الأحد، 25 أكتوبر، 2015

كيفية تقييم تحليل إضطراب الدهون بالدم للمصابين بالسكري ! Trouble fat analysis


ملاحظة: هذه المقالة مهمة للأطباء.


عندما يكون لديك تحليل الدهون بالدم للمصاب بالسكري فهناك إحتمالان، إما أن تكون نتيجة التحليل طبيعية أو أنها غير طبيعية. أليس كذلك؟


السؤال الآن: عندما تكون غير طبيعية كيف تعرف بأن السبب في إضطرابها هو الإصابة بالسكري؟


الجواب: الحقيقة إن هناك العديد من الأمراض المسببة لإضطراب الدهون بالدم. والذي يهمنا الآن هو الإضطراب في الدهون لدى المصابين بالسكري، فعند الإصابة بالسكري وخاصةً النوع الثاني من السكري قد يحدث إضطراب في الدهون والكوليسترول بالدم ويمتاز ذلك الإضطراب بالآتي: 


1- زيادة الكوليسترول الدهني المنخفض الكثافة السيئ (LDL-C).
2- نقص الكوليسترول الدهني العالي الكثافة (HDL-C).
3- زيادة الدهون الثلاثية.


فلو لم تكن قراءات التحليل، لها هذه الثلاث النقاط، فمن الأرجح أن السبب ليس الإصابة بالسكري. فيجب أن ينتبه الطبيب لهذه النقطة ، لماذا؟


الجواب: لأنه وكما ذكرت هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إضطراب في الدهون بالدم ، ومن هذه الأسباب أسباب تكون لها علاقة وطيدة بالوراثة، فعلى الطبيب أن يُراجع مع المصاب بالسكري التاريخ الأسري للإصابة بإضطرابات الدهون بالدم، وكذلك التاريخ الأسري للإصابة بأمراض القلب والشرايين. مع إعطاء النصحية بأن يقوم أقاربه من الدرجة الأولى (الأخ ، الأخت ، الأب ، الأم ) بعمل تحليل الدهون بالدم، وللأسف في ليبيا لا يوجد متخصصون في متابعة مثل هذه الأمراض المتعلقة بإضطرابات الدهون بالدم. ولكن يجب على الطبيب إعطاء الدواء المناسب لعلاج إرتفاع الدهون بالدم مع التركيز على سلامة الجهاز الدوري والقلب للمصابين بهذه الإضطرابات في الدهون بالدم.


بإختصار على الطبيب المتابع للمصابين بالسكري وعندما يقوم بتقييم تحليل الدهون بالدم ويجد أن هناك إضطراب الدهون بالدم ، فلا يعول على أن السبب في ذلك السكري إلا بعد التأكد "بما يمتاز" إضطراب الدهون بالدم للمصابين بالسكري ، والذي ذكرته أعلاه (النقاط الثلاث) ، فلو لم يكن كذلك، فعليه البحث عن سبب آخر لإضطراب الدهون بالدم.
جارٍ التحميل...

الأكثر قراءة