الأربعاء، 6 أبريل، 2016

تسلسل أعراض الهبوط في سكر الدم وعلاقتها بمستوى السكر بالدم ! Sequence symptoms Hypoglycemia and their relationship to the level of blood sugar!



نسمع كثيراً عن أعراض الهبوط في سكر الدم مثل رعشة بالأطراف، خفقان القلب، دوخة، قلة تركيز، غيبوبة. 

فالسؤال هنا هل هناك علاقة بين مستوى السكر في الدم وتسلسل هذه الأعراض "أي أعراض هبوط السكر في الدم"؟ وإذا كانت الإجابة نعم، فما فائدة معرفة ذلك؟

الجواب: نعم هناك علاقة مهمة بين مستوى السكر بالدم وتسلسل أعراض هبوط السكر بالدم كالآتي:

1- عندما يكون السكر في الدم أقل من 80 ولكنه أكثر من 70 ملجم/ديسيلتر (أي بين 70-80 ملجم/ديسيلتر)، يقوم الجسم بتنبيه (أو منع) ما تبقى من خلايا البنكرياس لكي تقوم بتنقيص إفراز الإنسيولين أو التوقف تماماً عن إفراز الإنسيولين بالدم. حيث أن الإنسيولين يسبب في نقص السكر بالدم وهذا لا يريده الجسم. وفي هذه المرحلة لا توجد أية أعراض يشعر بها المصاب بالسكري.

2- عندما يكون السكر بالدم بين 60-70 ملجم/ديسيلتر تبدأ ظهور أعراض السكري الآتية:

- رعشة بالأطراف.
- خفقان القلب.
- التعرق الشديد.
- الجوع.
- التوتر.
- الإستيقاظ من النوم.

إلى هنا يجب الإنتباه بأن هذه الأعراض هي ما نسميها ((الأعراض المنبهه لإنخفاض السكر بالدم)) وهي لتنبه الجسم بأنه أصبح لديه هبوط ولكن هذا الهبوط لم يؤثر بعد على وظيفة خلايا الدماغ، حيث أن هذه الأعراض تحدث نتيجة ردة فعل لهرمونات قامت بعض الأعضاء المهمة بالجسم بإفرازها لتدارك الأمر، ولو لم يتم تدارك الأمر وأستمر الهبوط بسكر الدم إلى أقل من 60 ملجم/ديسيلتر فإن خلايا الدماغ ينقص عليها السكر وهو مصدر طاقتها وتبدأ ظهور أعراض نقص السكر لخلايا الدماغ وهي كالآتي:

- فعندما يكون السكر بالدم أقل من 60 ملجم/ديسيلتر وأكثر من 50 ملجم/ديسيلتر (أي بين 50-60 ملجم/ديسيلتر)، فقد تبدأ ظهور أعراض مثل (الضعف، التعب، الدوخة، عدم وضوح الرؤية).

- وعندما يكون السكر بالدم أقل من 50 وأكثر من 45 ملجم/ديسيلتر (أي بين 45-50 ملجم/ديسيلتر)، فإن إضطراب الوظائف الإداركية يصبح متوقع مثل (قلة التركيز، الإرتباك، التصرف بسلوك غير لائق).
- وعندما يكون السكر بالدم أقل من 45 ملجم/ديسليتر فإن هذا يُعتبر هبوط خطير وقد يؤدي في الحالات القصوى إلى الغيبوبة ولو لم يتم علاجها وأستمرت الغيبوبة فقد يؤدي ذلك للوفاة.
الآن يجب الإنتباه للنقاط المهمة التالية:

1- الأعراض كلها تحدث بالتسلسل كما ذكرت وفق قيمة السكر بالدم.

2- وهنا يجب أن ننتبه للآتي، تكرار هبوط السكر في الدم يؤدي إلى إختفاء (ظهور الأعراض المنبهه المنبهة)، وهذا أمر غير مرغوب فيه. سأحاول أن أوضح ذلك أكثر، عندما يكون المصاب بالسكري غير مهتم بمحاولة تعديل السكر بالدم مع منع حدوث الهبوط في سكر الدم فإن ذلك يؤدي إلى تكرار هبوط السكر بالدم الأمر الذي يُسبب بطريقة (ليست واضحة بعد) إلى إختفاء ظهور الأعراض المنبهة للهبوط في سكر الدم (مثل رعشة بالأطراف، التعرق، خفقان القلب) وهذا أمر غير مرغوب به للمصاب بالسكري، حيث أن الأعراض الأخرى (وهي أعراض نقص السكر على خلايا الدماغ) تُعتبر مزعجة وفي بعض الأحيان تُسبب في مواقف محرجة جداً للمصاب بالسكري مع أصدقائه مثل التصرفات الغير لائقة، أو حدوث حوادث السيارات، أو كما ذكرنا الغيبوبة، (ربنا يحفظ الجميع) فقد تبدأ ظهور أعراض نقص السكر للدماغ.. هكذا بدون سابق إنذار.

3- هذه الحالة "أي حالة إختفاء الأعراض المنبهه" تُعرف بـحالة "عدم الشعور بأعراض الهبوط لسكر الدم" (Hypoglycemic unawareness) وهي حالة مزعجة كنت قد ذكرت في مقالة سابقة على بعض النقاط المهمة المتعلقة بها مع ذكر كيفية الوقاية منها وعلاجها
جارٍ التحميل...

الأكثر قراءة