الاثنين، 13 يوليو، 2015

مصابة بالسكري وترغبين في الحمل، حسناً، ولكن هل جسمك جاهز لهذه المهمة ؟ Gestational Diabetes


ملاحظة: هذه المقالة طويلة نسبياً ولكن نظراً لأهمتها فأنصح المصابات بالسكري واللاتي يرغبن في الحمل بقرأتها أكثر من مرة والتأكد من فهم ما جاء فيها.


المصابة بالسكري والتي ترغب في الحمل والإنجاب:- يجب أن تعلم بأن الحمل يجب الإستعداد له. كيف؟ 


وذلك بالتحكم الجيد لسكر الدم لفترة تتجاوز من 3-6 أشهر قبل بدء الحمل وذلك تفادياً لحدوث التشوهات الخـَلقية للجنين. حيث أثبتت الدراسات العلمية أنه عندما يبدأ الحمل والتحليل التراكمي أقل من 7% (وهو مؤشر جيد للتحكم في سكر الدم) فإن نسبه حدوث التشوهات الخـَلقية للجنين لدى "المصابة بالسكري" هو نفس نسبة حدوث التشوهات الخـَلقية في "غير المصابات بالسكري". 

وبمجرد التفكير في الحمل وأنت مصابة بالسكري ، فأعلمي أن الإستعداد الأمثل في الفترة التي تسبق الحمل ستساعدك كثيراً على إنجاب طفل سليم ومعافى.


إذا كنت مصابة بالسكري وتفكرين في الحمل ، فمن الطبيعي أن تفكري في المخاطر المصاحبة للحمل. ولكن الأخبار الجيدة بهذا الخصوص هي أن التحكم الجيد بسكر الدم ((قبل)) و ((أثناء)) فترة الحمل يضمن لكِ طفل معافى وسليم.


(( هل جسمك جاهز لمهمة الحمل ؟ ))


قبل الحمل من الأفضل إستشارة الطبيب وإخباره بأنك ترغبين في الحمل لكي يقوم الطبيب ببعض الكشوفات والفحوصات اللازمة لمعرفة مدى التحكم في سكر الدم وهل هناك مضاعفات السكري والتي تحتاج إلى رعاية خاصة في فترة الحمل. وإذا كنت تأخذي في الأقراص المخفضة لسكري الدم فإن الطبيب قد يقوم بتغييرها إلى حقن الإنسيولين أو بعض التعديلات الأخرى قبل أن تصبحي حامل، وإذا كنت مصابة بإرتفاع ضغط الدم أو المضاعفات الأخرى للسكري فسيقوم الطبيب بعلاجها والسيطرة عليها قبل الحمل. 


ويُفضل أن تقومي بالمتابعة لدى أخصائي السكري والطبيب المتخصص في متابعة الحوامل المصابات بالسكري الذي له خبرة في التعامل مع حالات الحمل الخطرة (من أجل سلامتك)، وهذا في حالة أنكِ أصبحت حامل.


كما أنه سيتم التأكد على أخذ مواعيد مع التخصصات الأخرى "إن وُجدت"، وذلك للمتابعة لدى أخصائي التغذية ، والمثقف السكري وكذلك بعض التخصصات الأخرى مثل طبيب العيون.


(( التركيز على التحكم الجيد لسكر الدم ))


التحكم الجيد لسكر الدم هو أفضل وسيلة للوقاية من مضاعفات السكري أثناء الحمل. في الحقيقة عندما يأتي الحديث عن مرض السكري والحمل. فالتحكم الجيد في سكر الدم هو أول ما يخطر على بال الفريق الطبي. ليس فقط في فترة الحمل، بل حتى في الفترة التي تسبق الحمل. فالتحكم الجيد في سكر الدم حتى قبل الحمل له مردود إيجابي على صحة الجنين.


أعلمي أن الدماغ والحبل الشوكي والقلب للجنين وبعض الأعضاء الأخرى تبدأ في التـَـخلّق مباشرة في بداية الحمل (في الإسبوعين الأوليين) وفي بعض الأحيان حتى قبل أن تكتشفي بأنك حامل. 


فإذا كان سكر الدم مرتفعاً والتحكم به غير جيد في بداية فترة الحمل فإن هذا (( قد )) يؤدي يزيد من نسبة التشوهات الخَلقية وخاصةً تلك التي تصيب الدماغ والعمود الفقري والقلب فأنتبهي. ولكن إذا كان التحكم بسكر الدم جيداً قبل بداية الحمل فنسبة حدوث التشوهات الخَلقية مشابهة تماماً كالنساء اللواتي غير مصابات بالسكري.


التحكم الجيد لسكر الدم يُقلل أيضاً من نسبة الإجهاض وهو أيضاً يشغل الأطباء المتابعين للمصابات بالسكري.
طبيبك سيقوم بمساعدتك على التحكم الجيد لسكر الدم والحفاظ على مستويات الدم بقيم جيدة والهدف هو أن تكون القيم لسكري الدم أقرب إلى القيم لسكر الدم للحوامل الغير مصابات بمرض السكري.، ففي فترة الحمل يجب أن يكون "سكر صائم" أقل من 95 ملجم/ديسيلتر وسكر بعد الأكل بساعتين أقل من 130 ملجم/ديسيليتر.


(( حاولي أن تهتمي والمحافظة بمبادئ الأكل الصحي للحوامل المصابات بمرض السكري ))


- تناولي نوعيات مختلفه من الأكل.


- تناولي وجبات منتظمه ووجبات خفيفه الوجبات المنتظمة مثل ثلاث وجبات بحجم معتدل أما الثلاث وجبات الخفيفه فتكون صغيره وجميع هذه الوجبات موزعه بالتساوي خلال اليوم.


- اجعلي الأطعمه التى تحتوي على الكربوهيدرات (النشويات) في كلٍ من الوجبات المنتظمة والوجبات الخفيفه.


- تجنبي الأطعمه والمشروبات التي تحتوي على كميات عاليه من السكر مثل المشروبات الغازية والشكولاتة.
- استخدمي طرق الطهي التي تحتاج الى نسب قليله من الدهن واختاري المنتوجات قليلة الدهن.
- اشربي الكثير من الماء.


إن نظام الأكل الصحي سيساعدك ويساعد طفلك. ويُـنصح بالتحدث مع الشخص المختص في الأكل الصحي مثل اخصائي التغذية. 


ومن المهم أن تتأكد النساء المصابات بالسكري من أنهن يتحكمن بالسكري من خلال القياس الذاتي لسكر الدم ( SMBG ). وسيعلمك طبيبك أو ممرضة السكري كيف تقومين بهذه الفحوصات. والهدف "للحوامل" هو أن يكون مستوى "سكر صائم" أقل من 95 ملجم/ديسيلتر وشكر الدم بعد ساعتين من الوجبة الرئيسية من 130 ملجم / ديسيليتر وذلك بعد ساعتين من تناول وجبة الطعام، كما أنه ينصح بأخذ الفيتامينات أثناء الفترة ما قبل الحمل بحوالي ثلاثة أشهر وخاصة التي تحتوي على فيتامن حامض الفولك (folic acid) بجرعة 5ملجم/يومياً لمدة (ثلاثة أشهر قبل الحمل وثلاثة أشهر بعد الحمل) ثم بعد ذلك تنقيص جرعة حامض الفولك (Folic acid) إلى 1 ملجم/يومياً وحتى إنتهاء فترة الحمل مع ملاحظة أن هذا الفيتامين هو لتقليل نسبة حدوث "بعض" أنواع التشوهات وليس كلها.
(( ممارسة الرياضة البدنية يومياً ))


النشاط الرياضي مهم للمصابين السكري بصفة عامة وكذلك أثناء فترة الحمل وكذلك أثناء الفترة ما قبل الحمل ، أولاً لا بد أن تأخذي الإذن بالرياضة من طبيبك، ثم إختاري الرياضة التي تحبينها مثل المشي ، والهدف هو ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة لمدة خمسة أيام في الإسبوع. ولكن إذا كنتِ لا تمارسين الرياضة منذ فترة ، فيجب أن تبدائي الرياضة تدريجياً للإستفادة منها.


تذكري أن الرياضة تؤثر في سكر الدم ، فوجب مراقبة سكر الدم قبل أي نشاط رياضى ، وخاصةً إذا كنت تستعملين في حقن الإنسيولين، وقد تحتاجي إلى تناول وجبة خفيفة قبل الرياضة حتى لا يحدث لكِ هبوط في سكر الدم.


(( إذا أردت الحمل فالخطوط الحمراء التي لا ينبغي عليك التفكير في فعلها هي ))


• ترك (لأي سبب) أخذ حقنة الإنسيولين.


• التدخين.


• شرب الكحوليات.


(( ما المقابل الذي ستجنيه المريضة من الإهتمام بالنقاط المذكوة أعلاه ))


المدة التي تحتاجها المصابة بالسكري للتحضير إلى الحمل ربما ستستغرق أشهر، في الحقيقة رابطة السكري الأمريكية تنصح بعدم الحمل إلا إذا كان التحكم في سكر الدم جيد لفترة تتراوح من ((ثلاث إلى ستة أشهر قبل الحمل)). ربما سيحتاج الطبيب إلى عمل التحليل التراكمي لسكر "HbA1c" الدم للتأكد من التحكم الجيد لسكر الدم (أي إلى أن يصل التحليل التراكمي إلى أقل من 7%). وإلى أن يعطي لكِ الطبيب الإذن بالحمل بإمكانك أخذ الحبوب المانعة للحمل. ربما ستحتاجي إلى الإنتظار طويلا حتى يأذن لك الطبيب بالحمل ولكن الثمن لصبرك ولتحكمك الجيد لسكر الدم قبل فترة الحمل لا يُقدّر بثمن. ألا وهو مولود معافى وسليم وحمل خالي من المضاعفات.
جارٍ التحميل...

الأكثر قراءة