الجمعة، 22 سبتمبر 2017

ملاحظات بخصوص شرب الخمر ومرض السكري Alchohol & Diabetic Disease


في الحقيقة شرب الخمر بـ "كميات كثيرة" يؤدي إمّا إلى إرتفاع في ضغط الدم أو زيادة الدهون الثلاثية (Triglyceride) بالدم أو الإثنين معاً. وهذا قد يؤثر على الأوعية الدموية ويجعلها عُرضةً لتصلب الشرايين الأمر الذي يؤدي إلى مشاكل الجلطات بالقلب (النوبة القلبية) أو الرأس (الشلل) أو الأرجل (بتر الأطراف)... وغيرها.
ماذا عن توصيات رابطة السكر الأمريكية (ADA) بخصوص شرب الخمر للمصابين بالسكري؟
رابطة السكر الأمريكية (( لا تنصح )) بشرب الخمر ((بكميات قليلة كانت أم كثيرة)) للمصابين بالسكري والذين لديهم مشكلة أو أكثر من المشاكل التالية:
1- ولديهم شبكية السكري (وهي إصابة شبكية العين بسبب السكري).
2- ولديهم إرتفاع ضغط الدم (ضغط الدم للمصابين بالسكري يبدأ من قيمة أكثر من أو تساوي 140/90 مم زئبق).
3- ولديهم إضطراب الأطراف العصبية الناجمة من السكري (ومن أعراضها الشعور بالتنميل والتخدير والسخونة ..إلخ بالقدمين).
4- ولديهم إرتفاع في الدهون الثلاثية (Triglyceride).
ففي هذه الحالات "لا تنصح" التوجيهات العالمية بشرب الخمر بكمية قليلة كانت أم كثيرة.
ماذا عن هبوط السكر بسبب الخمر ؟
بخصوص هبوط السكر في الدم، فقد يحدث ذلك في حالة تناول الخمر والشخص "لم يأكل لفترة"، كيف؟ 
عندما لا يأكل الشخص لفترة طويلة فإن الكبد تقوم بإفراز السكر المخزون في الكبد إلى الدم لتعويض فترة "عدم الأكل الطويلة"، وعندما يريد الجسم إستعمال المخزون من السكر بالكبد فإن الكحول (الخمر) يعمل على منع ذلك " أي يمنع الكبد من إفراز السكر للدم" فبالتالي يحدث الهبوط في سكر الدم. فلذلك عندما يريد الشخص أن يتناول الخمر فمن الأفضل أن يتناول الخمر أثناء الأكل أو بعد الأكل مباشرة.

السبت، 2 سبتمبر 2017

إنسيولين النوفورابيد Novorapid


لقد تحدثنا في المقالة السابقة عن إنسيولين الأكترابيد (أو الريكيولار أو الــ R) وهو إنسيولين وجبات "بشري". وحتى نفهم الفرق بين إنسيولين الوجبات "الأكترابيد" وإنسيولين الوجبات "النوفورابيد" فأرجو مراجعة المقالة السابقة عن إنسيولين "الأكترابيد" وهي على الرابط التالي..

http://alsukri.blogspot.com/2017/08/actrapid.html

وإنسيـولين النوفورابيد (novorapid) الذي سنتحدث عنه في هذه المقالة هو أيضاً إنسيولين وجبات. ولكن ما الفرق بينه وبين إنسيولين الوجبات الأكترابيد؟

إنسيولين النوفورابيد هو إنسيولين وجبات "شبيه" وليس "بشري".

ملاحظة: إنسيولين النوفورابيد هو نفسه إنسيولين "أسبارت" ، فالنوفرابيد هو "الإسم التجاري" بينما الأسبارت هو "الإسم العلمي" ، معظم المصابين بالسكري يعرفونه بإسم إنسيولين "النوفورابيد" أو "القلم البرتقالي"، وقليل منهم يعرفه بإسم إنسيولين "أسبارت".

على أية حال النوفورابيد من أهم أنواع الإنسيولين التي تُستعمل في النوع الأول من السكري، وهو يُستعمل كإنسيولين وجبات أيضاً، ولكن هناك بعض الميزات، يمتاز بها إنسيولين "النوفورابيد" عن إنسيولين "الأكترابيد" وهي: 

1- عند إستخدام إنسيولين "النوفورابيد" كإنسيولين وجبات فبإمكان المصاب بالسكري البدء في الأكل مباشرة بعد أخذه حقنه الإنسيولين، بينما في حالة إستخدام إنسيولين "الأكترابيد" كإنسيولين وجبات فإنه يجب الإنتظار لمدة 20-30 دقيقة قبل البدء في تناول الوجبة الرئيسية بعد حقن الإنسيولين تحت الجلد.

2- زيادة السكر بعد الأكل بقيم عالية، تحدث بنسبة أقل "نسبياً"عند إستخدام إنسيولين "النوفورابيد" مقارنة بإستخدام "الأكترابيد".

3- يستمر مفعول إنسيولين "النوفورابيد" حوالي 4 ساعات بينما يستمر مفعول إنسيولين "الأكترابيد" حوالي 6 ساعات، وهذه ميزة لـ "النوفورابيد" حيث أن إحتمالية حدوث هبوط سكر الدم "بين الوجبات" لمستخدمي "النوفورابيد" أقل نسبياً من مستخدمي إنسيولين "الأكترابيد".

ملاحظة: إنسيولين "النوفورابيد" أغلى ثمناً من "الأكترابيد".

ملاحظة أخرى مهمة: "النوفورابيد" (القلم البرتقالي) شائع إستعماله في ليبيا (ولذلك ذكرته في المقالة) ، ولكن هناك عدد 2 من الإنسيولين (الشبيه) ويستخدموا كإنسيولين وجبات أيضاً وهما:

1- الأبيدرا (Apidra) "وإسمه العلمي الجلوليسين".

2- والـ الهيومالوج (Humalog) "وإسمه العلمي الليزبرو.

وهذه الثلاثة أنواع من الإنسيولين الشبيه (كإنسيولين وجبات) (أي النوفورابيد، والأبيدرا، واالهيومالوج) لا يوجد فرق بينهم، فكلهم سواء من حيث المفعول.

المشاركات الشائعة