الثلاثاء، 15 سبتمبر، 2015

الكشف الدوري على شبكية العين ! Retina and diabetes



من أهم المضاعفات المزمنة للسكري هو "شبكية السكري" والتي ربما تتطور ببطء من مرحلة لأخرى إلى أن تسبب في مشاكل خطيرة بالشبكية ، كالنزيف بها ، أو إنفصال الشبكية وغيرها من المشاكل التي تسبب في فقد البصر للعين.

وخير طريقة لتفادي هذه المضاعفات هو الكشف الدوري مع طبيب عيون متخصص في شبكية السكري (حيث أن "شبكية السكري" في مراحلها الأولى قد لا تكون ملحوظة من قِبل المصاب بالسكري نفسه).
والتعامل مع "شبكية السكري" في مراحلها الأولى يكون سهلاً ، من حيث علاجها، وتصبح الأمور أكثر تعقيداً كلما تطورت "شبكية السكري" إلى مراحلها المتقدمة.

فالمصابون بالسكري النوع الثاني وجب عليهم الكشف على شبكية العين "عند بداية تشخيص الإصابة بالنوع الثاني من السكري" ثم بعد ذلك على الأقل مرة واحدة سنوياً. حتى ولو لم تكن هناك أعراض إضطراب في النظر.

بينما المصابون بالسكري النوع الأول والذين تم تشخيصهم بالسكري وهم أقل من 10 سنوات ليسوا بحاجة إلى كشف دوري لشبكية السكري "بالطبع ما لم تكن هناك مشاكل بالنظر"، لإن إحتمال حدوث شبكية السكري نادر جداً للذين أقل من عشرة سنوات، ولكن الأطفال "الذين بلغوا سن العاشرة أو أصيبوا بالسكري بعد سن العاشرة" وجب عليهم عمل فحص شبكية العين في خلال 3-5 سنوات من تشخيص الإصابة بالسكري، ثم بعد ذلك على الأقل مرة واحدة سنوياً. حتى ولو لم تكن هناك أعراض إضطراب في النظر (مثلهم مثل النوع الثاني من السكري)، وذلك بناءً على توصيات الجمعية الأمريكية للسكري. فالوقاية خير من العلاج. وهذا ما يُعرف بمفهوم العلاج الإستباقي أو الوقائي للمصابين بالسكري وهو من أهم المفاهيم الواجب إتباعها.
جارٍ التحميل...

الأكثر قراءة