السبت، 31 مايو 2014

كمصاب بالسكري، هل بإمكاني التبرع بالدم أو التبرع بعضو من جسدي؟ Blood donation and diabetes


أولاً وجب أن نشكر الإخوة المصابين بالسكري على إهتمامهم بمثل هذه الأمور مثل التبرع بالدم والتبرع بالأعضاء كإحدى الكليتين أو جزء من الكبد ... وغيرها. حيث أنه بالفعل المراكز المتخصصة مثل مصارف الدم ومراكز زراعة الأعضاء بحاجة إلى متبرعين من أجل توفير رصيد من الدم أو الأعضاء والتي قد يحتاج لها أية شخص آخر لإنقاذ حياته.

في الحقيقة الإجابة على هذا السؤال ليست متشابهة عند الحديث عن التبرع بالدم وعند الحديث عن التبرع بالأعضاء.

فلنتحدث أولاً عن التبرع بالدم، نعم كمصاب بالسكري بإمكانك أن تتبرع بدمك إذا توفرت فيك الشروط التالية:

1- كنت متحكم جيداً في سكر دمك. كيف أعرف ذلك؟ تعرف ذلك بقيمة التحليل التراكمي في سكر الدم وجب أن يكون أقل من 7% (هذا بصفة عامة).
2- صحتك العامة جيدة.
3- قياس ضغط الدم لديك أقل من 180/100 مم زئبق.
4- لست مصاب بفقر الدم.

بالطبع في كل مصارف الدم هناك أمور أخرى مهتمين بها لكل المتبرعين (أي ليست خاصة بالمصابين بالسكري) وقد تكون غير لائق للتبرع بالدم حتى لو توفرت فيك الشروط المذكورة أعلاه. وهناك أمر آخر متعلق بالمصابين بالسكري وهو في حالة أن المصاب بالسكري إستخدم الإنسيولين المشتق من الأبقار (إنسيولين حيواني) بعد سنة 1980 وإستخدمه في فترة ما وكان الإنسيولين الحيواني مستورد من بريطانيا، فإنه أيضاً غير لائق للتبرع بالدم خوفاً من أنه قد يكون حاملاً للفيروس المسبب لمرض "جنون البقر" وقد يسبب في نقله للآخرين.

في حالة أنك لائق للتبرع بالدم وستقوم بالتبرع بالدم فمن الأفضل أن تتناول وجبة خفيفة وتشرب الكثير من السوائل بعد تبرعك بالدم، كما أنه من الأفضل تجنب شرب السوائل المحتوية على مادة الكافيين في يوم التبرع، وأن تتناول الأغدية الغنية بعنصر "الحديد" في الفترة التي تسبق إعطاء الدم وبعدها، مثل (السبانخ، اللفت، اللحوم الحمراء والطحال والكبد). 

أمّا بخصوص التبرع بالأعضاء. فلننتبه بأن هناك عدة أعضاء من الممكن للشخص التبرع بها ((إذا أراد في حالة حياته "إن أمكن" أو يتبرع بها بعد مماته)) مثل الكلى، الكبد، القلب، البنكرياس، الأمعاء الدقيقة. ثم أن هناك أنسجة يمكن التبرع بها أيضاً مثل الجلد، الغضاريف، الأوتار العضلية، القرنية، الأوردة، وصمامات القلب.

في الحقيقة ((التبرع بالأعضاء)) قد ينقذ حياة الآخرين ((والتبرع بالأنسجة)) قد تجعل فرصة لشخص آخر بأن تعيد له بصره أو يستطيع المشي مرة أخرى. وهذا شيء عظيم.

كما هو معلوم فإن المتبرع بالأعضاء (سواء كان مصاب بالسكري أم لا) قد يكون حي أو ميت. فالمتبرع بإعضائه "الحي" بإمكانه التبرع بإحدى كليتيه أو جزء من كبده. ولكن المصاب بالسكري لا يستطيع القيام بذلك. لماذا؟ الحقيقة أن مرض السكري يؤثر على عدد من الأعضاء المهمة مثل الكلى والبنكرياس والقلب والشرايين. وهذا يجعل المريض عُرضة لمخاطر العلميات لنقل الأعضاء. ولكن إذا كان يرغب في التبرع بهذه الأعضاء بعد وفاته. فبالإمكان ذلك. وسيتم تقييم سلامة العضو المراد نقله من قبل متخصصين في ذلك. وهناك العديد من الأعضاء والأنسجة والتي ستكون بحالة جيدة بعد وفاة المصاب بالسكري ومن الممكن التبرع بها.

ملاحظة: هناك أمور شرعية ودينية ونفسية لم أتطرق لها بخصوص هذا الموضوع لأنه ليس لديّ معلومات عنها فأرجو المعذرة في حالة الإساءة لأية قاريء لهذا الموضوع.

الجمعة، 30 مايو 2014

قصيدة عن السكري "منقولة" من إحدى المنتديات ! A poem about diabetes



إن كنتم مصابون بالسكري ----- فأذكر نصائح من طبيب وأذكري 
إنّ الوقايه قدر حبه بيدر ----- خير وأجدى من طبابه بيدر 
عودا إلى خبز النخاله تسلما ----- فالعود أحمد للرغيف الأسمر
و إلى الخضار لما لها من قيمه ----- ركز عليها في الغذاء كمصدر
إذ لا شحوم و لا إرتفاع بسكر ----- تاتي إليك من الغذاء الأخضر
إن الشحوم كما النشاء روافع ----- للسكري قتر بها و تقتري
حلوي الطعام إذ إنتشيت بأكلها ----- تلقي الندامه عند باب الخنجر
و التمر و العسل الذي يصفونه ----- هو في دماك روافع للسكري 
لا تأت خمر الكأس تطلب سكرها ----- فالداء يصحو بالشراب المسكر
اقلع عن التدخين و أهجر إسمه ----- فسمومه في القلب طعن الخنجر 
قدماك و أحذر أن يضيق حذاهما ----- سوء العواقب في الحذاء الاصغر
و افحص عيونك بانتظام دائما ----- حتى تري الدنيا بابهي منظر 
إنّ الرياضه للعروق دماؤها ----- أكثر من الجري الخفيف و أكثري
فالداء يلقي في البدانه مرتعا ----- و يقل في جسم رشيق المظهر .

=============

إنتهت القصيدة "المنقولة من منتديات السكري" وهي رائعة ومفيدة، ليت أحدهم يقوم بلحنها على هيئة إنشودة حتى يسهل حفظها. !

الأربعاء، 28 مايو 2014

ثلاثة أقراص أمْ الإنسيولين ! Three tablets or Insulin


بخصوص علاج النوع الثاني من السكري، وعندما يكون المصاب بالسكري يتناول في نوعين من أدوية علاج السكري (نوعين من الأقراص)، ولم يستطيع تحقيق الهدف من العلاج وهو الحصول على تحليل تراكمي أقل من 7% فإن الطبيب أمامه عدة خيارات وأهمها:-

((الخيار الأول)) ... هو إضافة قرص ثالث من مجموعة أخرى.

((الخيار الثاني)) ... أو إضافة (إنسيولين) للقرصين.
((الخيار الثالث)) ... توقيف إحدى الأقراص وإضافة إنسولين. 

فما هو الأنسب من هذه الخيارات الثلاثة؟


في الحقيقة ثلاثة ((أنواع)) من أقراص علاج السكري سياسة علاجية ليست مغرية ، ولا أستخدمها حقيقةً إلا نادراً جداً. ما السبب؟ لأنه إستخدام ثلاثة أقراص سيكون سعرها أغلى ومُـكلفة أكثر من لو أنه إستخدم (قرص واحد+وإنسيولين)، كما أن إستخدام قرص واحد+إنسيولين أكثر فعالية في تنقيص التحليل التراكمي مقارنة بإستخدام ثلاثة أقراص. الميزة الوحيدة للثلاثة أقراص هي أنه لا يوجد حقنة.


الخيار الثاني وهو إضافة حقنة الإنسيولين للقرصين. فهذه أيضاً أعتقد بأنها غير مناسبة (ولكن لا بأس بها) ، لماذا غير مناسبة لأنه في الغالب يكون أحد هذين القرصين هو من مجموعة السلفونايليوريا مثل الداونيل أو الدايمكرون أو الأماريل ، ومعلوم أن هذه الأدوية تسبب الزيادة في الوزن ، فلو أُضيف لها الإنسيولين فالزيادة في الوزن ستكون أسوأ لأن الإنسيولين كذلك يزيد في وزن الجسم. فلذلك أعتقد أنه من الأنسب الخيار الثالث، وهو توقيف أحد الأقراص والذي في الغالب يكون إما الداونيل أو الدايمكرون أو الأماريل ثم إضافة إنسولين إلى القرص الآخر.


ملاحظة: البعض من المصابين بالسكري يسألوا عن دواء الأكاربوز (Acarbose) المعروف في منطقتنا بالـ "الجولكوباي"(Glucobay) ففي الحقيقة دواء الإكاربوز (Acarbose) من الأدوية التي لم أستخدمها في علاج السكري لأنه دواء غالي الثمن ، وله عدة مضاعفات مزعجة "ليست خطيرة" ولكنها مزعجة، كما أنه قد يكون أسوأ أدوية علاج السكري في تنقيص التحليل التراكمي. أي مفعوله ضيئل للتحكم في سكر الدم.

الاثنين، 26 مايو 2014

للمصابين بالسكري ... حذاري من هاتين العادتين ! Alcohol and smoking and diabetes


الأولى: التدخين: إذا كنت تدخن في السجائر أو أية أنواع أخرى من التدخين فأطلب من طبيبك إيضاح طرق المساعدة للتخلص من هذه العادة السامة، والتي تؤثر سلباً ليس فقط على المدخن نفسه ولكن حتى على المحيطين به أيضاً (مثل أبنائه وبقية أفراد أسرته = تدخين سلبي).

 فالإستمرار في التدخين، مع مرض السكري يعني تصلب الشرايين المحقق، وهذا يعني زيادة نسبة الإصابة بالنوبة القلبية والجلطة الدماغية وبتر الأطراف وكذلك إضطراب في الكلى والأعصاب وشبكية العين ...إلخ. في الحقيقة المصابين بالسكري (الغير مدخنين) أكثر عُرضةً لحدوث أمراض القلب والشرايين بمعدل (( إثنين إلى أربعة )) أضعاف المرات من الغير مصابين بالسكري. بينما المصابين بالسكري (والمدخنين) أكثر عُرضةً لحدوث أمراض القلب والشرايين بمعدل (( ثمانية )) أضعاف المرات من الغير مصابين بالسكري. والأمر متروك لك. فــ ((مرض السكري + التدخين = تصلب الشرايين المحقق والأكيد ! ))

التانية: شرب الخمر "الكحـوليات": تناول الكحـوليات بكميات كبيـرة تسبب في إرتفاع ضغط الدم أو في زيادة نسبـة الدهون الثلاثية بالـدم أو الإثنين معاً الأمـر الذي يؤدي إلى تلف الأوعيـة الدموية ويجعل المصاب بالسكري عُرضة أكثر لأمـراض الجهاز الدوري والقلب.

الجمعة، 23 مايو 2014

هل يمكنني التوقف عن الإنسيولين والعودة للأقراص؟ Can I stop Insulin and return to the tablets


هل بإمكانني الرجوع إلى الأقراص بعد فترة من إستخدام الإنسيولين؟ "الحديث هنا عن النوع الثاني من مرض السكري". في الحقيقة هذا السؤال يسأل فيه بعض المصابين بالسكري النوع الثاني. أي عندما يقوم الطبيب بإعطاء الإنسيولين فإن المصاب بالسكري وبعد مرور فترة يأتي للطبيب ويخبره بأنه يرغب في العودة للأقراص. فكما ذكرنا في مقالة سابقة بعنوان "دروس مبسطة لمعرفة الإنسيولين" فإن الإنسيولين من الأدوية التي لها مفعول ممتاز جداً في علاج السكري ونظراً لعدم معرفة المصابين بالسكري كيفية إستخدام الإنسيولين بالطريقة الصحيحة فإن الإستفادة المرجوة من الإنسيولين تكون قليلة جداً بل أن البعض منهم وبعد أن يستخدم الإنسيولين يأتي ويقول لك بأنه يرغب في العودة للأقراص. في الحقيقة هذه تعتبر خسارة كبيرة للمصاب بالسكري. حيث أنه خسر خدمات أفضل دواء لعلاج السكري. ألاَ وهو الإنسيولين.

في البداية إذا أراد الطبيب أن يغير من "الأقراص" إلى "الإنسيولين"، فإنه يجب أن يكون قد إستنفذ كافة السبل للتحكم بسكر الدم بإستخدام الأقراص والرياضة والأكل الصحي. ولكن لاحظنا كثيراً أن هناك الكثير من الحالات التي يُقال لها أنها بحاجة إلى إنسيولين، ولكن "لم يستخدم الطبيب الآخر المعالج" كافة الأقراص والجرعات الموجودة لديه وقرر أن يستخدم الإنسيولين لمريضه. هل هذا خطأ طبي؟ (لا) إنه ليس خطأ طبي بل بالعكس في بعض الأحيان قد يكون الإنسيولين أفيد للمصاب بالسكري. فإنه معلوم أن مرض السكري النوع الثاني مرض "مستمر" أي أن التدهور بوظيفة خلايا البيتا بالبنكرياس تستمر حتى لو المصاب بالسكري إنتظم في علاجه، والحاجة إلى إستخدام الإنسيولين قد تكون مهمة في مرحلة ما من مراحل المرض للمصابين بالسكري النوع الثاني.

الآن لنرجع للسؤال وهو عنوان المقالة " هل يمكنني التوقف عن الإنسيولين والعودة للأقراص؟"

هناك إجابتان لهذا السؤال وهما "لا" أو "ربما".

فالطبيب إذا تأكد أن المصاب بالسكري بدأ بإستخدام الإنسيولين بعد أن إستنفذ الطبيب المعالج كافة السبل للتحكم بسكر الدم بإستخدام الأقراص وتغيير نمط الحياة. فإن هذا يعني أن السبب في بدء الإنسيولين كان لضرورة حاجة الجسم للإنسيولين وليس بالإمكان الإعتماد على الأقراص بمفردها. فالإجابة هنا "لا" ويجب أن تقوم بتثقيف المصاب بالسكري بهذه المعلومات وكيف أن جسمه لم يعد يستجيب للأقراص وكيف أن الأقراص بمفردها (حتى لو عاد إليها) فإنها لن تنفعه ولن يستطيع التحكم في سكر دمه.

أمّا إذا إكتشف الطبيب بأن البدء بإستخدام الإنسيولين لأسباب قد تكون غير صحيحة أو لم تكن متابعة المصاب بالسكري صحيحة (وسأذكر بعض الأمثلة لتوضيح ذلك) فإن الإجابة في هذه الحالة هي "ربما" بإمكاننا أن نتوقف عن إستخدام الإنسيولين والعودة للأقراص. فما هي الأمثلة.

1- هناك بعض المصابين بالسكري النوع الثاني وكان السبب في البدء بالإنسيولين هو لإجراء عملية جراحية "سواء عاجلة أم غير عاجلة" مثل عملية على العين لإزالة العدسة "المية البيضاء" أو عملية لإزالة الحويصلة الصفراء "المرارة" أو أية عملية مستعجلة، فإن الطبيب في هذه الحالة يقوم بالبدء في الإنسيولين وليس له خيار ثاني وذلك لتغطية التحكم في سكر الدم في فترة العملية وما بعدها حتى يشفى المريض كلياً من العملية، ولكن ونظراً لعدم المتابعة الجيدة "في بعض الأحيان" فإن المصاب بالسكري وبعد أن يكون قد شـُـفيَ تماماً من العملية فإن لا أحد ينتبه لإمكانية إيقاف الإنسيولين والعودة للأقراص. ففي هذه الحالة "ربما" بإمكان المصاب بالسكري العودة للأقراص ولكن بإشراف الطبيب المعالج.

2- بعض المصابات بالسكري النوع الثاني وخاصةً المصابات "حديثاً" بالنوع الثاني عندما "يحملن" فإن الطبيب المعالج يبدأ لهن الإنسيولين في فترة الحمل وهذا شيء متعارف عليه وهو إستخدام الإنسيولين في فترة الحمل، وعندما تنتهي فترة الحمل فقد لا ينتبه أحدهم إلى أنه بإمكان تلك السيدة العودة للأقراص. فإنه في هذه الحالة "ربما" بإمكان المصاب بالسكري العودة للأقراص ولكن بإشراف الطبيب المعالج.

3- وكما ذكرنا آنفاً فإنه إذا تأكد الطبيب من أن الطبيب الآخر الذي قرر البدء في الإنسيولين لم يستنفذ كافة إمكانيات الأقراص وتغيير نمط الحياة، وحيث أن توثيق المعلومات الطبية ليس جيداً في منطقتنا فإنه في هذه الحالة "ربما" بإمكان المصاب بالسكري العودة للأقراص ولكن بإشراف الطبيب المعالج.

خبر وتعليق ! دراسة في مجلة NEJM



في دراسة تم نشرها في مجلة نيوإنجلاند جورنال أفميديسين (NEJM) بتاريخ 17-4-2014 أوضحت هذه الدراسة أنه بالرغم من إستمرارية زيادة نسبة المصابين بالسكري في الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنّ المضاعفات الناجمة من السكري قد إنخفضت بكمية هامة في الفترة 1990-2010

وجد البحاث في هذه الدراسة الآتي:

1- بسبب تحسن "الطرق الوقائية" فإن أمراض القلب الحادة إنخفضت بنسبة 68% ، وكذلك إنخفضت الوفاة الناجمة من زيادة السكر بالدم بحوالي 64%

2- نقص بتر الأطراف السفلية والجلطة الدماغية بحوالي 50%

3- نقص الحاجة إلى زراعة الكلى أو الغسيل الكلوي بسبب أمراض الكلى الناجمة من السكري بحوالي 28%

===

تعليق: هنيئأ لهم. ، متى سيكون لنا توثيق وإحصاء لما يدور في مرافقنا الصحية لمراقبة فائدة الخدمات المقدمة منها للمرضى؟ فنحن نصرف الكثير من الأموال على الصحة ولكن يجب دراسة جدوى تلك المصروفات. نأمل أن يكون ذلك قريباً.

الثلاثاء، 20 مايو 2014

حبوب التشوهات ! Diabetes and folic acid


في الحقيقة أقراص حمض الفوليك "Folic acid" تساعد بالفعل في نقص نسبة حدوث ((بعض)) التشوهات الخـَلقية المتعلقة ((ببعض)) أمراض ((الجهاز العصبي)). فليس كما تعتقد الكثير من النساء أنها (أي الحبوب) تحمي من جميع التشوهات الخـَلقية للجنين.
بالنسبة للمرأة المصابة بالسكري يجب عليها أخذ أقراص حمض الفوليك "Folic acid" ، أقراص 5 ملجم يومياً، لمدة 8 أسابيع قبل الحمل وبعد الحمل بثلاثة أشهر أيضاً ثم بإمكانها تنقيص الجرعة إلى 1 ملجم/يومياً إلى أن تنتهي فترة الحمل.

ملاحظة: معظم الأعضاء المهمة للجنين كالقلب والعين والدماغ والحبل العصبي تتخلـّق في الإسبوعين الأوليين من الحمل فبالتالي معظم التشوهات الخـَلقية للجنين تحدث في الأسابيع الأولى من الحمل (في الإسبوعين أو الثلاثة أسابيع الأولى) وفي بعض الأحيان حتى قبل أن تكتشف المرأة بأنها حامل. وحتى تضمن المرأة المصابة بالسكري عدم حدوث التشوهات الخلقية لجنينها فإنه بالإضافة إلى تناول أقراص الفوليك كما أوضحتُ فإنه يجب عليها أن تحمل عندما يكون التحليل التراكمي لسكر الدم أقل من 7% ، أي متحكمة جيداً في سكر دمها وذلك لفترة من ثلاثة أشهر وحتى ستة أشهر قبل الحمل. فلو إبتدأت المرأة المصابة بالسكري الحمل والسكري التراكمي لديها أقل من 7% فإن نسبة حدوث التشوهات لجنينها تساوي نسبة حدوث التشوهات لأجنة الغير مصابات بالسكري.

السبت، 17 مايو 2014

ما الفرق بين الإنسيولين البشري والإنسيولين الشبيه ؟ Human insulin and insulin analogs


في الحقيقة عندما نقول إنسيولين بشري فإن هذا لا يعني أن الإنسيولين مشتق من بنكرياس البشر. ولكن يتم إنتاج الإنسيولين البشري من بعض أنواع البكتيريا بإستخدام تقنية الهندسة الوراثية والمفاعلات الحيوية لتصنيع الإنسيولين. والإنسيولين الناتج من هذه التقنية والهندسة الوراثية هو إنسيولين مماثل ومطابق في تركيبته للإنسيولين البشري والذي يُفرز من البنكرياس ولذلك يُطلق عليه الإنسيولين البشري. وهذا يختلف كثيراً عن الإنسيولين الحيواني والمشتق من بنكرياس الحيوانات كالأبقار والخنازير.

أمّا ما يُعرف بالإنسيولين الشبيه "Insulin analogues" فهو عبارة عن الإنسيولين البشري المذكور اعلاه ولكن تم تحوير بعض من تركيبته الكيميائية لكي تتغير بعض صفاته فأصبح لدينا إنسيولين شبيه.

فإلإنسيولين للوجبات ((الشبيه)) كالأبيدرا ، والنوفورابيد ، والنوفولوج ، والهيومالوج يمتاز عن الإنسيولين للوجبات ((البشري)) كالريكيولار ، والأكترابيد بثلاث أشياء وهي:

1- بداية مفعوله أسرع.

2- له قمة أعلى.

3- ينتهي مفعوله أسرع.

فهذه الثلاث خصائص للإنسيولين الشبيه تجعل الإنسيولين الشبيه السريع المفعول "كأنسيولين وجبات" له ميزة عن الإنسيولين البشري السريع المفعول "كأنسيولين وجبات" من حيث:

1- لا يوجد هناك داعٍ للإنتظار 20-30 دقيقة قبل الأكل بعد حقن الإنسيولين. فالإنسيولين الشبيه السريع المفعول بأمكانك حقنه تم البدء في الأكل دون إنتظار.

2- نسبة الزيادة لسكرالدم بعد الأكل (أقل) لمستخدمي الإنسيولين الشبيه لأن له قمة "ذروة مفعول" أعلى من الإنسيولين البشري.

3- نسبة حدوث الهبوط في سكر الدم بين الوجبات (أقل) لمستخدمي الإنسيولين الشبيه عن مستخدمي الإنسيولين البشري لأن مفعوله ينتهي أسرع من الإنسيولين البشري.

أما بالنسبة للإنسيولين القاعدي ((الشبيه)) مثل اللانتوس والليفيمير فإنهما يمتازان عن الإنسيولين القاعدي ((البشري)) مثل إن بي إتش "NPH" أو الإنسيولاتارد بأن مدة مفعولهما أطول ولا توجد لهما ذروة مفعول (بالرغم من وجود ذروة مفعول بسيطة لـ الليفيمير) وهذا الفرق يجعل الإنسيولين الشبيه القاعدي أفضل من الإنسيولين البشري القاعدي كأنسيولين قاعدي.

ملاحظة: لمعرفة ما المقصود بالإنسيولين القاعدي وإنسيولين الوجبات يرجى مراجعة الدروس المبسطة في هذه الصفحة عن الإنسيولين. "5- دروس مهمة ومبسطة جداً لمستخدمي الإنسيولين".

- هناك شيء مهم في الحقيقة وهو الإختلاف في الأسعار بين الإنسيولين الشبيه والإنسيولين البشري، فالإنسيولين الشبيه اغلى بكثير من الإنسيولين البشري.

- نقطة أخيرة وهي أن هناك مفهوم خاطئ وهو إعتقاد البعض بأن إستخدام الإنسيولين الشبيه أفضل من الإنسيولين البشري من حيث التحكم في سكر الدم. هذا المفهوم خاطئ فالتحكم في سكر الدم يعتمد على رؤوس المثلث العلاجي الثلاث وهي ("الإنتظام في العلاج + الأكل الصحي والحمية + الإنتظام في الرياضة") وليس نوع الإنسيولين.

الخميس، 15 مايو 2014

إنقطاع الطمث والسكري ! Menstruation and diabetes


هل إنقطاع الطمث (سن اليأس) له تأثير على التحكم بالسكري؟ وهل السكري يزيد من حدة أعراض إنقطاع الطمث ؟

في الحقيقة إنقطاع الطمث قد يؤثر على التحكم في سكر الدم، وفي تلك الفترة من المتوقع أن يزداد الإضطراب في سكر الدم نتيجة إضطراب الهرمونات الإنثوية، كما أن في تلك الفترة فإن المرأة يزداد وزنها الأمر الذي يؤدي إلى الحاجة إلى زيادة الإنسيولين أو الأقراص للتحكم في سكر الدم.

بينما هناك بعض أعراض إنقطاع الطمث تزداد حدتها بسبب السكري مثل الجفاف بالمنطقة التناسلية فكلاهما (أي السكري وإنقطاع الطمث) يزيدوا من حدة هذه المشكلة والتي تؤدي إلى زيادة الشعور بالألم أثناء الجماع. بينما الأعراض الأخرى لإنقطاع الطمث مثل الشعور بالسخونة وتغيير المزاج فإن السكري لا يزيد من حدتها.

الثلاثاء، 13 مايو 2014

الأكتوس ( Actos ) يُعاني بسبب ألن " Allen " !


في الحقيقة من الأدوية الجيدة في علاج النوع الثاني من السكري هو أقراص الـ الأكتوس (Actos). وهو دواء ما زال يُستخدم في علاج النوع الثاني من السكري لعدد لا بأس به من المصابين بالسكري وخاصةً في أمريكيا. ولكن مشكلة أنه قد يزيد من نسبة حدوث "سرطان المثانة" تلاحقه منذ عدة سنوات. وتضاربت الأبحاث بهذا الشأن ولكن في الآخر كان هناك نتائج بحث مهم أكدت بأن الأكتوس آمن من هذه الناحية.

ولكن بالطبع في بلاد مثل أمريكيا حيث المحاميين (وكالعادة بالطبع لديهم علم ومعلومات بما يدور في الوسط الطبي حول عنصر الآمان للأدوية  ) فإنهم متربصين وينتظروا في كل من يستعمل في هذا الدواء وأُصيب بسرطان المثانة أن يرفع قضية في الشركة المصنعة لهذا الدواء وهي شركة تاكيدا (Takeda) وذلك للحصول على تعويض "له معنى" من الشركة.

وبالفعل كان هناك العديد من القضايا ضد هذا الدواء (وغيره من الأدوية) ولكن الشركة المصنعة للدواء نجحت في الدفاع عن "دوائها" إلى أن أتى (( ألن "Allen")). فمن هو ألن؟

ألن أصيب بسرطان المثانة وهو يستعمل في الأكتوس. فهل سيكون ألن مثل الذي سبقوه ويخسر القضية؟

أستطاع محامي ألن "Allen" أن يكسب القضية هذه المرة وتحصل ألن "Allen" على 1.5 مليون دولار تعويض لإصابته "بسرطان المثانة" ليس لأنه أتبث بأن الأكتوس يسبب في السرطان ..... (هذه نقطة مهمة أرجو الإنتباه) ..... ولكن السبب هو أن الشركة لم تستطيع أن تدافع عن نفسها عن حقيقة أنها دمرت الآلاف من الوثائق المتعلقة بالمخاطر الصحية المرتبطة بإستخدام الأكتوس (Atos) سنوات عديدة قبل أن يظهر التحذير من أن الدواء ربما يزيد من إحتمالية الإصابة بـ "سرطان المثانة".

في الحقيقة عملية عنصر الآمان في الأبحاث الطبية للأدوية معقدة جداً ، ونظراً لكثرة التكاليف المالية للأبحاث فإن الشركة المصنعة للدواء يُسمح لها أن تكون راعية الأبحاث وملزمة بالصرف على الأبحاث (وهذا أمر واقع) ولكنها ملزمة بعدم كتمان المعلومات.

وهذا الأمر (أي رعايتها للأبحاث) قد يُساعد إدارة الشركة على أن "تموه" المراقبين للبحث وذلك بتزويدهم بأبحاث كان أداء "دوائها جيد" وتكتم عنهم أبحاث أخرى كان أداء "دوائها ليس جيداً كما كان متوقع له"، وهذه نقطة حساسة جداً ولو تبث أن الشركة تقوم بذلك فإنها ستصبح في موقف لا يُحسد عليه. وهذا ما حدث لشركة تاكيدا (Takeda) هذه المرة. كما حدث لشركة جلاسكوسمثكلاين (GSK) في المرة السابقة مع دوائها الأفانديا (Avandia) وهو يُعتبر من نفس عائلة دواء الأكتوس.

الخبر السيء للشركة ليس فوز ألن (Allen) بالــ 1.5 مليون دولار ، بل أن الشركة قد تم تغريمها 6 مليار دولار. "بالمليارات" وقد تم تغريم شريكها وهو شركة إليللي "Elli-lily" ثلاثة مليار دولار وذلك للتستر على شريكها شركة تاكيدا (Takeda).

ملاحظة: بدأ إستخدام دواء الأكتوس سنة 1999 وقد جمع من مبيعاته ما لا يقل عن 16 مليار دولار.

ولكن أعتقد أن الخبر السيء الحقيقي هو "فقدان ثقة المصاب بالسكري نفسه في هذا الدواء" وأنصح كل شخص يستخدم في هذا الدواء أن يستمر بأخذه لأن ما حدث في هذه القضية ليس تأكيد على أن الأكتوس يُسبب في "سرطان المثانة" كما أن حدوث "سرطان المثانة" نادر جداً بسبب الأكتوس حتى لو تُبث بأنه له دور في ذلك. فعلى المصاب بالسكري أن يتحدث مع طبيبه المعالج لمناقشة هذا الأمر.

ملاحظة: تم نشر هذا الخبر في الموقع الإخباري للسكري (Diabetes.co.uk) بتاريخ 8-4- 2014

الاثنين، 12 مايو 2014

بعض المشاكل التي ربما تحدث لليدين للمصابين بالسكري ! Diabetes and hands


هناك بعض المشاكل التي ربما تحدث لليدين للمصابين بالسكري وأهمها:-

ملاحظة: لصعوبة ترجمة إسم الحالة أكتفيت بوصف الحالة فأرجو المعذرة.

1- (Dupuytren's contracture) وفي هذه الحالة يتكون ألياف بباطن اليد وتؤدي إلى ثني إصبع أو إثنين وعدم إستطاعة مدهما بطريقة طبيعية.

2- (limited joint mobility) أي أن هناك محدودية في حركة المفاصل باليد. وعدم القدرة على مد الأصابع المصابة (كالتي بالصورة المرفقة بهذه المقالة).

3- (carpal tunnel syndrome) وهي شعور بالتنميل أو التخدر في جزء من اليد نتيجة ضغط لبعض الأعصاب التي تغذي اليد.

4- (flexor tenosynovitis) أي إلتهابات بالأوتار المسؤلة عن ثني الأصابع وأغشيتها الموجودة باليد ، والتي تسبب في عدم القدرة على فرد الإصبع بعد أن يكون في حالة ثني ، أي يصبح شكل الإصبع كأصبع ضاغط على الزناد (Trigger finger).

هذه المشاكل قد تحدث لحوالي 50% من المصابين بالسكري، وتؤثر على نشاطهم. كما أن بعض هذه الحالات قد يكتشفها الطبيب قبل المصاب بالسكري لو كان المصاب بالسكري يُـتابع مع طبيب متخصص في السكري بصورة منتظمة.
تزداد نسبة الإصابة بهذه المضاعفات لدى المصابين بالسكري والذين لديهم السكري لفترة طويلة.
التدخين وعدم التحكم الجيد في سكر الدم يزيدوا في حدة هذه المضاعفات.

الجمعة، 9 مايو 2014

ملاحظة بخصوص أجهزة قياس سكر الدم والقياس الذاتي لسكر الدم ! Glucometer and Diabetics



كثير من المصابين بالسكري عندما أخبرهم بأنه يجب أن يقيس سكر الدم بالبيت وأسأله هل لديك جهاز قياس سكر الدم؟ فإنهم يجيبون بنعم ولكني لا أستخدمه لأنني أشك بدقته ؟!

بالطبع القياس الذاتي لسكر الدم بإستخدام أجهزة قياس سكر الدم من أهم المهارات التي ينبغي على جميع المصابين بالسكري تعلمها ، بل يجب أن يقوم بتفسير تلك القراءات وفهمها ، فإذا كان السكر مرتفع يجب أن يسأل نفسه ويجد تفسير لذلك ، وإذا كان السكر منخفض يجب أن يجد السبب في ذلك أيضاً.

في الحقيقة يجب على المصابين بالسكري أن يكونوا على يقين بأن أجهزة قياس سكر الدم الموجودة في السوق "الليبي" هي أجهزة جيدة وبإمكانهم الإعتماد عليها. ويجب أن يكونوا على يقين أيضاً بأن إستخدام هذه الأجهزة له جدوى ومفيد لعلاج السكري ولو أن الأجهزة ليست دقيقة والحاجة لها ليس بالأهمية الكبيرة لعلاج السكري لكان من الأولى على الدول المتقدمة في الرعاية الصحية أن تنبه مرضاها لهذا الأمر وتنصحهم بعدم إستخدامها وشرائها لتوفير بعض المصاريف المالية.

فعدم ثقة المصاب بالسكري بأجهزة قياس سكر الدم ليس لها ما يبررها بالصراحة. ولكني لاحظت أن هذا الإنطباع بعدم الثقة في أجهزة قياس سكر الدم لدى الكثير من المصابين بالسكري.

على أية حال هناك الكثير من النقاط والتي يجب الحديث عنها بخصوص أجهزة قياس سكر الدم ولكني في هذه المقالة أحب أن أوضح أنه في حالة أنك تعتقد بأن الجهاز يعطي في قراءات خاطئة فتأكد من النقاط التالية:

1- دائماً يجب أن "تربط" القراءات بالأعراض ، أي عندما تجد قرأة مثل 300 ملجم/ديسليتر فيجب أن تسأل نفسك هل أنت تشعر بأعراض زيادة سكر الدم مثل الجفاف في الفم وكثرة شرب الماء وكثرة التبول .. إلخ. وفي حالة أن سكر الدم أقل من 70 فأسأل نفسك هل لديك أعراض الهبوط مثل الخفقان في القلب ، رعشة بالأطراف، تعرق شديد ..إلخ. بإختصار دائماً حاول أن تفهم قيمة السكر بدمك والأعراض التي تحس بها.

2- ربما تكون الأشرطة قد فسدت نتيجة تعرضها للضوء والرطوبة ، ولتجنب فساد أشرطة التحليل ، فعلى المصاب بالسكري أخذ أشرطة التحليل ثم قفل علبة الأشرطة مباشرة "أي قبل الإنتهاء من تحليل السكر" ولا يترك العلبة مفتوحة حتى ينتهي من عمل التحليل.

3- التأكد من أن رقم شريحة "الرمز" ورقم الأشرطة واحد وكذلك الرقم الذي يظهر على الجهاز عند فتحه.

4- من الأفضل تغيير جهاز قياس سكر الدم مرة كل 4-5 سنوات.

الثلاثاء، 6 مايو 2014

هبوط السكر بالدم "المتكرر" ومضاعفاته على المدى البعيد ! Hypoglycaemia Unawareness & Diabetes


في الحقيقة تأثير الهبوط لسكر الدم المتكرر لدى المصابين بالسكري وعلى المدى البعيد من إهتمامات البُحاث في مجال السكري ولم تتضح بعد المخاطر من الهبوط المتكرر لسكر الدم على المدى البعيد "فنتائج الأبحاث متضاربة بخصوص التأثير على الوظائف الإدراكية والعُرضة للخرف المبكر (Dementia) .

ولكن من أهم مخاطر الهبوط المتكرر هو "عدم الشعور بأعراض الهبوط (Hypoglycemia Unawareness)" الذي ذكرته في إحدى المقالات بهذه الصفحة، أمَا المخاطر الأخرى على المدى البعيد فلا يوجد شيء أكيد بخصوصها. ونأمل ألاَ تكون هناك أية مضاعفات على المدى البعيد.

ملاحظة: من أمثلة الوظائف الإدراكية ، التركيز، والملاحظة، والذاكرة.

ملاحظة أخرى: المقالة الخاصة بـ "حالة عدم الشعور بأعراض هبوط السكر" على الرابط التالي..
http://alsukri.blogspot.com/2012/09/blog-post_5788.html

الأحد، 4 مايو 2014

أفضل علاج للسكرى ! Treatment of diabetes


في الحقيقة لا يوجد أفضل علاج للسكري "محدد"، ولكن سأقوم بتوضيح ما هو أفضل علاج للسكري ؟!

فعلى الفريق الطبي المعالج للمصاب بالسكري إيجاد أفضل طريقة للعلاج، فإختيار أفضل علاج يعتمد على عدة عوامل مثل: نوع السكري، وثقافة المصاب بالسكري وحرصه على تعلم المهارات الأساسية للتعامل مع السكري، وتوفر الأدوية المختلفة لعلاج السكري بالمنطقة التي يُقيم بها المصاب بالسكري، الحالة المادية للمصاب بالسكري وهل لديه تغطية التأمين الطبي، خبرة الطبيب المعالج ومتابعته لأحدث الطرق لعلاج السكري....إلخ. فلا يوجد علاج واحد مناسب للكل. فمثلا علاج النوع الأول من السكري هو حُقن الإنسيولين ، بينما علاج النوع الثاني هو الأقراص بدايةَ بالكلوجوفاج ثم إختيار نوع آخر من الأدوية وقد يحتاج الطبيب إلى حُقنة الإنسيولين أيضاً. فعلاج المصابين بالسكري يحتاج إلى ((متابعة وملاحظة متغيرات عديدة))، الأمر الذي يجعل الطبيب قد ينتقل من سياسة علاجية إلى سياسة علاجية أخرى. حتى يتحقق الهدف من أخذ العلاج وهو "سكر صائم" أقل من 130 ملجم/ديسيليتر، وتحليل تراكمي أقل من 7%.

فأفضل علاج للسكري هو العلاج الذي يُحقق الأهداف الثلاثة من علاج السكري وهي تحليل تراكمي (HbA1c) أقل من 7% ، وضغط دم أقل من 140/80 مم زئبق، وكوليسترول سيء (LDL-c) أٌقل من 100 ملجم/ديسيلتر.

المشاركات الشائعة