السبت، 29 مارس 2014

الإصابة بأمراض الغدة الدرقية وبداية العلاج بالإنسيولين للنوع الثاني من السكري ! Insulin and thyroid for diabetics




دراسة ألمانية لعدد 1957 مصاب بالسكري النوع "الثاني"، منهم 328 يتناولون في الإنسيولين.
وُجد في هذه الدراسة أن أكثر من 1 لكل 4 مصابين بالسكري بالنوع الثاني، مصابون بأحد أمراض الغدة الدرقية (27% !) 
نسبة تُعتبر عالية نوعاً ما.

تم تقسيم المصابين بالسكري والذين لديهم أمراض الغدة الدرقية (ويتناولون في الإنسيولين) إلى ثلاثة مجموعات لدراستها:

المجموعة الأولى: الذين لديهم إصابة بأمراض الغدة الدرقية قبل الإصابة بالسكري النوع الثاني.

المجموعة الثانية: الذين لديهم إصابة بأمراض الغدة الدرقية في نفس سنة الإصابة بالسكري النوع الثاني.

المجموعة الثالثة: الذين لديهم إصابة بأمراض الغدة الدرقية بعد سنة من الإصابة بالسكري النوع الثاني.

أراد البُحاث من هذه التحليلات إيجاد العلاقة بين "فترة البدء" بالإنسيولين وعلاقتها بمرض الغدة الدرقية.

فكانت النتيجة مثيرة للإهتمام حيث أن الذين أصيبوا بمرض في الغدة الدرقية قبل بداية تشخيص السكري أو في نفس السنة (أي المجموعة الأولى والثانية) بدأوا في إستعمال الإنسيولين بعد 2.5 سنة من تشيخص الإصابة بالسكري.

بينما الذين أصيبوا بمرض في الغدة الدرقية بعد بداية تشخيص السكري (أي المجموعة الثالثة) بدأوا في إستعمال الإنسيولين بعد 8 سنوات من تشيخص الإصابة بالسكري. علقّ أحدهم على هذا البحث قائلا بأنه ربما هناك أفراد من ضمن المجوعة الأولى والثانية ، (( ليسوا)) مصابين بالنوع الثاني من السكري. وإنما مصابون بالسكري النوع الأول والذي يظهر في فترة متقدمة من العمر أو ما يُعرف بالــ "لادا" (LADA). 

===

تعليق: دراسة جديرة بأن نتذكرها عند رؤية مصاب بالسكري النوع الثاني ومصاب أيضاً بمرض الغدة الدرقية.

ملاحظة: معظم المصابات بالسكري النوع الثاني ولديهم أمراض الغدة الدرقية (في هذه الدراسة) من النساء.

الخميس، 27 مارس 2014

رجاءً إنتبه لقدميك ! Diabetic foot



في إحدى الدراسات بجامعة "ليستر" ببريطانيا والتي تم نشر نتائجها في المؤتمر السنوي للسكري بليفربول. بتاريخ 7-3-2014 ، تم مراجعة بيانات لعدد 20 مصاب بالسكري ولديهم مشاكل بالقدم (+) وقد تأخروا في الكشف وطلب الإستعانة بالطبيب المعالج.

وُجد أن هناك تأخر في طلب الإستعانة بالفريق الطبي والكشف على القدمين بمعدل 18 الإسبوع. وفي إحدى الحالات كان التأخر 36 إسبوع. ووُجد أن 30% من هؤلاء قد تعرضوا للبتر من أجل حمايتهم من تطور المضاعفات بالقدم.

علق مدير تطوير الرعاية الصحية ببريطانيا على هذه النتائج قائلا : "(إنه شيء مزعج للغاية هذا التأخر من قِبل المصابين بالسكري في الكشف على القدم وطلب الإستعانة من القائمين بالرعاية الصحية، ونحن بحاجة إلى زيادة الوعي بخصوص "بتر الأطراف" للمصابين بالسكري ويجب التأكد من أن المصابين بالسكري قد تم تثقيفهم بالمعلومات الكافية بخصوص هذه المشكلة)".

الأحد، 23 مارس 2014

الصدفية وعلاقتها بالسكري ! Psoriasis and diabetes





هناك عدة عوامل تزيد من العرضة للإصابة بالنوع الثاني من السكري مثل السمنة ، وإضطراب بعض أنواع الدهون، وإرتفاع ضغط الدم، ومرحلة ما قبل السكري، والتي أنجبت مولود يزن أكثر من 4 كلجم، واللاواتي مصابات بالتكيس في المبايض، ووجود تاريخ الإصابة بالسكري في العائلة... إلخ. فمثل هذه العوامل تزيد من العُرضة للإصابةبالنوع الثاني من السكري ووجب الإنتباه لذلك، حيث أنه بالإمكان الوقاية من النوع الثاني من السكري لهؤلاء الفئات وذلك بممارسة الرياضة وتنقيص الوزن والأكل الصحي.

وهناك مرض آخر يزيد من العُرضة للإصابة بالنوع الثاني من السكري وهو "الصدفية" ، والمصابين بالصدفية يجب أن يحتاطوا من زيادة العرضة للإصابة بالنوع الثاني من السكري والعمل على الوقاية من النوع الثاني من السكري وذلك بممارسة الرياضة وتنقيص الوزن والأكل الصحي.

هذه ناحية أي أن الصدفية تزيد من العُرضة للإصابة بالنوع الثاني من السكري.

ولكن هل هناك تأثير على السكري والتحكم بالسكر بالدم لدى المصابين بالسكري عند إصابتهم بالصدفية؟

الجواب: الصدفية قد تؤثر في مرض السكري من حيث العلاج المستخدم للصدفية "مثل الكورتيزون وغيره" أو العامل النفسي الذي يؤدي إلى زيادة السكر بالدم، فوجب على طبيب السكري معرفة العلاج المستخدم للصدفية عند البدء به أو الإنتهاء منه وبالأخص عند إستعمال الكورتيزون لعلاج الصدفية. حتى يقوم بدوره بتنيه المصاب بالسكري بجرعة أدوية السكر وتعديلها.

الجمعة، 21 مارس 2014

معلومات بسيطة ومهمة عن الدواء المهم الميتفورمين المعروف بــ"الجلوكوفاج" ! Glucophage


الميتفورمين والمعروف "بالجلوكوفاج" من أهم أدوية علاج النوع الثاني من السكري.

والميتفورمين من الأدوية الآمن إعطائها، وهي رخيصة الثمن، ومفعولها في تنقيص التحليل التراكمي جيد جداً، وبإمكانها تنقيص التحليل التراكمي لسكر الدم بقيمة تتراوح من 1-2% كما أن إعطاء أقراص الميتفورمين يساعد على تنقيص وزن الجسم أو على الأقل إستقرار الوزن، وذلك على عكس معظم الأقراص المستخدمة لعلاج إرتفاع سكر الدم التي تسبب في زيادة وزن الجسم.
تؤخذ أقراص الـ الميتفورمين بعد الأكل وذلك لتجنب المضاعفات المتعلقة بالجهاز الهضمي مثل ألآم بالبطن أو الإسهال.

الأعراض الجانبية لأقراض الميتفورمين هي:

● ربما يحدث إسهال مع بداية أخذ العلاج ، إلا أن هذه العارضة تختفي بعد أسابيع قليلة.
● ربما يسبب في إضطراب بالمعدة وألآم بسيطة بأعلى البطن ولذلك يُفضل أخذ العلاج بعد الأكل.
● نادراً ما يحدث ما يـُعرف بحموضة اللأكتك، وهي حالة نادرة الحدوث بإستخدام أقراص الميتفورمين، ولا تحدث إلاّ إذا أُعطت هذه الأقراص في ((حالات لا ينبغي أن تـُعطى لها)) مثل إعطائها لمصاب بالسكري ولديه فشل كلوي أو مصاب بالسكري ولديه حموضة بالدم لأسباب أخرى..وغيرها.

تنبيه: يمنع إستخدام الميتفورمين للمصابين بإضطراب في وظيفة الكلى أو الفشل الكلوي. وكذلك حالات الحموضة بالدم لأية سبب.

ملاحظة: المقصود بالإضطراب في وظيفة الكلى والتي يُمنع إستخدام الميتفورمين هو عندما يكون قيمة الكرياتينين "Creatinine" في الدم أكثر من 1.5 ملجم/ديسيليتر في الذكور أو أكثر من 1.4 ملجم/ديسيليتر في الإناث.

ملاحظة أخرى: إذا كان لديك أية مشكلة في الكلى فأخبر طبيبك دائماً بأن لديك مشكل بالكلى وخاصةً إذا قام الطبيب بوصف دواء جديد لك.

الأربعاء، 19 مارس 2014

بماذا تنصحني قبل إجراء أية عملية بصفتي مصاب بالسكري ؟ Diabetes before surgery



انصحك بالتحكم الجيد في سكر الدم قبل العملية وسيقوم الأطباء بالعمل على إبقاءه جيداً أثناءها.

وفوائد التحكم الجيد في سكر الدم قبل أية نوع من العمليات وأثنائها هي:-

1- يُقلل من نسبة حدوث الإلتهابات للجروح الناجمة من العملية (less wound infection).

2- يزيد من سرعة إلتآم وشفاء الجروح (Faster wound healing).

3- يُقلل من عدد أيام البقاء في المستشفى (Less hospital stays).

4- يزيد من سهولة التحكم في معدلات السكر أثناء العملية (Better intra-operative blood glucose control).

فإذا أردت أن تعمل عملية وأنت مطمئن، فتحكم بسكر دمك قبل العملية المزمع إجراءها.

الاثنين، 17 مارس 2014

زراعة البنكرياس للمصابين بالسكري النوع الأول ! Cultivation of the pancreas



الحقيقة إن خلايا البيتا الموجودة بالبنكرياس والتي تفرز في الإنسيولين لدى المصابين بالنوع الأول من مرض السكري تكون محطمة بسبب الجهاز المناعي، وعملية زرع البنكرياس قد تكون علاج جيد وهذا صحيح وهذا متبوث علمياً حيث أن الذين قاموا بزراعة البنكرياس فإن جرعة الإنسيولين قلت بكميات كبيرة جداً وفي البعض الآخر توقف عن أخذ الإنسيولين بعد عملية ناجحة لزراعة البنكرياس، ولكن عملية زرع البنكرياس عملية ليست سهلة كما أن توفر البنكرياس عند تشخيص الحالة أمر ليس سهلاً أيضاً ، حيث أن عدد البنكرياس المتوفر لزراعته عدد قليل جداً (المعلوم أن البنكرياس المراد زرعه إمّا أن يكون مأخوذ من شخص يكون ميت سريرياً أو قام بوصية التبرع ببنكرياسه عند موته) فبالتالي عدد البنكرياس محدود جداً. هذه مشكلة. والمشاكل اّلأخرى لزراعة البنكرياس هي:-

1- عملية زرع البنكرياس ليست سهلة وهي عملية تعتبر خطيرة نوعاً ما. 

2- الذين يقومون بعملية زراعة البنكرياس بحاجة إلى تناول أدوية مدى الحياة مانعة لطرد البنكرياس المراد زرعه. وهذه الأدوية لها مضاعفات جانبية ليست بالبسيطة.

3- هناك العديد من الموانع لزراعة البنكرياس مثل إصابة مريض السكري بأمراض أخرى مثل ، وجود أورام، إلتهابات الكبد، الإيدز، السمنة، أمراض الرئة، أمراض القلب .. إلخ.

فنظراً لهذه الأسباب فإن عملية زرع البنكرياس نادرة اّلإستخدام لعلاج مرض السكري. وهي تستخدم عندما يكون المصاب بالسكري النوع اّلأول لديه هبوط كلوي وبحاجة إلى زراعة كلى. (وبالتالي فإن زراعة البنكرياس للمصابين بالسكري "غير عملية" للمصابين بالسكري في المراحل الأولى من مرضهم وقبل حدوث الفشل الكلوي المتطلب لزرع كلية).

والحقيقة أن المصابين بالسكري يجب أن يهتموا بتعلم المهارات الأساسية للتعامل مع مرض السكري وتعلم كيفية إستخدام أحهزة قياس سكر الدم ذاتياً وتعلم مفهوم العلاج الذاتي وتعلم كيفية إستخدام الإنسيولين حتى يتسنى لهم المحافظة على صحتهم والتعايش بسلام مع مرض السكري. فقد ثبث علمياً أن المحافظة على إستخدام الإنسيولين والحمية والرياضة يحموا المصاب بالسكري من المضاعفات المزمنة لمرض السكري وهذا شيء مهم ويجب الإهتمام به والتركيز عليه. ويجب على المصاب بالسكري ألاَ يشتت افكاره بخصوص أنسب علاج له ، فإن هذه مهمة الطبيب المعالج فأترك طبيبك يختار لك العلاج الأنسب لك.

الجمعة، 14 مارس 2014

تقويم الأسنان والمصابين بالسكري ! Orthodontics and diabetics


قد يحتاج المصاب بالسكري وخاصة صغار السن إلى تقويم أسنانه بواسطة طبيب أسنان متخصص في هذا المجال. فهل المصاب بالسكري بإمكانه أن يُقوّم أسنانه لو أحتاج لذلك؟

هنا تأتي أهمية التحكم الجيد بسكر الدم، هل المصاب بالسكري متحكم في سكر دمه أم لا؟

ففي حالة أن المصاب بالسكري متحكم في سكر دمه جيداً ، فإنه لا يوجد ما يمنع من "تركيب" التقويم للأسنان ولكن يجب عليه الإنتباه لنظافة الأسنان ومراقبة اللثة كما أوضحنا في إحدى المقالات الخاصة بسلامة اللثة والأسنان وهي على الرابط التالي..

http://alsukri.blogspot.com/2014/02/diabetes-and-diseases-of-teeth.html

كما أن المصاب بالسكري عليه مراجعة طبيبه الذي قام بتركيب التقويم له لإخذ المشورة في حالة حدوث أية مشاكل باللثة أو الفم. 

((أمَا)) في حالة الأشخاص الغير متحكمين في السكري ، أو الذين يعانون من نوبات الهبوط المتكرر. فإنه من الأنسب تجنب تركيب تقويم الأسنان. والسبب هو أن الغير متحكمين في سكر دمهم عرضة لأمراض اللثة ومشاكل الأسنان الأمر الذي يجعل تركيب التقويم غير مناسب. فمن شروط تركيب التقويم للأسنان أن تكون الأسنان واللثة في حالة صحية جيدة. ولن يتأتى ذلك إلاَ بالتحكم الجيد لسكر الدم.

الأربعاء، 12 مارس 2014

السيدة هيلين موراي فري ( Helen Murray Free ) !



كانت في الأول تنوي أن تكون "مدرسة" ولكنها وبعد الحرب العالمية الثانية إلتحقت بالجامعة والكلية لدراسة "الكيمياء".
بعد أن تخرجت من الكلية إلتحقت بالعمل في "معامل مايلز" (Miles Laboratories) وهي جزء ( شركة باير "Bayer" الآن) وهناك تعرفت على الرجل الذي أصبح زوجها "ألبرت فري"، ومع بعض إستطاعا أن يطوروا من طُرق تحليل البول.

والإنجاز الذي يُحسب لـ هيلين فري (Helen Free) هو إكتشافها لشرائط الكلينيستكس "Clinistix" وهي شرائط تستخدم لمعرفة وجود السكر في البول وذلك سنة 1956 ميلادية. وكانت هذه هي المرة الأولى والتي أصبح بإمكان المصابين بالسكري مراقبة مستويات سكر الدم بالبيت ! ، (ولو بطريقة ليست دقيقة) وذلك بمراقبة السكر بالبول عن طريق معرفة كمية الجلوكوز بالبول بإستخدام هذه الأشرطة بدلا من الذهاب إلى المعمل لعمل تحاليل السكر بالدم. وهذا الإكتشاف كان في الحقيقة هو بداية تطوير مفهوم "العلاج الذاتي" للمصابين بالسكري، أي أن المصاب بالسكري يجب إدارة علاج إصابته بالسكري "بنفسه" قدر المستطاع.

مُنحت السيدة هيلين فري (Helen Free) الكثير من الجوائز وآخرها الميدالية الوطنية للتكنولوجيا والإبتكار سنة 2010. 
كُنت قد تحدثت عن السيدة الدكتورة بريسيلا وايت (dr. Pricilla White) في مقالة سابقة وفضلها في علاج سكري الحمل، وها هي السيدة هيلين موراي فري وفضلها في تحليل السكر في البول بالبيت. (وسأتحدث بعد أيام قليلة قادمة عن السيدة إيفا ساكسل وقصتها مع الإنسيولين)
فتحية لجميع النساء "في الماضي والحاضر والمستقبل" اللواتي أحدثوا تغييراً في حياة المصابين بالسكري بمساعدتهم في التعايش بسلام مع السكري، وأحسن الله إليهن.

الأحد، 9 مارس 2014

ما المقصود بمؤشر كتلة الجسم BMI ومحيط الخصر ؟




في الحقيقة هناك العديد من القياسات لمعرفة "زيادة الشحوم بالجسم ووزن الجسم" والتي تجعل الشخص عُرضة لأمراض القلب والسكري وإرتفاع ضغط الدم، ولكن وُجد أن وزن الجسم بإستخدام أجهزة الوزن المعروفة وقياس وزن الجسم بالكيلوجرام "بمفرده" ليس كافياً لتحديد مدى تأثير وزن الجسم على الصحة العامة للأشخاص، فمثلا شخصين وزنهما متساوي وهو 80 كيلوجرام ولكن طول أحدهما 1.80 متر بينما الآخر 1.60 متر. فبالرغم من تساوي وزنهما فإن العرضة لأمراض القلب والسكري وإرتفاع ضغط الدم تختلف إختلاف كبير بينهما. حيث أنها أكثر في الشخص الأقصر طولاً. ولهذا السبب أصبحت الحاجة إلى البحث عن طرق أخرى للإستفادة من قياس وزن الجسم ومعرفة علاقته بالأمراض. فكانت النتيجة هو ظهور عدة قياسات أخرى منها:-

(( 1- مؤشر كثلة الجسم))
وهو علاقة وزن الجسم "بالكيلوجرام" مع الطول "بالمتر". حيث يتم قياس وزن الجسم بالكيلوجرام، ثم يقُسم على حاصل ضرب الطول في نفسه بالمتر فيكون الناتج هو قيمة مؤشر كثلة الجسم.

مثال: نفرض أن شخص طوله 1.80 فإن حاصل ضرب الطول في نفسه هو 1.8 × 1.8 =3.24
ولنفترض أن وزن جسمه = 80 كيلوجرام.
إذن مؤشر كثلة الجسم لديه = 80 ÷ 3.24 = حوالي 24.5 كيلوجرام/متر مربع.
ولنفترض أن شخص آخر طول 1.60 فإن حاصل ضرب الطول في نفسه هو 1.6 × 1.6 = 2.56 
ولنفترض أن وزن جسمه = 80 كيلوجرام.
إذن مؤشر كثلة الجسم لديه = 80 ÷ 2.56 = حوالي 31 كيلوجرام/متر مربع.

والآن، لقد تم تقسم الأشخاص إلى أربعة مجموعات بناءً على قيمة مؤشر كثلة الجسم وهي: 
1- نحيف = عندما يكون مؤشر كثلة الجسم أقل من أو يساوي 18.5
2- طبيعي = عندما يكون مؤشر كثلة الجسم أقل من أو يساوي 18.5 - 24.9
3- "زائد بالوزن" = عندما يكون مؤشر كثلة الجسم أقل من أو يساوي 25 - 29.9
4- "مصاب بالسمنة" = عندما يكون مؤشر كثلة الجسم أكثر من أو يساوي 30

ملاحظة: المصابين بالسمنة تم تقسيمهم إلى ثلاث فئات "فرعية" لتسهيل عملية التدخلات العلاجية المختلفة للمصابين بالسمنة، كإتباع نمط حياة معين فقط أو مع الأقراص أوالتدخلات الجراحية التخصصية المختلفة : 

أ‌- الفئة الأولى وهي المصابون بالسمنة ومؤشر كثلة جسمهم بين 30 - 34.9
ب‌- الفئة الثانية وهي المصابون بالسمنة ومؤشر كثلة جسمهم بين 35 – 39.9
ت‌- الفئة الثالثة وهي المصابون بالسمنة ومؤشر كثلة جسمهم أكثر من أو يساوي 40

والآن لنرجع إلى مثالنا السابق فنجد أن الشخص الذي طوله 1.8 ووزنه 80 يُعتبر ((وزنه طبيعي))، ومناسب لطوله وذلك بناءً على مؤشر كثلة جسمه وهو 24.5

بينما الشخص الذي طوله 1.6 ووزنه 80 يُعتبر ((مُصاب السمنة)) من الفئة الأولى، وذلك بناءً على مؤشر كثلة جسمه وهو 31
إذن الشخص الأول وزنه طبيعي والشخص الثاني مصاب بالفئة الأولى من السمنة بالرغم من أن وزن جسميهما متساوي وهو 80 كيلوجرام، وذلك بناءً على قياس مؤشر كثلة الجسم والفارق يُعتر كبير جداً من حيث تأثير وزنهما على صحتهما العامة.

(( 2- محيط الخصر ))
يتم قياس محيط الخصر بواسطة ممرضة لديها خبرة في القياس. حيث أن عملية قياس محيط الخصر "Waist circumference" يجب أن تكون بأماكن محددة. وهناك من يقوم بقياس محيط الخصر ومعرفة النسبة بينه وبين محيط الفخذ "Waist to Hip ratio". في الحقيقة هذا القياس يُعتبر مؤشر كصحة عامة للشخص بناءً على توزيع الشحم بالجسم. فعندما يكون الشحم مركّز في منطقة البطن وهو ما يُعرف بالسمنة كشكل "التفاحة" يكون تأثيرها على الصحة العامة أخطر من السمنة التي على شكل "الكمثرى" من حيث زيادة نسبة الإصابة بالأمراض المزمنة والقلب والسكري وإرتفاع ضغط الدم.

(( 3- نسبة الشحم بالجسم ))
بإلإمكان قياس نسبة الشحم بالجسم بطرق أكثر تعقيداً من الطرق السابقة، ولكن من عيوب هذه الطريقة أنها ليست جيدة في حساب كمية الشحوم بالبطن وهو المهم لتقييم الحالة الصحية للشخص.

ملاحظة: في الحقيقة الصحة العامة للشخص يجب أن تؤخذ من جميع الجوانب وليس من خلال وزن جسمه فقط. فهناك العديد من السلوكيات والعادات لها تأثير مهم على الصحة العامة بالإضافة إلى وزن الجسم، فإذا كان وزن الجسم طبيعي فإن هذا لا يعني أنك محمي من حدوث أمراض القلب أو السكري إذا أهملت الجوانب الأخرى المهمة مثل التدخين وشرب الخمر وعدم ممارسة الرياضة وزيادة نسبة الدهون بالدم... إلخ. فيجب أن يتم تقييم الصحة العامة من جميع الجوانب وليس من جانب واحد فقط.

الثلاثاء، 4 مارس 2014

ملاحظة بخصوص أمكنة حَقن الإنسيولين ! Places of insulin injections


الحقيقة أن المكان الذي يتم حَـقن الإنسيولين به له تأثير على سكر الدم. ويُمتص الإنسيولين ويدخل إلى الدورة الدموية بسرعات مختلفة بإختلاف مكان حَـقن الإنسيولين، فإمتصاص الإنسيولين يكون أسرع في جدار البطن، ثم الذراع، ثم الفخذ، ثم الأرداف.. على التوالي. 

فبداية تأثير "أي مفعول" الإنسيولين على سكر الدم تكون أسرع عندما يُحقن في البطن بالمقارنة بالذراع.

وبالمناسبة، من الأفضل أن يحقن المصاب بالسكري (حقنة الإنسيولين بالطريقة الدوارة)، أي كل مرة في جهة (وليكن كل إسبوع في مكان إمَا البطن أو الفخد أو الذراع أو الأرداف). وفي حالة تحديدك لجهة معينة "على سبيل المثال البطن" فلا تحقن الحقنة في نفس "مكان الحقنة التي سبقتها" ولكن حاول أن تبتعد عنها قليلاً. لأن الحَقن في نفس "المكان للحقنة التي سبقتها" قد يسبب في تكوّن "الكتل الشحمية" الأمر الذي يؤدي إلى الحد من إمتصاص الإنسيولين لو تم الحقن بهذه الكتل الشحمية وحدوث التذبذب في سكر الدم. كما أنه في حالة إذا قرر المصاب بالسكري أن يحَـقن الإنسيولين (في أكثر من جهة في نفس اليوم) فإنه من الأفضل أن يكرر ذلك في الأيام التالية أي بنفس المكان في نفس الفترات من اليوم. "بمعنى" لو أردت أن تحَـقن الإنسيولين قبل وجبة الإفطار في جدار البطن ، والإنسيولين قبل وجبة العشاء في الفخذ ، فيجب أن تستمر في نفس الأماكن في الأيام التالية ، أي حقنة "قبل الإفطار" في البطن وحقنة "قبل وجبة العشاء" في الفخذ، حتى يكون الإمتصاص للإنسيولين في الأيام المختلفة بنفس الدرجة تقريباً. 

الأحد، 2 مارس 2014

حوالي "180" دواء جديد لعلاج السكري ! FDA .. New medications for diabetes


شركات الأبحات للأدوية الحيوية (biopharmaceutical companies) بإمريكا حالياً تعمل على تطوير حوالي 180 دواء جديد لعلاج السكري. ولمساعدة ما يقرب من 400 مليون مصاب بالسكري في العالم. هذا ما أعلنته هيئة البحوث والصناعات الدوائية الأمريكية يوم الثلاثاء 11-2-2014 م.

هذه الــ 180 دواء إمّا أنهم ما زالو ضمن الأبحاث العلمية الجارية حالياً أو ينتظروا في المراجعة "من أجل نيل تراخيص الإستعمال" من قِبل منظمة الأغدية والأدوية الأمريكية "FDA"، وتشمل هذه الأدوية حوالي 30 دواء لعلاج النوع الأول من السكري، و 100 دواء لعلاج النوع الثاني من السكري، و 52 دواء لعلاج المشاكل والمضاعفات المتعلقة بمرض السكري.
===
تعليق: يُعتبر علاج السكري ومضاعفاته من أكبر التحديات التي ستواجهها المجتمعات في السنوات القادمة نظراً للزيادة العالية "المتوقعة" في الإصابة به وإنتشاره وتأثيره المباشر على صحة الأفراد وإنعاكس ذلك على المجتمعات وإقتصادياتها، والإستعداد لمواجهة ذلك بتطوير سُبل العلاج والأدوية يجب أن يبدأ من الآن وهذا ما تقوم به الدول المتقدمة.
===
ملاحظة ورسالة: 180 دواء جديد بصدد الأبحاث في أمريكا فقط للإهتمام بالمصابين بالسكري. 

رسالة: الإخوة السادة أصحاب القرار "وزراء الصحة" بالوطن العربي إنتبهو....للسكري.! لا تبخلوا على الصرف من ميزانياتكم للعناية والإهتمام بالمصابين بالسكري وليكن السكري من أولويات إهتماماتكم.

المشاركات الشائعة