الجمعة، 22 مايو، 2015

قياس سكر الدم بإستخدام الأجهزة المنزلية ! Measuring blood sugar


الكثير من المصابين بالسكري لا يثقون في أجهزة قياس السكر المنزلي لديهم.

الكثير من المصابين بالسكري يعتقد بأنه يجب تنقيص قراءة الجهاز المنزلي حتى تصبح أقرب لقرأة المختبر، وهذا خطأ.
في الحقيقة يجب توضيح هذا الأمر جيداً ، حيث أن الكثير من المصابين بالسكري لا يستفيدون من إستخدام أجهزة قياس السكر بالدم ، بل أن الكثير منهم يفقد الثقة في الجهاز ولا يستخدمه إطلاقاً بحجة أن أجهزة قياس السكر بالدم غير موثوق بها وملخبطة. بالطبع هذا الأمر غير صحيح.

هناك سؤالان ويجب الإنتباه لهم بخصوص أجهزة قياس السكر بالدم المنزلي:

السؤال الأول: هل ستقوم بتعديل قيمة قراءة الجهاز المنزلي ثم بعد ذلك تدوينها في ورقة أم أنك ستقوم بتدوينها في ورقة بدون تعديلها؟

السؤال الثاني: وهو هل جهازي جيد؟ وموثوق بقراءته؟ كيف لي معرفة ذلك؟

نأتي الآن للإجابة على السؤال الأول: هناك فرق بقيمة 10% بين قراءة الجهاز المنزلي وقراءة المختبر. لآن قرأة الجهاز المنزلي تقيس في السكر بالدم لقطرة دم ( أي بها بلازما وبها خلايا دموية) بينما التحليل بالمختبر يقيس في السكر في (البلازما فقط) بعد فصل الخلايا الدموية عنه. والآن لننتبه للآتي، البلازما تحتوي على كمية سكر أكثر بكثير من السكر الموجود بالخلايا الدموية، فلو إفترضنا أن هناك نفس الكمية من الحجم ( ولتكن 1 ديسيلتر) من (البلازما فقط) وكمية أخرى من (1 ديسيلتر) من (بلازما + كريات دموية)، فيا ترى سنتوقع في أية (ديسيلتر) سيكون السكر أكثر؟ أهو (الديسيلتر) الذي يحتوي على (البلازما فقط) أم (الديسلتر) الذي يحتوي على (بلازما + كريات دموية) ... خمّن قليلاً... بالطبع السكر سيكون أكثر في (الديسيلتر) الذي يحتوي على البلازما فقط. والمختبر يقيس في السكر "بالبلازما فقط" كما أوضحنا.

إذن قياس السكر بإستخدام أجهزة القياس المنزلي (وهي تقيس في السكر لعينه بها بلازما وخلايا دموية) ستحتوي على كمية أقل من السكر لنفس حجم العينة لو تم تحليلها في المختبر الطبي.

وهذا الفرق بين القراءتين حوالي 10% (أي 10ملجم/ديسيلتر لكل 100 ملجم/ديسلتر فارق ((أو)), 1ملجم/ديسلتر لكل 10ملجم/ديسلتر) فوجب إضافة هذه النسبة للقياس الذي تحصلت عليه بإستخدام الجهاز المنزلي الخاص بك. والآن بعض الأمثلة:

1-لنتفترض أن قياس سكر الدم بجهازك كان 100 ملجم/ديسلتر إذن يجب أن تضيف 10 لكل 100 معنى هذا أن قياسك في الحقيقة هو 110 ملجم/ديسيلتر (لو تم ذلك في المختبر) وهذه القيمة 110 هي القيمة التي ستدونها في مفكرتك لعرضها لاحقاً على الطبيب.

2-لنتفترض أن قياس سكر الدم بجهازك كان 200 ملجم/ديسلتر إذن يجب أن تضيف 10 لكل 100 معنى هذا أن قياسك في الحقيقة هو 220 ملجم/ديسيلتر (لو تم ذلك في المختبر) وهذه القيمة 220 هي القيمة التي ستدونها في مفكرتك لعرضها لاحقاً على الطبيب.

3-لنتفترض أن قياس سكر الدم بجهازك كان 300 ملجم/ديسلتر إذن يجب أن تضيف 10 لكل 100 معنى هذا أن قياسك في الحقيقة هو 330 ملجم/ديسيلتر (لو تم ذلك في المختبر) وهذه القيمة 110 هي القيمة التي ستدونها في مفكرتك لعرضها لاحقاً على الطبيب.

4-لنتفترض أن قياس سكر الدم بجهازك كان 80 ملجم/ديسلتر إذن يجب أن تضيف 1 لكل 10 (أي 10%) معنى هذا أن قياسك في الحقيقة هو 88 ملجم/ديسيلتر (لو تم ذلك في المختبر) وهذه القيمة 88 هي القيمة التي ستدونها في مفكرتك لعرضها لاحقاً على الطبيب.

5-لنتفترض أن قياس سكر الدم بجهازك كان 70 ملجم/ديسلتر إذن يجب أن تضيف 1 لكل 10 (أي 10%) معنى هذا أن قياسك في الحقيقة هو 77 ملجم/ديسيلتر (لو تم ذلك في المختبر) وهذه القيمة 77 هي القيمة التي ستدونها في مفكرتك لعرضها لاحقاً على الطبيب.

6-لنتفترض أن قياس سكر الدم بجهازك كان 150 ملجم/ديسلتر إذن يجب أن تضيف 10 لكل 100 معنى هذا أن قياسك في الحقيقة هو 165 ملجم/ديسيلتر (لو تم ذلك في المختبر) وهذه القيمة 165 هي القيمة التي ستدونها في مفكرتك لعرضها لاحقاً على الطبيب.

وهكذا ....
والآن هناك ملاحظة: وهي أن هناك "بعض" وليس كل أجهزة قياس السكر والتي تم تصنيعها حديثاً تقوم بالزيادة "أتوماتيك" بحيث تعطيك القيمة وكأنها تم عملها في "المختبر" ووجب أن تسأل الصيدلاني الذي أشتريت منه الجهاز عن ذلك. أي أسئله السؤال التالي:

"هل هذا الجهاز يقوم بتحويل النتيجة وكأنها تم عملها بالمختبر أم يجب أن أضيف لها الــ 10%"؟ 

والآن نأتي إلى نقطة مهمة جداً وهي أنه هل قراءة السكر بعد التعديل وسنطلق على هذه القراءة (بعد التعديل الأولي) هل ستكون مطابقة لقياس المختبر؟ قد يجيب أحدكم: نعم ألم تقل لنا ذلك بأنه بعد تعديل 10% ستكون مطابقة لقياس المختبر.
لا الأمر ليس كذلك فأنا قلت بأنه يجب إضافة الـ 10% لكي نقوم بتحويل قياس الدم من عينة (دم كامل) إلى عينة (دم بلازما). وبالتالي بالفعل فيجب أن تكون متطابقة مع عينة المختبر الذي يقوم بقياس السكر بالبلازما. "ولكن هناك مشكلة" وهي أن قياس السكر بإستخدام أجهزة المنزلي (حتى لو تم تعديل القيمة) لن تكون متطابقة تماماً مع أجهزة المختبرات. وهذا ما سأوضحة في إجابة السؤال الثاني.

إذن إنتهينا من هذه النقطة وهي إضافة الـ 10% لقرأة الجهاز المنزلي. بأنها تقوم بتحويل قياس السكر من عينة (دم كامل) إلى عينة (بلازما).

نأتي الآن للسؤال الثاني: وهو كيف لي بمعرفة أن جهازي جيد ويعطي في قراءات صحيحة؟

حسب خبرتي فإن الكثير من المصابين بالسكري في ليبيا لديهم أجهزة قياس السكر المنزلي والكثير منهم لا يستخدمونها ولا يثقون بها وبالتالي فلا يستفيدون منها وهذا أمر طبيعي ، فثق بجهازك يُفيدك وإن لم تثق به فلن يُفيدك.

الجواب على هذا السؤال قد سيجعل الكثيرون منكم يثقون (ثقة عمياء) بأجهزتهم بعد أن كانوا لا يثقون بها.

بإختصار لم تستطيع الشركات المصنعة لأجهزة قياس سكر الدم المنزلي أن تصنع أجهزة تضاهي الأجهزة الموجودة بالمختبرات، فكما أوضحت في الإجابة على السؤال الأول بأن زيادة 10% هي فقط لتحويل قراءة السكر من عينة (دم كامل) إلى عينة (بلازما) وليس معناها أن تكون القراءة مثل قراءة جهاز المختبر ... هذه نقطة مهمة ... يجب التأكد من فهمها. أي عندما نقول بأن جهازي المنزلي كانت قراءته 100 وبعد التعديل وتحويلها إلى قراءة المختبر أصبحت 110 ... فهذا لا يعني أن نتيجة المختبر يجب أن تكون 110 ولكن لن تكون بعيدة عنها. ولماذا ليست متطابقة؟ الجواب: لأنه كما ذكرت لم تستطيع الشركات المصنعة لأجهزة قياس سكر الدم المنزلي أن تصنع أجهزة تضاهي الأجهزة الموجودة بالمختبرات. فهناك هامش من الإختلاف لابد منه. ووجود هذا الهامش مسموح به وبناء على ذلك تم السماح بمنح تراخيص لبيع أجهزة قياس السكر بالدم المنزلي.
فكم هو الهامش في الإختلاف بين قراءة الجهاز المنزلي (بعد تعديلها الأولي الـ 10%) وبين قراءة المختبر؟ الجواب: 20% أقل من أو أكثر !! رقم ليس بقليل أليس كذلك؟

والآن لنأتي للأمثلة ولكن سنستخدم في هذه الأمثلة قياسات سكر الدم بالمختبر ثم بعد ذلك سنتوقع قراءات الجهاز المنزلي "لنفس عينة الدم وفي نفس الوقت" ثم بعد ذلك سنحكم على الجهاز أيمكن الوثوق به أم لا؟

1- قياس السكر بالمختبر كان 100 إذن (طرح وزيادة 20%) فهذا يعني قيمتين (100-20) و (100+20) أي 80، 120 فمن المفترض أن تكون قراءة جهازك المنزلي (بعد تعديلها الأولي) قريبة من الرقم 100 ولكن أية قراءة بين 80-120 فهي قراءة صحيحه وبإمكانك أن تعتمد على جهازك المنزلي أي لو أن جهازك قام بقياس نفس العينة (الـ 100 بالمختبر) ووجدت إحدى هذه القراءات (80،90،100،110،120) فجهازك جيد . ولكن لو كانت قراءة المختبر 100 وجهازك المنزلي أعطاك قيمة أقل من 80 أو أكثر من 120 فجهازك به مشكلة ولا تثق به.

مثال آخر:

2- قياس السكر بالمختبر كان 200 إذن (طرح وزيادة 20%) فهذا يعني قيمتين (200-40) و (200+40) أي 160، 240 فمن المفترض أن تكون قراءة جهازك المنزلي (بعد تعديلها الأولي) قريبة من الرقم 200 ولكن أية قراءة بين 160-240 فهي قراءة صحيحه وبإمكانك أن تعتمد على جهازك المنزلي أي لو أن جهازك قام بقياس نفس العينة (الـ 200 بالمختبر) ووجدت إحدى هذه القراءات (160،170،180،190،200،210،220،230،240) فجهازك جيد ولكن لو كانت قراءة المختبر 200 وجهازك المنزلي أعطاك قيمة أقل من 160 أو أكثر من 240 فجهازك به مشكلة ولا تثق به.

أرايت كم هو الهامش في الإختلاف. ولكن أنصحك بإقتناء جهاز لقياس السكر بالدم المنزلي حتى تستطيع أن تعالج السكري مع ملاحظة أنه من الأنسب أن لا تقوم بتغيير نوع جهازك من حين لآخر. إبقى على نوع واحد فقط وقم بتغييره بنفس النوع مرة كل 4-5 سنوات.

===

وبإختصار وحتى نستفيد من الكلام المذكور أعلاه وعمليين .. إعمل الآتي:

1- قم بتحليل السكر بجهازك ... وليكن 150ملجم/ديسلتر أضف الـ 10% 150+15 = 165 قم بتدوين قراءة 165 في مفكرتك لعرضها على الطبيب.

2-لو تزعزعت الثقة بجهازك فأذهب للمختبر قم بالتحليل لنفس عينة الدم وأنتظر قياس السكر بالمختبر وليكن قياس المختبر 150 (أضف وأطرح 20% من هذه القيمة) أي (150-30) و (150+30) أي 120، 180 والآن أنظر إلى نتيجة قياس السكر بجهازك فلو كانت أكثر من 120 وأقل من 180 (أية قراءة بين هاذين الرقم) فثق بجهازك ولا تجعله يبتعد عنك كثيراً.
جارٍ التحميل...

الأكثر قراءة