للمصابين بالسكري والذين لديهم بعض الثأثيرات السلبية الناجمة عن مرض السكري (كلى السكري). ففي الغالب سيعمل أخصائي التغذية على إقتراح الأغذية المناسبة لك والتي تحتوي على قليل من البروتينات وبنسب محددة (حوالي 50-55 جرام من البروتين يومياً). فوجب على المصاب بالسكري والمصاب بـ (كلى السكري) البحث عن أخصائي تغذية في هذا المجال نظراً لأهمية الموضوع.

4- يجب أن تستعجل وتسرع: يجب أن تستعجل وتسرع بعلاج أية مشكلة في التبول، مثل ألآم اثناء التبول أو حرقان أثناء التبول أو ظهور دم بالبول وهي من علامات إلتهاب المسالك البولية. مع شرب الماء بكثرة في حالة الإصابة بأعراض تُشير إلى إحتمال حدوث إلتهابات بالمسالك البولية.

5- إنتبه للأدوية التي لها ثأثير سلبي على الكلى: يجب أن تتجنب الأدوية التي لها ثأثير سلبي على الكلى ، فوجب أن لا تستخدم دواء من تلقاء نفسك إلا بالرجوع إلى الطبيب المعالج. هناك العديد من الأدوية الواجب تجنبها للمصاب بـ كلى السكري ومن أمثلثها الأدوية التي تستخدم كمسكـَن الألآم مثل الإيبوبروفين / فولتارين (Ibuprofen/voltaren) والإندوميتاسين (Indomethacin). ، مع ملاحظة أنه لا بأس من إستخدام الباراسيتامول (paracetamol) أو الأسبيرين

ملاحظة هامة على الأسبيرين: بخصوص الأسبيرين (Aspirin) من الأفضل أن تتناقش مع طبيبك المشرف على علاجك إذا أردت أن تتناوله ، ولكن الجرعة القليلة (كالــ 75 ملجم ، 81 ملجم ، 150 ملجم) من الأسبيرين لا تؤثر على وظيفة الكلى ولا تؤثر في التحكم بضغط الدم حتى في حالات كلى السكري، وكما هو معلوم فإن الأسبرين لديه وظيفة أخرى هامة جداً للمصابين بالسكري، ألا وهي حماية الأوعية الدموية والقلب.

6- إنتبه للإصابة بالجفاف: إذا كنت مريضاً ولديك إسهال أو تقيئ فيجب الذهاب إلى أقرب مستشفى أو عيادة ليتم تقييم حالتك وإعطائك سوائل وريدية لتعويض السوائل المفقودة، لأن الجفاف يؤثر سلباً على وظيفة الكلى،
ملاحظة: في فصل الصيف الإصابة بالجفاف تزداد فوجب على المصابين بالسكري الحرص على تناول كميات كافية من السوائل وبالأخص في فصل الصيف.

7- الأشعة بإستخدام الصبغة: هناك بعض الأنواع من الفحوصات التشخيصية بإستخدام الأشعة والتي تحتاج إلى إستعمال صبغة كجزء من هذه الفحوصات. وهذه الصبغة قد تـُسبب مشاكل في الكلى نتيجة لترسب الصبغة وتؤدي إلى تدهور وظيفة الكلى بصورة حادة، فوجب الإنتباه لذلك ولا يـُنصح للمصاب بالسكري بعمل هذا النوع من الفحوصات إلا بإستشارة ووجود أخصائي أمراض الكلى أثناء إجراء الأشعة الصبغية للمريض.

8- الإمتناع عن التدخين: من اهم الأشياء التي تؤثر سلباً على صحة ووظيفة الأوعية الدموية هو التدخين. والسبب الرئيسي لكلى السكري هو إضطراب في الأوعية الدموية للكلى الناجم عن مرض السكري. والتدخين يزيد من معانة الكلى ، فأحرض على ترك التدخين.

9- التحكم الجيد بسكر الدم: كما أوضحنا أن التحكم الغير جيد لسكر الدم من أهم مسببات المضاعفات السلبية على الكلى. فوجب التحكم الجيد لسكر الدم للحد من تطور وتدهور كلى السكري.

10- بالإضافة إلى المتابعة مع أخصائي السكري (أي بعد ظهور الزلال الدقيق في البول) فلا بأس من المتابعة مع أخصائي أمراض الكلى أيضاً. صحيح أن المصاب بالسكري سيضطر إلى المتابعة لدى طبيبين ولكن هذا سيعود عليه بالفائدة. 

الثلاثاء، 20 يناير 2015

إذا أردت أن تحمي كليـَتيك من السكري، فأنت بحاجة إلى هذه الرسالة -1 ! Proactive management for Diabetic Kidney


(( ملاحظة )) هذه الرسالة يجب على كل المصابين بالسكري الإهتمام بها إهتمام خاص.

كما هو معلوم أن السياسة العلاجية للمصابين بالسكري يجب أن تكون مبنية على نظام العلاج الإستباقي أو الوقائي (Proactive management)، أي لا تنتظر حدوث مضاعفات السكري ثم العمل على علاجها، ولكن يجب أن تعمل على الوقاية من حدوثها وذلك بالمتابعة الطبية المنتظمة حتى ولو لم تكن تشعر بأية أعراض أو ألآم ثم الإلتزام بالنصائح الطبية. 
إذا تم تشخيص الإًصابة بالسكري لشخص ما وأرتفع سكر دمه، فالأمر ليس بالخطورة التي تذكر إذا كان هذه هي نهاية القصة. ولكن في الحقيقة معظم الألآم، والقلق من الإصابة بالسكري ينجم من الإصابة بمضاعفاته المزمنة مثل الثأثيرات السلبية على شبكية العين والثأثيرات السلبية على الأطراف العصبية والثأثيرات السلبية على الأوعية الدموية والقلب والثأثيرات السلبية على الكلى (ربنا يحفظ الجميع).

الخبر المفرح هو أن معظم هذه المضاعفات يمكن للمصاب بالسكري الوقاية منها إذا عرف واجباته تجاه الإصابة بالسكري وأكتسب المهارات الأساسية للتعامل مع الإصابة بالسكري. 

الثأثيرات على الكلى الناجمة من السكري أو ما يُعرف بــ "كلى السكري" تحدث لحوالي 20 إلى 40 % من المصابين بالسكري. وهي تمر بمراحل عديدة إبتدأً من ظهور زلال الألبيومين الدقيق في البول ثم (( وببطء )) يستمر تأثير السكري على الكلى إلى إضطراب في وظائف الكلى إلى أن ينتهي بالفشل الكلوي والحاجة إما إلى الغسيل الكلوي أو عملية زرع الكلى. في الحقيقة المراحل المختلفة للثأثيرات السلبية على الكلى تتطور ببطء، الأمر الذي يترك فرصة لفترة زمنية كافية للتدخلات العلاجية. إذا تم معرفة وتشخيص إصابة الكلى في المراحل المبكرة وذلك بالمتابعة الطبية المنتظمة للمصاب بالسكري حتى لو لم تكن لديه أعراض مرض حاد. (أي المتابعة الطبية المنتظمة).

قد تسمع أحياناً (من وسائل الأعلام أو بعض الأطباء) أن: "مرض السكري هو السبب الأول والرئيسي في الفشل الكلوي"، هذه المعلومة غير صحيحة وحتى تصبح هذه المعلومة صحيحة فهي بحاجة إلى تعديل مهم.

والتعديل المهم هو أنه يجب أن تكون الجملة كالآتي: "التحكم الغير جيد بمرض السكري هو السبب الأول والرئيسي في الفشل الكلوي".

راجع الجملتين وأكتشف الفارق يينهما. هل عرفت الفارق بينهما؟ الفارق كبير جداً.

والإختلاف في الجملتين واضح. فالتحكم الغير جيد بالسكري هو السبب الأول في حدوث الفشل الكلوي بينما التحكم الجيد لسكر الدم والسكري يقلل من حدوث كل مضاعفات السكري بما فيها كلى السكري والفشل الكلوي بنسب إحصائية كبيرة وهائلة.
إذاً ما هي الخطوات للوقاية من الثأثيرات السلبية على الكلى الناجمة من الإصابة بالسكري (أي قبل ظهور ما يدل على إصابة الكلى بالسكري)

1- التحكم الجيد لسكر الدم: وهذا مفتاح هام للوقاية من الثأثيرات السلبية على الكلى الناجمة من السكري. ما معنى تحكم جيد لسكر الدم ؟ معناه تحليل تراكمي لسكر الدم - HbA1c - في المعدل 7% أو أقل. إذا كان معدل التحليل التراكمي لسكر الدم لديك أكثر من 7% ، فأعلم أن لكل 1% تنقيص من كمية التحليل التراكمي لسكر الدم تقل إحتمال الإصابة بالثأثيرات السلبية على الكلى الناجمة من مرض السكري بنسبة 40% ، وهذا ممتاز، والأمر متروك لك.

2- التحكم الجيد بضغط الدم: وهذا لا يقل أهمية عن التحكم الجيد لسكر الدم والهدف هو أن يكون ضغط الدم أقل من 140/80 مم زئبق مع العلم بأن حوالي 70% من المصابين بالسكري إما أن يكون لديهم إرتفاع في ضغط الدم أو أنهم على أدوية علاج إرتفاع ضغط الدم للعمل على تعديل ضغط دمهم.

ومن الأشياء التي تساعد على التحكم بضغط الدم هو عدة أمور منها الإقلال من تناول الأملاح مع أكل الفواكه والخضروات، و تنقيص وزن الجسم إذا كان الشخص مصاب بالسمنة، ممارسة الرياضة بصورة منتظمة، الإمتناع عن تناول الكحوليات، الإمتناع عن التدخين.
3- التأكد من عدم وجود زلال الألبيومين الدقيق في البول: وذلك بالمتابعة الطبية المنتظمة وهذا مهم للوقاية من الثأثيرات السلبية على الكلى الناجمة من السكري ، فإن الطبيب المشرف على علاجك سيقوم بفحص للبول (Albumin/creatinine ratio) بمعدل مرة أو مرتين في العام وذلك للتأكد من عدم وجود زلال الألبيومين الدقيق في البول وهو من أهم العلامات "المبكرة" للإصابة بكلى بالسكري.

إذن ما الذي ستقوم به للوقاية من الإصابة بكلى السكري؟ الجواب: أحرص على أن يكون التحليل التراكمي لسكر الدم أقل من 7% ، تحكم بضغط دمك، وأعمل تحليل البول لمعرفة كمية الزلال في البول على الأقل مرة في السنة.

والآن للمصاب بالسكري (( وتبيـّن أن هناك ما يدل على وجود إضطراب في الكلى )) وذلك بظهور زلال الألبيومين الدقيق في البول، ما هي الخطوات والإرشادات الهامة الواجب القيام بها وذلك للمحافظة على صحة الكلى لأطول فترة ممكنة والعمل على إستقرار الإضطراب في وظيفة الكلى وعدم السماح بتطور الإصابة إلى الفشل الكلوي؟

قائمة النصائح والإرشادات طويلة نسبياً ولكنها مهمة جداً وهي محتويات الجزء الثاني من هذه المقالة غداً.

الأحد، 18 يناير 2015

إنتبه من الخطأ والخطأ المُركّب ! Complex error


أنك تخطيء فهذا خطأ وأنك تخطيء بناء على معلومات من الخطأ الأول فهذا ما يُعرف بالخطأ المُركّب.

لنقرأ بتركيز سؤال الأخ  : حالتي مع مرض السكر هي أنا مريض بالسكر وفي البداية استعملت الحبوب لحوالي 10 سنوات وحاليا ومنذ حوالي عام ونصف بدأت باستعمال حقن الانسولين. وقبل توضيحكم لنا , كنت أعتقد خطأ أنني تحولت من النوع الثاني إلى الأول بعد الإعتماد على حقن الأنسولين.، سؤالي يادكتور ما دمت في النوع الثاني وفقا لتعريفك فهل هذا يعني ان خلايا لبيتا عندي لا زالت تعمل ولو قليلا ، وإذا كان كذلك فلماذا لا يعطى لمثل حالت منشطات لخلايا بيتا لكي تزيد من إفراز الانسولين بدلا من تعاطيه من حارج الجسم، أما إن كانت الخلايا قد توقفت عن العمل فقد أصبحت تماما مثل النوع الأول. يرجى التوضيح مع الشكر الجزيل لمجهوداتك . هذا وللعلم [انني قد توقفت عن أخذ حبوب الميتفورمين منذ حوالي عشرة أيام بعد قرائتي لمقالتك بأن الميتفورمين ليس له التأثير المرجو لحالات النوع الأول من مرضى السكري ظنا مني أنني من النوع الأول ، فهل يفيدني التعاطي مع الميتفورمين ؟.

===

قبل الإجابة على سؤال الأخ أين الخطأ والخطأ المركب في كلام الأخ ؟

الجواب: (الخطأ) هو أنه كان يعتقد بأنه أصبح مصاب بالنوع الأول عندما بدأ بإستخدام الإنسيولين بعد أخذه للأقراص. وهذا خطأ فالمصاب بالنوع الثاني من السكري والذي أصبح يحتاج للعلاج بالإنسيولين لا يتم إعادة تصنيفه كنوع أول ولكنه يبقى كما هو مصاب بالنوع الثاني من السكري.

أمّا (الخطأ المركب) فهو توقيف الأخ لأقراص الميتفورمين التي كان يتناولها مع الإنسيولين، ظناً منه بأنه من أصبح من النوع الأول. فبالطبع بالنسبة للأخ هو مصاب بالنوع الثاني من السكري والميتفورمين من أهم أدوية النوع الثاني من السكري مع أو بدون الإنسيولين. فيجب على الأخ أن يرجع ويستعمل الميتفورمين.

===

فعلى المصاب بالسكري المتابع لهذه الصفحة أن يقوم بإستشارة طبيبه المباشر قبل تعديل أو إلغاء أية دواء يستعمل فيه. فهذا الأمر مهم جداً حتى لا يقع المصاب بالسكري في الأخطأ المركبة.

===

نأتي الآن للجواب على سؤال الأخ خلايا البيتا (الموجودة بالبنكرياس والمسؤلة على إفراز الإنسيولين) فإن هذه الخلايا تعمل ولكنها ضعيفة منذ بداية التشخيص و ((عليها ضغط)) لإفراز كمية زيادة من الإنسيولين للتغلب على "زيادة المقاومة للإنسيولين" التي موجودة لدى المصابين بالنوع الثاني من السكري (وربما يكون طبيبك في بداية الأمر قام بإعطاءك أدوية تزيد من إفراز الإنسيولين ربما يكون قد فعل ذلك) ولكن على أية حال مع مرور الوقت فربما يكون المصاب بالسكري النوع الثاني بحاجة إلى الإنسيولين كما حدث مع حضرتك، والنوع الثاني من السكري هو النوع الثاني (حتى لو توقفت الخلايا كلياً على إفراز الإنسيولين) فالسبب في حدوث النوع الثاني يختلف إختلاف كبير عن السبب في حدوث النوع الأول من السكري، مع ملاحظة أن كثير من الأطباء يستمرون بإعطاء الميتفورمين مع الإنسيولين.

السبت، 17 يناير 2015

التورم بالقدمين والسكري ! Swelling of the feet and diabetes


التورم بالقدمين له عدة أسباب. ووجب الكشف على المصاب بالسكري والذي لديه تورم من قبل الطبيب، كما أن الطبيب بدوره سيكشف على المصاب بالسكري وسيتأكد من سلامة الجهاز التنفسي والقلب وربما سيطلب بعض التحاليل للدم والبول وربما بعض صور الأشعة.

ولكن هل للتورم بالقدمين علاقة بالسكري؟

نعم في بعض الأحيان ونتيجة إستخدام أدوية شائع إستعمالها في المصابين بالسكري قد تكون هي السبب في تورم القدمين مثل أدوية الأدالات "Adalat" والأملور "Amlor" وهي تستخدم لعلاج إرتفاع ضغط الدم وأدوية أخرى مهمة لعلاج السكري النوع الثاني قد تكون السبب في التورم مثل الأكتوس (Actos).أو (وهذه نقطة مهمة) أو أن هناك بداية إضطراب الكلى الناجم من السكري (كلى السكري) وفقد الزلال في البول بكميات كبيرة، مع ملاحظة أن فقد الزلال بكميات كبيرة قد يؤدي إلى تورم بالقدمين.

ولكن في كثير من الأحيان يكون التورم بسيط جداً وليس له أهمية تذكر.

الخميس، 15 يناير 2015

لخبطة توقيت بداية الأكل بعد الحـَـقن ! Regulate insulin injections times


عندما أسأل مصاب بالسكري يستعمل في الإنسيولين البشري (كالريكيولا أو الــ R أو الميكستارد) وأقول له متى تبدأ الأكل بعد أخذك للحُقنة؟ فيرد قائلا: مباشرة أحقن نفسي وأبدأ بالأكل. فأقول له ولكن كان يجب عليك الإنتظار لمدة 20-30 دقيقة قبل البداية في الأكل؟ فيرد قائلاً: لا أحد أخبرني بذلك.

في الحقيقة على المسؤلون على الرعاية الصحية بالدول العربية إدراج وظيفة "المثقف السكري" ضمن الملاك الوظيفي وإعتمادها والبحث عن طريقة لتوفير هؤلاء المثقفين السكريين وهذه تُعتبر من أولويات التغيير لتحسين رعاية المصابين بالسكري.
على أية حال بعد مجيء الإنسيولين الشبيه (Insulin analogues) ، اللخبطة زادت أكثر بخصوص توقيف إعطاء حقنة الإنسيولين والبدء في الأكل. لماذا؟

لأنه بالفعل لو أنك تستخدم في الإنسيولين الشبيه السريع المفعول مثل (الأبيدرا أو الهيومالوج أو النوفورابيد) أو تستعمل في الإنسيولين الشبيه المخلوط مثل (النوفوميكس أو الهيومالوج-ميكس) فإنه بالفعل بإمكانك البدء في الأكل بعد أخذك لحقنة الإنسيولين مباشرة ولكن يُفضل الإنتظار لمدة خمسة دقائق. وهناك أطباء يُخبرون المصاب بالسكري بأنه بإمكانه الأكل بعد أخذ حقنة الإنسيولين مباشرة ولكن يجب أن يقوموا بتوضيح السبب للمصاب بالسكري حيث أنه قد يستخدم بعد ذلك إنسيولين بشري ويقوم بالأكل مباشرة بعد أخذه للحقنة. فيجب توضيج العلاقة بين (نوع الإنسيولين وتوقيت حقنه) بالنسبة (لبداية الأكل).

فأصبح الآن لدينا نوعين من الإنسيولين وكلا النوعين شائع الإستعمال فوجب على الطبيب أن يضاعف من جهده (إلى حين وجود المثقف السكري) وأن يقوم بتثقيف من يتابعه ويوضح له النقطة والنقطة هي "متى يبدأ الأكل بعد حقنة الإنسيولين؟ ولماذا؟"

الأربعاء، 14 يناير 2015

رؤوس المثلث العلاجي للسكري ! Triangle therapeutic Diabetes


كثير من المصابين بالسكري يقولون لك: "دكتور أنا السكري لديّ مرتفع دائماً بالرغم من أنني أستعمل في الدواء، ما السبب؟"

في الحقيقة وبعد توفر العديد من أنواع الإنسيولين الجديد "نسبياً" والحديث مثل اللانتوس والديتيمير وأقلام الإنسيولين بأنواعها المختلفة ومضخة الإنسيولين ، وأدوية جديدة أخرى غير الإنسيولين مثل أقلام الفيكتوزا (Victoza) وغيرها. فإن هناك بعض المصابين بالسكري يعتقدون بأن السكر لديهم لابد وأن يتم التحكم به بإستخدام هذه الأدوية والأساليب الجديدة لعلاج السكري بدون الحاجة إلى أية شيء آخر، ولكن الأمر ليس كذلك.

حيث أنه للتحكم في سكر الدم والحصول على القيم المستهدفة وهي "سكر صائم" أقل من 130 ملجم/ديسيليتر ، وسكر بعد الأكل بساعتين أقل من 180 ملجم/ديسيليتر. فإن هذا يتطلب الإهتمام وإيجاد توافق لثلاث عوامل مهمة والتي تُعتبر رؤؤس المثلث العلاجي للسكري مع ملاحظة أنه لو أهملت رأس من هذه الرؤوس فإن تعديل السكر بالدم أمر لن يكن سهلاً، وهذه الرؤوس هي :

((الأولى)) الحمية الغذائية بالإمتناع عن السكريات والإقلال من النشويات والإكثار من تناول الخضروات.

((الثانية)) وهي الرياضة والمقصود بالرياضة هو مشي "سريع" لمدة ثلاثين دقيقة في اليوم خمسة أيام في الإسبوع، ويُفضل كل يوم. 

((الثالثة)) وهي الدواء المستعمل وتنظيم مواعيد أخذه.

فأخذ أفضل أنواع الإنسيولين الجديدة وأخذ أفضل أنواع الأقلام وإستعمال مضخة الإنسيولين لن يعني تحكم تلقائي و"أوتوماتيك" بالسكر بالدم، ولكن وجب الإهتمام بالأمور الأخرى أي رؤوس المثلث العلاجي للسكري ، وكذلك من المهم تجنب التوتر النفسي كلما أمكن ذلك وهو الرأس الرابعة "للمربع العلاجي" لبعض المصابين بالسكري.

الثلاثاء، 13 يناير 2015

كم مرة بإمكاني أن أستخدم نفس الإبرة ؟ How many times you repeat use insulin injections


المصابون بالسكري بنوعيه الأول والثاني يستخدمون في الإبر، أليس كذلك؟

المصابون بالسكري النوع الأول يستخدمون في الإبر عندما يريدون أن يحقنوا أنفسهم بالإنسيولين ، ويستعملون في الإبر عندما يريدون أن يحللوا سكر دمهم بإستخدام أجهزة قياس السكر بالدم المنزلية.

المصابون بالسكري النوع الثاني يستخدمون في الإبر عندما يريدون أن يحللوا سكر دمهم بإستخدام أجهزة قياس السكر بالدم المنزلية، أو عندما يحتاج إلى أدوية أخرى غير الأقراص لعلاج النوع الثاني من السكري مثل الإنسيولين أو بإستخدام الفيكتوزا (Victoza) أو بإستخدام الباي إيتا (Byetta).

السؤال الآن هل من الضروري أن أغير الإبرة (سواء إبرة جهاز قياس السكر بالدم أو إبرة حقنة الإنسيولين أو إبرة أية نوع من الأقلام) ، فهل من الضروري أن أغير الإبرة مع كل إستعمال أم بإمكاني أن أستخدم نفس الإبرة أكثر من مرة؟ 

الجواب: لا .. ليس من الضروري أن تقوم بتغيير الإبرة مع كل إستعمال. فبإمكانك أن تقوم بإستعمالها إلى أن تصبح مؤلمة جداً. مع ملاحظة الآتي:

1- يجب أن يكون مكان الحقن نظيف.

2- بالطبع الحديث عن إستعمال الإبرة لنفس الشخص فيمنع إستخدام نفس الإبرة لشخصين مختلفين.

3- من الأفضل عدم ترك الإبرة في الأقلام (إنسيولين أو غيره) فيجب نزعها من القلم، حيث أنه ربما يعثر عليها طفل وقد يحقن نفسه أو غيره بالدواء بالخطأ.

4- في الحقيقة من الأفضل أن تستعمل الإبرة مرة واحدة ثم تتخلص منها ولكن قد يكون إستخدام الإبرة أكثر من مرة شيء مناسب للشخص الذي يستخدم في إنسيولين متعدد الجرعات يومياً أو الذي يقيس في سكر دمه أكثر من مرة يومياً. (من الناحية المالية)، وخاصة في الدول الفقيرة.

الاثنين، 12 يناير 2015

الشد بالعضل وخاصةً بالساق للمصابين بالسكري ! Cramp and diabetic patients


الشد في العضل بالساق للمصابين بالسكري قد يحدث نتيجة إضطراب في سكر الدم ، يعني السكر بالدم غير مستقر مرة عالي ومرة ونازل. فوجب أن يعمل المصاب بالسكري على جعل مستوى السكر بالدم في قيم متقاربة ومستقر إلى حد ما. بحيث أن "سكر صائم" أقل من 130 وسكر بعد الأكل بساعتين أقل من 180 ملجم/ديسيلتر.

ملاحظة: من أهم الأشياء التي تساعد في تقليل الشد بالعضلات هو شرب الماء بكثرة ، فأنصح الذين يحدث لهم شد في العضل (حتى لو لم مصاب بالسكري) أن يشرب الماء بكثرة.

بالطبع في حالة إستمرار الشد في العضلات بعد التحكم في السكر وشرب الماء فمن الأفضل إستشارة الطبيب حيث أنه ربما يكون هناك سبب آخر للشد العضلي وسيقوم الطبيب بعمل ببعض التحاليل للدم لمعرفة كمية الأملاح بالدم والكالسيوم .. وغيرها.

الأحد، 11 يناير 2015

السكري والمشاكل الجلدية ! Diabetes and skin problems


في الحقيقة السكري يؤثر على كل أعضاء الجسم. بما في ذلك الجلد. وحوالي ثلث المصابين بالسكري يصابون بمشاكل جلدية في مرحلة ما من إصابتهم بالسكري، بل ربما تكون المشاكل الجلدية هي العلامات والتي من خلالها تُكتشف ويشخـّص السكري. ولكن الخبر المفرح في هذا الأمر هو أن معظم المشاكل الجلدية بالإمكان الوقاية منها أو علاجها بسهولة لو تم إكتشافها مبكراً.

بعض المشاكل الجلدية كل إنسان عُرضة لها ولكن المصابين بالسكري لديهم زيادة نسبة حدوثها مثل:

-- الإلتهابات البكتيرية الجلدية.
-- وإلتهاب الفطريات الجلدية.
-- والحكة بالجلد.

ولكن هناك بعض المشاكل الجلدية تحدث في الغالب أو فقط للذين يعانون من السكري مثل :
1- diabetic dermopathy
2-, necrobiosis lipoidica diabeticorum
3- diabetic blisters
4- eruptive xanthomatosis

أرجو المعذرة ولكن من الصعب ترجمة هذه المصطلحات. وربما سنتحدث عن كل واحدة من هذه المشاكل في مقالات قادمة إن شاء الله. ولكن سأتحدث عن "diabetic dermopathy" لأنها شائعة في الحقيقة "نسبياً". وهي عبارة عن بقع جلدية بنية اللون، بيضاوية الشكل، وبها بعض القشور، وتظهر في الغالب على الساقين، وهي تشبه البقع الجلدية التي تظهر للمسنين وقد يعتقد الطبيب بأنها نتيجة عامل السن، تحدث نتيجة مشاكل في الأوعية الدموية وليس لها مضاعفات أو تأثيرات على الصحة، وليست بحاجة إلى علاج. 

السبت، 10 يناير 2015

علاقة السكري بالأورام ! Diabetic relationship with cancerous tumors


علاقة السكري بالأورام من من المواضيع الساخنة في مجال السكري حديثاً. والسبب في أنها من المواضيع الساخنة حيث أن هناك العديد من الأبحاث والتي تهتم بعنصر الآمان للأدوية التي تـُستخدم في علاج السكري وتبين هذه الأبحاث أنه ربما يكون هناك دواء له علاقة بزيادة نوع معين من الأورام لدى مستعمليه. فأصبح الإهتمام بعلاقة السكري والأورام يزداد حتى يتم معرفة ما إذا كان السكري (كإصابة يزيد العُرضة للأورام) أم أدوية السكري هي التي تزيد العُرضة للأورام.

ومن أمثلة الأدوية التي ظهرت عليها أبحاث تفيد بأنها قد تزيد من العُرضة للأورام لدى المصابين بالسكري ولكن تم نفي وتفنيد هذه العلاقة بأبحاث أخرى، ومن أمثلة الأدوية:

1- اللانتوس (إنسيولين) وزيادة العُرضة لبعض أنواع الأورام.
2- الأكتوس وزيادة العُرضة لأورام المثانة البولية.

واُعيد بأن هذه الأدوية ظهرت عدة أبحاث تفند وتنفي أن تكون هذه الأدوية لها علاقة بزيادة العُرضة للأورام وهي أدوية آمنة من حيث هذه النقطة وما زالت تُستخدم في علاج المصابين بالسكري.

ولكن ما هي علاقة (الإصابة بالسكري و"ليس" أدوية السكري) بالأورام؟

لاحظ البُحاث بأن السكري والأورام أحياناً يكونوا مع بعض. حتى أن واحد لكل ستة أشخاص من الذين لديهم أورام يُعانون أيضاً من الإصابة بالسكري. وفي بعض الأحيان فإن تشخيص الحالتين معاً قد تم ملاحظته أيضاً ولن تكون الصدفة هي التفسير المناسب لذلك.

في الحقيقة المصابون بالسكري النوع الثاني ... أعيد النوع الثاني لديهم زيادة العُرضة للإصابة ببعض أنواع الأورام.

ملاحظة هامة: كلمة ((لديهم زيادة العُرضة)) لا تعني أن السكري النوع الثاني ((يُسبب)) في الأورام. فالعلاقة ليست "سببية".

وهناك فرق كبير بين أن تقول "يُسبب" وبين أن تقول "يزيد العُرضة إلى حدوث)).

فالمصابون بالنوع الثاني من السكري لديهم زيادة العُرضة للإصابة ببعض الأورام مثل أورام الكبد، والبنكرياس، والرحم، والكولون، والمثانة البولية، والثدي.

ويعتقد البُحاث بأن هذه الزيادة في العُرضة للأورام هي نتيجة "للمشاركة" بين السكري والأورام من حيث "العوامل التي تُسبب في زيادة العُرضة في الأورام"، فقد وجُد أن هناك عدة عوامل تزيد من العُرضة للأورام مثل التدخين، والسمنة، والتقدم في العمر، وشرب الكحوليات، والخمول والكسل. وبعض هذه العوامل "نفسها" تزيد من الإصابة بالنوع الثاني أيضاً من السكري مثل السمنة ، وعامل السن، والخمول والكسل.

بإختصار: هناك علاقة ولكنها علاقة ليست سببية وهي أن المصابون بالنوع "الثاني" من السكري لديهم زيادة العُرضة للإصابة ببعض الأورام إذا ما تم مقارنتهم بالغير مصابون بالسكري. "وربنا يحفظ الجميع"

الجمعة، 9 يناير 2015

كيف تكون أبعد ما يكون عن مضاعفات السكري؟ HbA1c, LDL-c & BP


هذا السؤال مهم ولكن بدايةً ما هي مضاعفات السكري؟

هناك نوعان من المضاعفات: الأولى وهي المضاعفات الحادة (مثل هبوط في سكر الدم أو زيادة في سكر الدم) وأمّا الثانية وهي الأهم المضاعفات المزمنة وهي التي نحاول منع حدوثها للمصابين بالسكري.

ما هي المضاعفات المزمنة؟ الجواب: 

1- "كلى السكري".

2-"شبكية السكري"

3-"أعصاب السكري"

4-والأهم من الثلاثة المذكورة أعلاه هو "تصلب الشرايين" والذي قد يؤدي إلى:
أ- بتر الأطراف وخاصة القدمين.
ب- الذبحة الصدرية أو النوبة القلبية.
جـ- جلطة بالدماغ.

أرجو المعذرة فهذه المضاعفات نرى فيها كثيراً على أرض الواقع. وربنا يحفظ الجميع.

والسؤال الآن "كيف أكون أبعد ما يكون عن مضاعفات السكري؟"
فالإجابة هي:

1- أن يكون التحليل التراكمي لديك (HbA1c) أقل من 7% (بصفة عامة)
2- أن يكون الكوليسترول السيء (LDL-c) أقل من 100 ملجم/ديسيلتر
3- أن يكون ضغط الدم (BP) أقل من 140/80 مم زئبق.

الخميس، 8 يناير 2015

مصابة بـــ "سكري الحمل" إذاً إنتبهي لهذه..... ! Gestational Diabetes


عندما تسأل مصابة بالسكري منذ متى وأنتِ مصابة بالسكري؟

فعدد ليس بقليل منهن سيقولون لك: "أول ما أُصبت بالسكري كان مع حملي ......" ثم تذكر لك رقم الحمل الذي إبتدأ معها السكري وتقول لك بعد ذلك: "ثم أختفى السكري ورجع مرة أخرى منذ ....." ثم تذكر لك السنة التي تم تشخيصها بالإصابة بالسكري النوع الثاني.

في الحقيقة كثير من النساء اللواتي أصبن بــ "سكري الحمل" يعرفن جيداً بأن الإصابة بالسكري قد تختفي بعد الولادة. وهذا صحيح.

((ملاحظة)) سكري الحمل هو الإصابة بالسكري والتي تم إكتشافها لأول مرة في فترة الحمل. أي أن المصابة ليس لديها السكري قبل الحمل.

فبالفعل معظم النساء المصابات بــ "سكري الحمل" تختفي إصابتهن بسكري الحمل بعد الولادة ويتم إيقاف الإنسيولين أو الأقراص بعد الولادة.

ولكن النقطة المهمة التي أود ذكرها في هذه المقالة هو أن الفتاة أو السيدة التي أُصيبت بسكري الحمل يجب أن تعلم بأنها أصبح لديها زيادة القابلية للإصابة بالنوع الثاني من السكري.

أي بالإضافة إلى معرفتها بأن "سكري الحمل" يختفي بعد الولادة، فيجب أن تضيف معلومة أخرى وهي "أنها أصبحت عُرضة للإصابة بالنوع الثاني من السكري"، وقد تحدث لها الإصابة بالنوع الثاني من السكري في أية وقت، فلا يوجد وقت محدد.
ولكن ما الفائدة من معرفتها لهذه المعلومة؟

الفائدة هو أنه بإمكانها منع حدوث الإصابة بالنوع الثاني من السكري (أي الوقاية من حدوث السكري والذي قد تُصاب به في أية لحظة) ، فخبرتنا مع المصابات بــ "سكري الحمل" واللواتي أصبحن مصابات بــ "السكري النوع الثاني" ، فمعظمهن لا يعرفن هذه المعلومة أو اللواتي يعرفن لا يتقون حدوث السكري ظناً منهن بأنه لن يحدث لهن السكري.

ولكن يا دكتور أنا "مصابة بـ سكري الحمل" وعرفت بأنه من الممكن أن أُصاب بالنوع الثاني من السكري وأنه بإمكاني الوقاية من حدوثه ولكن قل لي كيف؟

الجواب: أثبتت الأبحاث العلمية بأنه يمكن للمصابة بــ "سكري الحمل" الوقاية من حدوث "السكري النوع الثاني" بنسبة عالية جداً وذلك بإتباع ثلاث إرشادات بسيطة لا تكلف شيء وهي:

1- المحافظة على الوزن المناسب وتفادي زيادة الوزن أو السمنة.
2- الرياضة مثل رياضة المشي لمدة 30 دقيقة ولمدة خمسة أيام في الإسبوع أو لو كان بالإمكان يومياً فذلك أفضل.
3- الأكل الصحي وهو الأكل الغني بالخضروات الفواكه والألياف.

ملاحظة: في حالة أن المصابة بــ "سكري الحمل" بعد الولادة إختفى السكري وقامت بإتباع هذه الإرشادات وكان لديها مشكلة أخرى مثل إرتفاع ضغط الدم أو زيادة الدهون بالدم أو أية عامل آخر من العوامل التي تزيد من زيادة العرضة للإصابة بأمراض القلب والشرايين، أو هناك عوامل أخرى بالإضافة إلى "سكري الحمل" تجعلها عُرضة أكثر للإصابة بالسكري النوع الثاني مثل كثرة إصابة أحد أو أكثر من أفراد أسرتها (الأب أو الأم أو الأخ أو الأخت) بالسكري النوع الثاني ، فإنني أضيف إلى العوامل الثلاثة السابقة (للوقاية) شيء رابع وهو أقراص الميتفوررمين (الجلوكوفاج) 500 ملجم/مرتين في اليوم وذلك من أجل الوقاية من النوع الثاني من السكري.، وربما تتسأل السيدة أو الفتاة: كيف يا دكتور تقوم بإعطائي دواء يُعطى للمصابين بالسكري وأنا ليس لديّ السكري؟"

الجواب: نعم بإمكانك أخذه فالميتفورمين (الجلوكوفاج) يُستخدم في عدة حالات ومنها "الوقاية من السكري النوع الثاني".
بإختصار أختي المصابة بــ "سكري الحمل" بعد الولادة وإختفاء السكري وتوقيف الإنسيولين أو الأقراص (التي تم إستخدامها في فترة الحمل) فأعلمي بأنه لم تنتهي مهمتك في مراقبة صحتك وعليك العمل على الوقاية من النوع الثاني السكري.

الأربعاء، 7 يناير 2015

السكري النوع الثاني .... الأمور تسير على ما يرام ! Type II diabetes .... Everything is going well!


هناك نقطة مهمة بحاجة إلى توضيح للمصابين بالنوع الثاني من السكري.
هناك ثلاث مشاكل لدى المصابين بالنوع الثاني من السكري وهي المسببة في إرتفاع السكر بالدم وظهور الإصابة بالسكري وهذه الثلاث مشاكل هي:-

1- زيادة مقاومة الإنسيولين
2- ضعف في وظيفة خلايا "البيتا" المسؤلة على إفراز الإنسيولين.
3- زيادة إفراز السكر من الكبد.

كنت قد تحدثت في الأيام القليلة الماضية عن زيادة مقاومة الإنسيولين أمّا الذي يهمنا في هذه المقالة هو النقطة الثانية وهي (ضعف في وظيفة خلايا "البيتا" المسؤلة على إفراز الإنسيولين) ،(Beta cell dysfunction).

هناك فرق كبير جداً بين أن نقول "ضعف في وظيفة خلية البيتا" وبين أن نقول "تحطم خلية البيتا" فنحن هنا سنتحدث عن ضعف في وظيفة خلية البيتا لدى المصابين بالسكري النوع الثاني.

ملاحظة: في النوع الأول من السكري هناك "تحطم في خلية البيتا" وليس "ضعف".

لنرجع للنوع الثاني من السكري، فهذا "الضعف في خلية البيتا" هو كما ذكرنا إحدى مسببات زيادة السكر بالدم.
النقطة المهمة التي أود ذكرها بالخصوص هو أن هذا الضعف يستمر حتى لو أن المصاب بالسكري يأخذ في علاج السكري، بل هذا الضعف مستمر حتى لو كان المصاب بالسكري يأخذ في علاج السكري بإنتظام ومحافظ وقراءات سكر دمه جيدة. فهذا الضعف مستمر. ما السبب؟ هناك بعض النظريات للسبب في إستمرار هذا الضعف ولكن المهم بالنسبة لمقالتنا الآن هو أن الضعف مستمر. 

نعم .. ولكن ما الذي تريد أن تصل إليه يا دكتور؟

الذي أريد أن أوضحه بذكر هذا هو أن المصاب بالسكري قد يحتاج (وبعد مرور فترة من الزمن) إلى زيادة في جرعة دوائه حتى لو كان المصاب بالسكري ملتزم بإتباع نصائح الطبيب وياخذ في علاجه بصورة جيدة. بل إن الأمر قد يتطلب البدء في حقنة الإنسيولين وذلك للتحكم في سكر الدم.

في الحقيقة هذه نقطة مهمة لأنه لاحظت أن هناك بعض المصابين بالسكري النوع الثاني وعندما تخبره بأنه هو بحاجة إلى زيادة في جرعة دوائه أو التغيير والإنتقال إلى حقنة الإنسيولين فإنه يشعر بالإحباط ويعتقد بأنه فشل في علاج إصابته بالسكري أو أن إصابته بالسكري باتت خطيرة، ولكن الأمر ليس كذلك، فهذه هي طبيعة الإصابة بالنوع الثاني من السكري. فمع مرور الوقت لا بد من تغيير في السياسة العلاجية من حيت الكم والكيف. فالأمور تسير على ما يرام طالما أنت متحكم في سكر دمك ومحقق الثلاث أبجديات لعلاج السكري وهي تحليل تراكمي أقل من 7% ، وضغط دم أقل من 140/80 مم زئبق ، وكوليسترول سيء أقل من 100 ملجم/ديسيلتر.

الثلاثاء، 6 يناير 2015

السكر مرتفع .. ما العمل ؟ Hyperglycaemia (high blood sugar) .....What to do


عندما تقوم بقياس السكر بالدم وتجده على سبيل المثال 280 ملجم/ديسيليتر فكيف تتصرف في هذه الحالة؟

هو في الحقيقة نتحدث كثيراً عن هبوط السكر في الدم وما هي أعراضه وكيفية علاجه، ولكن إذا قمت بقياس السكر ووجدته مرتفعاً ، فإنه يجب في هذه الحالة أن تكون لديك (( خطة عملية )) لكيفية التصرف مع هذه الزيادة وفي هذه الحالة وهي:-

--- (( أولاً )) يجب معرفة ما هي معدلات السكر لديك المعتادة حتى يمكنك التعرف على الزيادة ووضع تصور لأسبابها وكيفية التصرف حيالها. يعني يفترض أن تكون قرآءتك في معظم الأيام ضمن القيم المقترحة والمستهدفة ثم فجاءة وجدت أن هناك زيادة في سكر الدم لإحدى القرآءت لقيم السكر بالدم، فوجب عمل شيء حيال هذه الزيادة.

--- (( ثانياً )) يجب أن تخمن في السبب الذي أدى إلى هذه الزيادة. هناك العديد من الأسباب مثل، زيادة كمية الأكل، التوتر النفسي، عندما تكون في أيام المرض (Sick days)، أو عندما تقوم بأخذ كمية غير كافية من العلاج.

--- (( ثالثاً )) ثم بعد ذلك يجب التأكد من القرآءة المرتفعة نفسها، أقصد إذا لم تكن لديك أية أعراض لزيادة السكر بالدم مثل العطش الشديد، التبول بكثرة، والتعب، أو إضطراب في الرؤية، فإذا لم تكن لديك أعراض زيادة سكر الدم فمن الأفضل أن تقوم بإعادة التحليل والتأكد من سلامة جهاز قياس سكر الدم ، والتأكد من صلاحية الأشرطة المستخدمة.

--- (( رابعاً )) بعد التأكد من صحة النتيجة وبعد التخمين في سبب الزيادة لإرتفاع سكر الدم يجب الآن وضع طريقة لتنقيص هذه الزيادة لسكر الدم:-

● فإذا كنت تعتقد أن الزيادة بسبب زيادة كمية الأكل أو تناولك لبعض الحلويات مع الوجبات فقم بمزاولة الرياضة كالمشي السريع أو أية نوع من الرياضة الخفيفة وذلك سيساعدك على تنقيص السكر في الدم بطريقة جيدة. وأعلم أن على الأقل 15 دقيقة من المشي السريع له تأثير ممتاز في تنقيص سكر الدم. فقم بذلك وخاصةً بعد الإسراف في الأكل. هذه النصيحة أنصح بها كل المصابين بالسكري فإذا أسرفت في الأكل فلا تفكر كثيراً، فبعد أن تستريح بعد إنتهائك من الإسراف في الأكل 15 دقيقة، قم برياضة خفيفة مثل المشي ولمدة لا تقل عن 15 دقيقة للحد من الزيادة بعد الأكل.

● وإذا كنت تعتقد أن الزيادة في سكر الدم نتيجة التوتر النفسي، فبإمكانك ممارسة بعض أنواع التمارين التي تساعد في الإسترخاء والتنقيص من التوتر، في الحقيقة السيطرة على التوتر النفسي ليس سهلاً ولكن للمصابين بالسكري شيء مهم جداً للتحكم بسكر الدم.

● إذا كنت مصاباً بوعكة صحية وكنت في أيام المرض (Sick days) وكان سكر الدم أكثر من 240 ملجم / ديسيليتر. فمن الأفضل القيام بقياس الأحماض الكيتونية بالبول، وإذا كانت النتيجة موجبة (أي وجود الأحماض الكيتونية في البول) فعليك الإتصال الذهاب إلى المستشفى فوراً.

● وإذا كنت تستخدم في الإنسيولين فربما أنت بحاجة إلى تعديل الجرعة. كزيادة الجرعة بمعدل 2 وحدات يومياً إلى مجموع الوحدات التي تتناولها. وفي كل مرة تزيد الــ (2) وحدات في إحدى فترات أخذك للإنسيولين، وإستخدام مفهوم الجرعة التصحيحية الذي أوضحته في إحدى المقالات السابقة (بشرط أن تضاف الجرعة التصحيحية لجرعة الإنسيولين الذي من المفترض أن تأخذه قبل الوحبة الرئيسية المقبلة).

● شرب الماء بكثرة (عندما يكون السكر بالدم مرتفع) يُنصح به للمصابين بالسكري لثلاث أسباب مهمة، الأول وهو الأهم وبالأخص للنوع الأول من السكري للتخلص من الأحماض الكيتونية والتي ربما تكون مرتفعة بالدم عن طريق إذرارها بالبول وتقليلها بالدم، والسبب الثاني للتخلص من السكر الزائد بالدم عن طريق إذراره بالبول، والسبب الثالث لمنع الجفاف الذي ربما قد يحدث نتيجة كثرة التبول عند إرتفاع سكر الدم.

--- على كلِ في جميع الأحوال يجب معرفة تأثير الخطوات التي قمت بها للتحكم ولعلاج الزيادة لسكر بالدم. ويجب أن تتأكد من أنها فاعلة وتحكمت في السكر وأختفت هذه الزيادة. 

--- ((والقاعدة العامة)) هي في حالة زيادة سكر الدم، فعليك أن تخمن ما السبب في هذه الزيادة وقم بوضع سياسة وطريقة لعلاج هذه الزيادة في السكر (وذلك حسب ما تعتقد أنت وحسب خبرتك أنت وكما أوضحت لك آنفاً)، ولكن إذا إذا أستمرت هذه الزيادة في سكر الدم أكثر من المعدلات المعتادة بالرغم من تخمينك وبالرغم من تدخلك العلاجي ولمدة أكثر من ثلاث أيام، ففي الغالب أنك مخطىء في تقدير السبب لهذه الزيادة أو مخطىء في كيفية علاجها، ووجب عليك الإتصال بالطبيب للأخذ برأيه وإتباع تعليماته.

الاثنين، 5 يناير 2015

بول لانجرهانز "Paul Langerhans" !


بول لانجرهانز من مواليد سنة 1847 ببرلين، وإبن لطبيب. في سنة 1869 بينما كان طالباً بالجامعة، إستطاع أن يكتشف وجود "جـُزر" من الخلايا المتجمعة بداخل البنكرياس بين خلايا البنكرياس الأخرى بإستخدام الميكروسكوب، ولكنه لم يستطيع تحديد وظيفتها. وقد تم تسمية تلك الجزر من الخلايا بإسمه أي "جزر لانجرهانز" والتي تـَبين فيما بعد بأنها المسؤلة عن إفراز الإنسيولين من خلايا "البيتا" الموجودة بتلك الجزر.
وقد أصبح بول لانجرهانز "أستاذ جامعي" في سنة 1873، ولكنه أصيب بمرض "السُل أو التدرن الرئوي" سنة 1874 ، ويُعتقد أن إصابته "بالسُل" كانت بسبب كثرة مكوثة بالمشرحة من أجل العلم والبحث، فذهب إلى عدة دول ومدن مثل إيطاليا وسويسرا بحثاً عن الشفاء من "السُل" وخضع لعدة علاجات، ولكن بدون جدوى الأمر الذي أجبره على إعفائه من مهامه في الجامعة.
في سنة 1875 ونتيجة لتعطشه الشديد للبحث العلمي قام بول لانجرهانز بتغيير مساره وذهب للبرتغال، حيث إتجه إلى البحر وذلك لدراسة "الديدان البحرية" فقام بزيارة عدة مواني ، وعمل تحاليل على شِـباك الصيادين. وقام بنشر أبحاث حيث قام بتصنيف ووصف لـ "اللافقاريات البحرية". وقام بإعطاء محاضرات حول هذه الموضوعات في الأكاديمية الملكية ببرلين.
توفي بول لانجرهانز سنة 1887 بعد أن أصيب بفشل كلوي، سبب له تورم بالأطراف وأصبح يعاني من صداع شديد وضعف في الذاكرة ومات خمسة أيام قبل بلوغه سن الواحد والأربعين سنة. وقد طلب في وصيته أن يدفن في مقبرة بريطانية بإحدى الجزر بساحل البرتغال. واصفاً تلك المقبرة بأنها "مقبرة حقيقية، معزولة وهادئة، ومكان جيد للراحة".
=============
تعليق: إنسان مكافح عاش لمدة 41 سنة فقط كان له عدة إكتشافات مهمة علمية ، فما بال الشباب "ببلداننا العربية" لا يهتمون بالعلم بالرغم من الصحة والفراغ ؟ وليس لهم طموح الإبداع والإختراع؟ 

الأحد، 4 يناير 2015

أدوية "الكورتيزون" (Cortisone) والمصابين بالسكري !


الكثير من الناس يسمع عن أدوية “الكورتيزون” ويعرفونها، وأنه قد يسبب في زيادة سكر الدم، ولكن هل المصاب بالسكري بإمكانه تناول هذه الأدوية ؟ الإجابة نعم إذا إحتاج المصاب بالسكري لهذا الدواء لأية سبب آخر. 

أدوية “الكورتيزون” تعتبر من الأدوية المهمة والفعّالة للعديد من الأمراض مثل الربو الشُعبي، وأمراض المفاصل المزمنة (الرويوماتيزم) وبعض أنواع من الأمراض الجلدية وبعض أمراض الحساسية ... وغيرها. وعند إعطاء هذا النوع من الأدوية للمصابين بالسكري فإن هناك العديد من النقاط الهامة والتي ينبغي معرفتها مثل:-

1- في حالة إعطاء هذا النوع من الأدوية للمصابين بالسكري على ((هيئة بخاخ )) أو على (( هيئة مرهم كعلاج موضعي )) لبعض الأمراض الجلدية فإن الزيادة في سكر الدم غير متوقعة ونادرة الحدوث وبالتالي بإمكاننا أن نقول أن إعطاء “الكورتيزون” بهذه الطرق آمن ولا توجد أية توصيات محددة بالخصوص. ولكن إذا تم إعطاء “الكورتيزون” عن (( طريق الحُقن أو عن طريق الفم كأقراص )) فإن زيادة السكر بالدم بقيم عالية أو متوسطة أمر متوقع. وقد يحدث بسرعة.!

2- زيادة سكر الدم متوقعة الحدوث بعد مرور حوالي 12 ساعة من بداية تناول مجموعة “الكورتيزون”. وفي حالة أن المصاب بالسكري يتناول في حُقن الإنسيولين فإنه يستوجب على المصاب بالسكري زيادة جرعة الإنسيولين وقد تصل الزيادة إلى أن تصبح الجرعة المستعملة ضعف الكمية المعتادة.

3- بينما المصابين بالسكري والذين يتناولون في الأقراص وبحاجة إلى أدوية الكورتيزون، فإمّا أن يقوم الطبيب بزيادة جرعة الأقراص أو إضافة نوع آخر من الأقراص أو إضافة الإنسيولين (حسب الحالة الإكلينيكية) وذلك للتحكم بزيادة سكر الدم المتوقعة نتيجة تناول أدوية “الكورتيزون”.

4- هذه الزيادة في سكر الدم بسبب أدوية الكورتيزون ستختفي بعد أيام قليلة في حالة توقف المصاب بالسكري عن تناولها، وعلى المصاب بالسكري والطبيب تعديل سياسة العلاج عندما تنتهي فترة تناول أدوية “الكورتيزون”.

5- من الأفضل أن المصاب بالسكري يكون على علم بكل أنواع الأدوية التي يستخدمها وخاصةً تلك التي تؤثر في سكر دمه وعلى المصاب بالسكري عند إستخدام أدوية “الكورتيزون” أن يهتم بالآتي:

• أن يقوم بالإستفسار عن المدة الزمنية المتوقعة لإستخدامه أدوية “الكورتيزون” . وبالتالي سيعرف المدة المتوقعة لزيادة سكر دمه والإستعداد للتعامل معها.
• من الأفضل أن يقوم الطبيب الذي أراد إستخدام أدوية “الكورتيزون” بكتابة تقرير مفصل لأخصائي السكري وإعلامة بمدة العلاج ، ونوعية العلاج ، وجرعة “الكورتيزون” والتشخيص الذي من أجله تم إعطاء “الكورتيزون” .
• يقوم المصاب بالسكري بقياس سكر دمه ذاتياً على الأقل 2- 4 مرات في اليوم وذلك بإستخدام أجهزة قياس سكر الدم.

ملاحظة: أخترت لفظ الكورتيزون بدلاً من الـ ستيرويدس (Steroids) نظراً لأن معظم الناس يعرفون الكورتيزون. ولكن المقصود من أدوية الكورتيزون في المقالة هو أدوية مجموعة الإستيرويدس "Steroids" مثل:-
1- البريدنيزيلون (Prednisolone).
2- الهيدروكوتيزون (Hydrocortisone).
3- الديكساميتازون (Dexamethesone).
4- الفلودروكوتيزون (Fludrocortisone).

مع ملاحظة أن هذه المجموعة من الأدوية من أدوية الستيرويدس (Sterodis) تختلف عن ما يعرف بالأنابوليك إستريويدس (Anabolic Steroids) والأخيرة تستخدم في رياضة "كمال الأجسام" وبطريقة غير قانونية لبناء عضلات الجسد.

السبت، 3 يناير 2015

إحدى رسائل اليوم العالمي للسكري لسنة 2014 ميلادية !


كما أوضحت في مقالة سابقة عن اليوم العالمي للسكري (وهو يوم 14 نوفمبر من كل عام) بأنه في هذا اليوم تقوم المنظمة العالمية للسكري بالتركيز على جانب من الجوانب المتعلقة بالسكري وفي السنتين القادمتين سيتم التركيز على "السكري والتعايش معه بصحة جيدة" على أن تكون هذه السنة الإهتمام بــ "وجبة الإفطار" للوقاية من النوع الثاني من السكري ولتنقيص مضاعفات السكري للذين مصابون بالسكري.

والحقيقة كانت هناك عدة رسائل من المنظمة العالمية للسكري (IDF) ، وهذه أحداها (ربما في مقالات قادمة سأذكر بقية الرسائل)...

ولكن قبل أن أبدأ في الرسالة فإن كل بلد تهتم بالإستثمار وذلك من أجل إقتصادها بإنشاء والمشاركة في المشاريع التجارية المبرحة. 

ولكن هل الإهتمام بالسكري والمصابين به والحد من حدوثه يمكن أن يكون مشروع إستثمار؟ لنرى هذه الرسالة.

عنوان الرسالة كان (( الإستثمار بأكل "وجبة إفطار صحية" سيقلل من العبء العالمي للسكري، وسيوفر المليارات من مصاريف الرعاية الصحية وفقدان القوى الإنتاجية ! ))

-- العبء على الإقتصاد وعلى الأشخاص بسبب السكري هائل: عدد المصابين بالسكري حالياً حوالي 400 مليون نسمة، والوفيات بسبب السكري بلغت 5 مليون شخص سنوياً والنفقات الصحية المتعلقة بالسكري في أمريكا بمفردها 550 مليار دولار في العام.

ملاحظة: بأمريكيا هناك حوالي 24 مليون حالة إصابة بالسكري.

-- معظم المصاريف المتعلقة بالسكري تــُصرف على علاج مضاعفات السكري المتمثلة في أمراض القلب والعيون والكلى والقدمين، وهذه المضاعفات يمكن الوقاية منها وذلك بالتشخيص المبكر للسكري والرعاية السليمة للمصابين بالسكري.

-- التأخير في تشخيص السكري معناها (في الغالب) حدوث على الأقل واحدة من مضاعفات السكري عندما يتم تشخيص السكري متأخر.

-- أكثر من 70% من حالات النوع الثاني من السكري يمكن منع حدوثها أو تأخير حدوثها وذلك من خلال تبني أنماط عيش صحية، أي يمكن منع حدوث 150 مليون حالة بحلول العام 2025.

-- أكل "وجبة إفطار صحية" يقلل من زيادة العرضة للإصابة بالنوع الثاني من السكري !!

-- أكل صحي يحتوي على الخضروات والسلاطات والفواكه الطازجة، والبقوليات، واللحوم الخالية من الدهون، والأسماك، والمكسرات. يمكن أن يساعد في تنقيص العرضة للأصابة بالنوع الثاني من السكري.

-- عدم تناول وجبة الإفطار مرتبط بزيادة وزن الجسم !! 

مع ملاحظة أن من أهم العوامل لزيادة العرضة للنوع الثاني من السكري هو زيادة وزن الجسم والسمنة وهي مصاحبة لحوالي 80% من الحالات المشخصة حديثاً من النوع الثاني من السكري.

-- الحد من إنتشار النوع الثاني من السكري سوف يؤدي إلى المشاركة وزيادة الإنتاج في العمل بالوضع في الإعتبار أن معظم المصابين بالسكري هم في سن بين 40-59 سنة.

-- في بريطانيا (بمفردها)، السكري يؤدي إلى نقص في الإنتاج يُقدر بحوالي 9 مليار يورو.

-- في الدول ذوات دخل الفرد العالي فإن نصيب السكري من مجموع الميزانية المرصودة للرعاية الصحية حوالي 10-15%، 1 من 9 دولارات من يُنفق على رعاية المصابين بالسكري في أمريكيا من مجموع ما يُنفق على المرضى.

-- يمكن توفير أكثر من 11% من مصاريف الرعاية الصحية في كل الدول في أنحاء العالم من خلال التدخل المبكر والوقاية من السكري وذلك بالإهتمام بإيجاد سُبل تنقيص العوامل التي تزيد من العرضة للإصابة بالنوع الثاني من السكري والتي يمكن فعل شيء حيالها.

الجمعة، 2 يناير 2015

لننتبه إلى ثمن الدواء ! Diabetic neuropathy


في المجلة الطبية "دورية الطب الباطني" (Annals of internal Medicine) للعدد الصادر في 4/11/2014

قام فريق من البحاث بالــ (Mayo clinic) بتحليل بيانات للمصابين بالألآم الناجمة من إضطراب الأطراف العصبية نتيجة السكري "أعصاب السكري"، خلص البحاث إلى أن الأدوية القديمة والرخيصة في السعر تعمل على تخفيف الألآم مثلها ومثل الأدوية الحديثة الغالية السعر. وإستعمال الأدوية الرخيصة الثمن مثل "القابابنتين"(Gabapentin)، أو "الأميتريبتيالين" (Amitriptyline) أو "النورتربتيالين" (Nortriptyline) يوفر له ما قميته 2000 دولار سنوياً للمصاب بالسكري إذا ما تم مقارنة أسعار هذه الأدوية بالأدوية الغالية الثمن مثل "البيرقابالين" (Pregabalin) المعروف "بالليريكا" (Lyrica) والدواء الآخر "الدولوكستين" (Duloxetine).

الخميس، 1 يناير 2015

تعرّف على قوة الإنسيولين الدرس (5) ! The strength of Insulin lesson 5


للأهمية يرجى مراجعة الدروس السابقة قبل البدء في الدرس الخامس

لقد تحدثنا في الدرس الرابع عن الطريقة المثلى لإستعمال الإنسيولين في النوع الأول للمصابين بالسكري. وذكرنا أن ثلاث جرعات من إنسيولين الوجبات + جرعة أو إثنين من إنسيولين قاعدي هي الطريقة المثلى لعلاج النوع الأول من السكري. وهو ما يُعرف "بالعلاج المكثف".

وذكرنا أيضاً نقطة مهمة وهي أنه هناك العديد من الطرق لإعطاء الإنسيولين للنوع الأول ووجب على المصاب بالسكري والفريق الطبي المعالج البحث عن الطريقة التي تُمكّن المصاب بالسكري من التحكم في معدل سكر الدم. وهذا هو الهدف من إستعمال الإنسيولين. التحكم في السكر وليس طريقة محددة أو معينة من عدد المرات من الحُـقن.

ماذا الآن عن إستعمال الإنسيولين في النوع الثاني من السكري.؟ إذا إحتاج المصاب بالسكري النوع الثاني لإستخدام الإنسيولين (وهذا أمر متوقع بعد مرور فترة من الزمن من تشخيص الإصابة بالسكري) فالطريقتان الأكثر شيوعاً لإستعمال الإنسيولين في النوع الثاني هما:

1- (( الطريقة الأولى)) وهو حُـقنة واحدة فقط من إنسيولين قاعدي + الأقراص التي تخفض سكر الدم، إمّا نوع واحد أو نوعين من الأقراص. في هذه الحالة الأقراص جزء مهم من العلاج.

ملاحظة : لقد ذكرنا أن الإنسيولين القاعدي أنواع إمّا إن بي آتش (NPH)، أو إنسيولاتارد، أو اللانتوس، أو ليفيمير.

2- ((والطريقة الثانية)) وهي حُـقنتين يومياً من إنسيولين مخلوط مثل : الميكستارد أو الهيومالوج-ميكس أو النوفوميكس. وليس بالضرورة أخذ الأقراص مع الإنسيولين المخلوط. ولكن ربما ينصح الطبيب بأخذ الأقراص أيضاً، ولكن ليس بالضرورة.

والطريقة الأنسب للنوع الثاني من مرضى السكري هي الطريقة الأولى، والسبب هو قلة عدد مرات الحَقن. فحُـقنة واحدة أفضل من حُـقنتين. كما أنه مثبوث علمياً بأن حدوث هبوط السكر (بالليل) بالطريقة الأولى أقل نسبياً. ولكن أيضاً كما ذكرنا عند الحديث عن النوع الأول من السكري فإن الهدف المهم هو التحكم في سكر الدم. وحتى المصابين بالنوع الثاني قد نضطر في بعض الأحيان إلى إستخدام حُـقنتين من الإنسيولين أو ثلاثة أو أربعة مرات في اليوم ، فهذا يعتمد على مقدار التحكم في سكر الدم كما أسلفنا الذكر. فطريقة حَـقن الإنسيولين "وسيلة" أمَا "الغاية" فهي التحكم في سكر الدم.

الآن عندما يتم معالجة المصاب بالسكري بحُقنة واحدة أو إثنثين فإن هذا ما يُعرف "بالعلاج التقليدي" لإستخدام الإنسيولين. إذن مما سبق يكون لدينا طريقتين لإستخدام الإنسيولين "العلاج المكثف" وقد ذكرنا ذلك في الدرس الرابع ولدينا "العلاج التقليدي" وهو ما بيناه في هذا الدرس. 

فالعلاج المكثف هو الطريقة المثالية لعلاج النوع الأول من السكري بينما العلاج التقليدي مناسب لعلاج المصابين بالسكري النوع الثاني.

سنكتفي بهذه الدروس الخمسة عن الإنسيولين الآن، إلا أن هناك العديد من الأمور تخص الإنسيولين سنقوم بتوضيحها في مقالات أخرى مثل الأخطاء الشائعة في إستخدام الإنسيولين وكيفية حقنه، وسنوضح المضاعفات السلبية من إستخدام الإنسيولين وكيفية تفاديها، وكيفية حفظ الإنسيولين .. إلخ.

في حالة إستيعاب هذه الدروس الخمسة وفهمها فإن ذلك سيزيل اللخبطة والطلاسم التي يشكو منها المصابين بالسكري في "فهم الإنسيولين" و"كيفية عمله" وبالتالي سيؤثر ذلك إيجابيا على مقدرتك في التحكم بسكر الدم ، ومع الإنتظام في الأكل الصحي وممارسة الرياضة فإن الإنسيولين حتماً سيجعل التحليل التراكمي لديك أقل من 7%.

المشاركات الشائعة