الأحد، 21 يونيو 2015

الإرشادات العامة والنصائج الواجب على المصاب بالسكري معرفتها في حالة أنه أراد صيام شهر رمضان؟ Ramadan guidelines for diabetes


بعد أن عرفنا المضاعفات والتي ربما تحدث في شهر رمضان للمصابين بالسكري من الصيام في المقالة السابقة ، ففي هذه المقالة سنذكر النصائج للمصابين بالسكري أثناء الصيام في شهر رمضان المبارك. والتي ستقلل بشكل كبير من حدوث المضاعفات التي ذكرناها في المقالة السابقة.


هناك دراسة طبية أوضحت بأن 60%من الأطباء لا يعطون اي نصائح طبية وتوجيهات حول الأدوية للمصابين بالسكري قبل رمضان، فما هي النصائح الطبية؟


ملاحظة: سنتحدث عن تعديل الأدوية في المقالتين القادمتين وفي هذه المقالة سنوضح النصائح الواجب إتباعها بصفة عامة للمصاب بالسكري في شهر رمضان.


والنصائح هي:


1- (( زيارة الطبيب قبل رمضان )) من ثلاثة إلى أربع أسابيع قبل رمضان يقوم المصاب بالسكري بزيارة طبيبه، والغرض من هذه الزيارة هي إخبار طبيبك برغبتك في الصيام، وإعطائه معلومات على خبرتك مع الصيام في رمضان في السنوات الماضية، وما هي المشاكل التي واجهتك عندما صمت في السنين الماضية، والطبيب بدوره سيقوم بالكشف على المريض وإجراء بعض الفحوصات والإختبارات المعملية. كما سيقوم الطبيب أو المثقف الصحي (إن وُجد) بالمراجعة معك لبعض المهارات الأساسية للتعامل مع المضاعفات الحادة للسكري وبالأخص الناجمة على الصيام. ثم سيقوم الطبيب بإقتراح السياسة العلاجية التي سيتبعها المريض خلال شهر رمضان المبارك. وقد يبدأ بها قبل بداية شهر رمضان. وتجريبها وذلك بصيام التطوع قبل بداية شهر رمضان.


2- (( التثقيف الصحي)) كل مصاب بالسكري يجب أن يكون لديه (على الأقل) إلمام بالمهارات الأساسية الآتية:


أ‌- معرفة كيفية قياس سكر الدم ذاتياً بإستخدام أجهزة قياس سكر الدم المنزلية ومعرفة القرآءت الطبيعية والغير طبيعية بالأخص للذين يستخدمون في حقنة الإنسيولين. حيث أن المصاب بالسكري سيقوم بإجراء تحليل للدم لعدة مرات في اليوم أكثر بكثير في شهر رمضان مقارنة ببقية الأشهر.


ب‌- معرفة أعراض هبوط سكر الدم، ومعرفة كيفية علاجها، وطرق الوقاية من هبوط السكر بالدم.


ملاحظة: في الصيام من المتوقع حدوث الهبوط في سكر الدم في الفترة بعد العصر وقبل المغرب.


ت‌- معرفة أعراض زيادة السكر بالدم، ومعرفة كيفية علاجها.


ملاحظة: في الصيام من المتوقع حدوث زيادة سكر الدم وربما الحموضة الكيتونية بعد وجبة الإفطار وبعد صلاة العشاء.


3- (( نظام الأكل )) بالنسبة لنظام الأكل، يجب أن يستمر المصاب بالسكري بنفس النظام الصحي المتبع في بقية أشهر السنة (أي الإمتناع عن السكريات والحلويات، الإقلال من النشويات، الإكثار من الخضروات والبقوليات)، مع ملاحظة أنه من الأفضل أن يتجنب الطريقة السيئة المتبعة التي يتّـبع فيها معظم الناس وهي أكل كمية كبيرة في وجبة الإفطار مع أكل كمية صغيرة في السحور، الأفضل للمصاب بالسكري أن يأكل ثلاث وجبات صغيرة مقسمة على مدار ساعات الإفطار. أي يوّزع الأكل بقدر المستطاع على الفترة المسموح بها للأكل، لماذا؟ لكي يتفادى "نسبياً" الزيادة العالية لسكر الدم بعد تناول الأكل. وفي السحور يجب التركيز على الأغذية الغنية بالألياف مثل الخضروات والبقوليات وقطعة فاكهة وخبزة الشعير. وهذا أفضل من حيث إستقرار السكر بالدم. كما أنه من الأفضل إستشارة أخصائي تغذية لمعلومات أكثر حول كيفية الأكل في رمضان للمصابين بالسكري.


4- (( زيادة شرب الماء بكمية كبيرة)) لا تنسى شرب الماء بكميات كبيرة في الفترة المسموح بها للأكل. وخاصة مع نهاية مدة الصيام. مع تجنب السوائل التي تحتوي على كافيين.


5- (( يجب تأخير وجبة السحور إلى قـُبيل الفجر)) وذلك لتنقيص الفترة الزمنية التي يمتنع فيها الأكل والشرب.


6- (( ممارسة الرياضة )) من الأفضل ممارسة الرياضة في الليل، ممارسة الرياضة في النهار تزيد من إحتمال الإصابة بهبوط في سكر الدم وخاصةً الرياضة في الفترة بعد العصر (وهي الفترة التي تكثر فيها النشاطات الرياضية).


7- (( تعديل لسياسية العلاجية للأدوية ))، تعديل الأدوية للمصابين بالسكري لو أراد الصيام وسنتناول ذلك في المقالات التالية.