الأربعاء، 26 أكتوبر، 2016

إنتبهوا من مُرتزقة السكري ! Beware of mercenaries diabetes


"المرتزق" هو كل شخص يقوم بأى عمل بمقابل مادى بغض النظر عن نوعية العمل أو الهدف منه وغالبا يطلق اسم "المرتزقة" على من يخدم في القوات المسلحة لبلد أجنبي من أجل المال.

ولكن ليس شرطاً أن يطلق لقب المرتزقة على الجنود فقط ، فهناك مرتزقة من نوع آخر.

و هنا سنطلق إسم المرتزقة على أشخاص آخرون لهم علاقة بمرض السكري. 

فمن هم مرتزقة السكري؟

في الحقيقة هذه المقالة منقولة من "منتدى السكري" للدكتور بدر المطير (من السعودية). والشيء الوحيد الذي قمت بتغييره في المقالة هو عنوان المقالة حيث أن عنوان المقالة من المصدر هو "هل هناك علاج نهائي للسكري؟" ولكنني قمت بتغيير عنوان المقالة إلى ما هو عليه. أترككم مع المقالة. وهناك تعقيب مني بعد إنتهاء المقالة المنقولة.
==========================================
كثيـراً ما سئلت واسأل كل يوم عن أدوية نهائية للسكري وهل يوجد هناك علاج نهائي للسكري؟ هذه تساؤلات تطرح علي بشكل يومي من قبل عشرات الأشخاص فأحببت أن ألخص إجابتي على نقاط سريعة سأذكر منها بعض الامثله للمُدعين.

((أولاً)) يجب عدم لوم مريض السكري أو أهله إذا ما بحثوا عن علاج نهائي للسكري فهذا الأمر من حق المريض. ويقال أن الغريق يتعلق بقشة. لكن لا يعني إباحة البحث أن يخاطر المريض بنفسه وماله ويحلق وراء كل حلم فمريض السكري ليس غريقاً وإنما هو كمن على الشاطئ و لم يدخل البحر بعد فالعلاج الحالي كفيل ان يجعل المريض يعيش حياة طبيعيه دون مشاكل بإذن الله. 
فما الداعي للمخاطرة بالمجهول؟

((ثانيا)) أقر وأعترف شخصيا أني لم أرى أو أسمع أو أقراء عن مريض سكري شفي تماما من مرض السكري على رغم من أني أعطيت هذا المرض جل وقتي في السنوات الماضية بين بحث و قرأه وعلاج وتدريس وقابلت ألاف المرضى وأهاليهم وقابلت عشرات المعالجين من كافة البلدان وإلى ألان لم تنجح طريقة في علاج السكري نهائياً على حد علمي القاصر.

((ثالثاً)) إن مرض السكري ليس مرضاً واحداً بل عدة أمراض. فمرض السكري من النوع الأول يختلف تماما عن النوع الثاني، يرتبطان نعم بارتفاع السكر في الدم لكن سبب الارتفاع تختلف لذلك لو وجد علاج نهائي لربما كان لنوع دون الأخر.

((رابعاً)) وهذه النقطة مهمة جدا أن الأبحاث والدراسات التي تصدر يوميا تبشر بخير. وتقدم العلاج الحاصل في السكري ألان ولله الحمد أفضل بكثير من سنوات مضت. وهذه الدراسات والأبحاث التي تقوم في كل بلد في العالم تقريبا تبحث عن أدوية جديدة للسكري وطريقه للشفاء منه والوقاية منه أيضا وهناك دراسات على زراعة خلايا بيتا والخلايا الجذعية و تطعيمات ضد السكري و أمور كثيرة شتى تجلعنا نستبشر خيراً. ربما لن يكون هذا الأمل قريب جدا ( أي في الثلاث سنوات القادمة) لكن ربما يظهر بين 5 – 10 سنوات ان شاء الله. لكن الأمل موجود ونحن مؤمنين بذلك. 

((خامساً)) علاجات نسمع عنها: 

1- المركز الألماني : يدعى هذا المركز انه يقوم بزراعة خلايا جذعيه وانه نجح في علاج 23 حاله. وقد قمنا بمراسلة القنصل الصحي للمملكة العربية السعودية في ألمانيا وإجابتنا مشكورة أن هذا المركز ليس من المراكز الموثوقه وانهم يعملون دون رقابة اكاديميه وهذا يثير الكثير من التحفظ لدى الباحثين العلميين. كما انها المحت إلى إن هذا المركز موجه لجلب المرضى من الدول الغنية في الشرق الأوسط لعلاجهم بهذه الطريقة، ولا نقول إلا حسبنا الله وهو نعم الوكيل.

2- وصفة قاضي تبوك: هذه الوصفة انتشرت كانتشار النار في الهشيم و من واقع من جربوها افادوا أنهم لم يستفيدوا منها أي شي.

3- الهاشمي: اعرف كثير من المرضى ممن استخدموا أدوية الهاشمي للسكري وحالتهم لم تتحسن مطلقا.

4- علاج الدكتور طارق ارباب: لا اعلم كيف أرد على مثل افترأت الدكتور ارباب إلا اني أقول انه يفتقد للمصداقية العلمية فالدكتور يزعم انه حاصل على برأه اختراع وبرأه الاختراع لا تعني انك تستطيع أن تبيع العلاج لأنه وبكل بساطه لم يجري علية أبحاث. كافية. ويكفي أن تعلموا يا ساده آن الدواء يباع بسعر 820 درهم في الأمارات تحت مسمى علاج تكميلي. ولا اعلم كيف يمكن أن يظهر علاج نهائي للسكري تحت مسمى علاج تكميلي؟ و ليس دواء بوصفة طبية.

5- أمانة كير: يزعمون أن أدويتهم تشفي من السكري و أنا أقول أن ليس لهم من اسمهم نصيب شركة تبيع الوهم في كبسولات.

6- لا اذكر اسم الشخص ولكن ذكر وصفة للسكري عن طريق وضع القرنفل (المسمار) في الشاي و انا أقول بالعافية... لكنها لا تشفي من السكري.

هذا غيض من فيض
و هناك الكثير من المرتزقة ممكن يريدون التكسب على حساب صحة الناس
نقول لهم حسبنا الله و هو نعم الوكيل
تحياتي

=========================================

إنتهت المقالة ... شكراً لك د. بدر على التوضيح وهذه المقالة المهمة. و هنا بعض التعقيبات وهي:

1- بخصوص الخلايا الجذعية فما زال الكثير من المرضى يسألون عن هذا الأمر والحقيقة أن إستخدام الخلايا الجذعية لعلاج السكري ما زال في طور الأبحاث و وجب الإنتباه لذلك ، ربما هناك مراكز بحثية تقوم بذلك ولكن من ضمن البحث أي يجب أن يُخبر المريض بأنه ضمن برنامج بحثي ووجب على المريض في هذه الحالة ألا يدفع نقود بل بالعكس قد يأخذ نقود كثيرة من البحاث. أما لو لم يكن هناك برنامج بحثي ، فإنبته ممن يدعون أنهم يستخدمون في العلاج بالخلاي الجذعية للسكري.

2- في بعض الدول العربية هناك بعض المرتزقة إستطاعوا أن يقوموا "بطحن أقراص علاج السكري مثل الداونيل وغيرها" وأن يقوموا بوضعها في بعض الخلطات بالأعشاب و إيهام المرضى بأنها فعالة في تنقيص السكر بالدم ، ووجد المرضى أن هذه الخلطة من الأعشاب بالفعل قد قامت بتنقيص السكر بالدم. ؟؟ فمن المسؤل عن هذا الأمر وكيف يمكن تقادي مثل هذه الألاعيب. أعتقد أنه بالتوعية الصحية والرقابة.
جارٍ التحميل...

الأكثر قراءة