الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2016

حقنة التروليسيتي "Trulicity" وحقنة الفكتوزا "Victoza"


هناك حقنتان جيدتان لعلاج النوع الثاني من السكري.

هاتانان الحقنتان أدوية من نفس العائلة، ولكنهما ليسوا إنسيولين وهما:

1- حقنة التروليسيتي "Trulicity".
2- وحقنة الفكتوزا "Victoza".

وكلاهما غالي الثمن ولكنهما جيدتان في علاج النوع الثاني من السكري.

في الحقيقة التروليسيتي "Trulicity" أفضل من حقنة الفكتوزا "Victoza" وسأقول السبب في مقالة قادمة قريبا.
ونظراً لعدم وجود حقنة التروليسيتي "Trulicity" ،  في منطقتنا العربية الا في بعض دول الخليج سأتحدث عن حقنة الفكتوزا حيث أنه لديّ خبرة في إستعمالها لبعض المصابين بالسكري النوع الثاني المتابعون معي بالعيادة. 

فما هي حقنة الفكتوزا؟ وما هي فوئدها؟ وآثارها الجانبية؟

من المعلوم أن هناك العديد من المواد التي تقوم بتحفيز البنكرياس لإفراز الإنسيولين (وهذه المواد والمركبات قد تكون موجودة في الأكل أو يقوم الجسم بتصينعها وإفرازها في الدم ومن تم تحفيز البنكرياس لإفراز الإنسيولين)، ومن بين هذه المواد التي تــُـصنّع في الجسم هرمون إسمه جي-إل-بي-1 (GLP-1) وهذا الهرمون يُفرز من خلايا الأمعاء الدقيقة إستجابة لوجود النشويات والدهون والبروتينات في الأكل.

هذا الهرمون وعندما يصل لمجرى الدم فإنه يُعتبر هرمون جيد في تنقيص السكر بالدم ، ولكن لا يستطيع تنقيص السكر مباشرة كما يفعل الإنسيولين ولكن يقوم بتنقيص السكر بالدم بطريقة غير مباشرة حيث أنه يقوم بالآتي:

1- يقوم بتحفيز خلايا البيتا لإفراز الإنسيولين.

2- يعمل على الإحساس المبكر بالشبع ، الأمر الذي يجعل المصاب بالسكري يأكل أقل.

3- يؤخر تفريغ المعدة من محتوياتها (وهذا يحد من الإرتفاع العالي لسكر الدم بعد الوجبة الرئيسية).

4- يمنع إفراز هرمون الجلوكاجون (Glucagon) من البنكرياس (وهو هرمون مفعوله عكس الإنسيولين أي يقوم بزيادة السكر في الدم ، فهذا الهرمون يــُمنع إفرازه فبالتالي يعمل على تنقيص السكر بالدم).

كل هذه العوامل الأربعة تجعل هذه الهرمون هرمون جيد في تنقيص السكر بالدم.

ملاحظة مهمة: الشيء الذي جعل العلماء مهتمون بهذا الهرمون بحيث يبحثون ويقومون بتصنيع "شبيه" له ((وقد نجحوا في ذلك)) هو أنه يشتغل فقط عندما يكون السكر بالدم مرتفع، ولكن عندما يكون السكر في الدم في المستويات الطبيعية فلا يشتغل، وهذا الشيء يجعل لهذا الهرمون ميزة ممتازة للمصابين بالسكري وهو أنه يقوم بتنقيص السكر بالدم ولكن لا يؤدي إلى هبوط بسكر الدم (بالطبع لو تم إعطاءه بمفرده). 

إذن وكما ذكرنا إستطاع العلماء أن يقوموا بتصنيع مثل هذه المادة وشبيه لها (بل صنعوا عدة مركبات مشابهه)، وأصبحت لدينا مجموعة أدوية علاج جديدة تستخدم في علاج السكري النوع الثاني وهي محموعة "شبيه الـ جي-إل-بي-1" (GLP-1 analogues) ومن أمثلة هذه الأدوية هي:

1- "الليراقلوتايد" (Liraglutide) وإسمه التجاري "الفكتوزا" (Victoza).

2- "إكزيناتايد" (Exenatide) وإسمه التجاري "الباي إيتا" (Byetta).

3- "الإكزيناتايد النسخة الإسبوعية أي ذو المفعول الذي يستمر لمدة إسبوع" (Exenatide) وإسمه التجاري "البايديوريون" (Bydureon).

4- "دولاقلوتايد (Dulaglutide) وإسمه التجاري "تروليسيتي" (Trulicity).

ملاحظة: هذه الأدوية هي هرمونات ولا يمكن إعطاءها عن طريق الفم، فبالتالي وجب حقنها تحت الجلد، مثلها مثل الإنسيولين.

سنتحدث في هذه المقالة عن الفكتوزا (Victoza) .

- الفكتوزا مرخص بإستخدامها للنوع الثاني من السكري وهي تحقن تحت الجلد، مرة واحدة في اليوم.

- في الحقيقة بالنسبة لي فإنّ أنسب وقت لإعطاء الفكتوزا للمصابين بالسكري هو قبل البدء بالإنسيولين وبالأخص للمصابين بالسكري والذين لديهم "سمنة" أيضاً ولم تستطيع الأقراص التحكم في سكر الدم وتنقيص قيمة التراكمي إلى أقل من 7%. 

وحسب خبرتي فإن هذا الدواء جيد في المساعدة على تعديل سكر الدم ، وكذلك يساعد في تنقيص وزن الجسم.

ملاحظة مهمة: الغرض من إعطاء الفكتوزا للمصابين بالسكري النوع الثاني هو المساعدة في التحكم في سكر الدم، ولكنه يساعد في تنقيص الوزن، وجرعة الدواء نقوم بزيادتها تدريجياً (كل إسبوع يتم التعديل)، بحيث تكون البداية بجرعة 0.6 ملجم ثم زيادة الجرعة تدريجياً إلى جرعة 1.8 ملجم يومياً.

- تؤخذ حقنة الفكتوزا بحقنها تحت الجلد ، وفي أية وقت ، وليس لها علاقة بتوقيت أكل الوجبات.

- القلم الواحد من حقنة الفكتوزا به 3 مليلتر. وكل مليلتر به 6 ملجم فكتوزا أي أن القلم الواحد به 18 ملجم، ولو إفترضنا أن المصاب بالسكري يحتاج إلى 1.8 ملجم يومياً فهذا يعني أنه بحاجة إلى قلم واحد كل عشرة أيام أي ثلاثة أقلام في الشهر. وسعر القلم (في أحسن الظروف في الصيدليات الخاصة) هو 110 دولار فهذا يعني أنه بحاجة (( 330 دولار/شهرياً )) وهو سعر غالي جداً وربما يكون أغلى من ذلك في بعض الصيدليات، فإن لم يجد المصاب بالسكري تأمين صحي له يضمن حصوله على هذا الدواء بالمجان أو بالمساهمة بنسبة قليلة من سعره. فمن الصعب عليه الإستمرار به وهذه قد تكون من أهم المشاكل التي تواجه إستخدام قلم الفكتوزا .

- ما هي التأثيرات الجانبية التي قد تحدث نتيجة إستخدام الفكتوزا (Victoza) ؟

الجواب: أهم التأثيرات الجانبية هي:

1- من أهم التأثيرات الجانبية هو الشعور بالغثيان وهذا الشعور يختفى بعد بضعة اسابيع من البدء بالعلاج.

2- هبوط في سكر الدم لو تم إستخدامه مع أدوية أخرى مثل أدوية السلفونايليوريا (كالداونيل والأماريل والداياميكرون). وفي حالة أن الشخص عُرضةً للهبوط أو يحدث له هبوط في سكر الدم عند إستخدامه لمجوعة السلفونايليوريا، فمن الأفضل تنقيص جرعة أدوية السلفونايليوريا عند البدء في حقنة الفكتوزا وذلك لتفادي حدوث الهبوط في سكر الدم.

3- قد يحدث نوع من الحساسية بمكان حقن الفكتوزا ومن الأفضل توقيف الدواء في هذه الحالة.

ملاحظة: هذه أهم مضاعفات الفكتوزا وكما ذكرت فإن غلاء سعره قد يكون هو العائق الأول في عدم إستخدامه بصورة كبيرة 

- ملاحظة: يُمنع إستخدام الفكتوزا في حالة أن:

1- المصاب بالسكري أو أحد أفراد أسرته لديه أورام بالغدة الدرقية.
2- المصاب بالسكري لديه حساسية للدواء.
3- في حالة وجود ما يُعرف بـ "ضعف المعدة" (Gastroparesis) الناجمة من مضاعفات السكري.
جارٍ التحميل...

الأكثر قراءة