السبت، 10 ديسمبر 2016

ما هو أفضل إنسيولين ؟ What is the best insulin


ما هو أفضل إنسيولين؟ 

هناك الكثير من المصابين بالسكري يسألوا في هذا السؤال.

ولكن الحقيقة لا توجد إجابة لهذا السؤال. فلا يوجد شيء إسمه أفضل إنسيولين. فالأمر ليس كذلك. 

صحيح أن هناك بعض أنواع الإنسيولين الحديثة والتي تمتاز ببعض المميزات عن الأنواع القديمة من الإنسيولين، ولكن من حيث المفعول على تعديل سكر الدم فإنها جميعها متشابها تماماً.

فعندما يكون في يدك إنسيولين فيجب أن تعرف عدة معلومات عنه، ولو عرفتها فسيصبح بإمكانك أن تستعمله بطريقة بحيث يكون هو الأفضل.

ولكن الذي يصنع الفارق بين إنسيولين وآخر هو بعض "المزايا" مثل سهولة الإستعمال (فأقلام الإنسيولين مثل النوفورابيد أو الهيومالوج أو الأبيدرا) أسهل في الإستعمال من إنسيولين العبوات الأكترابيد، ولكن لها نفس مفعول إنسيولين الأكترابيد أو الريكيولار من حيث العمل كإنسيولين وجبات، ولها نفس المفعول من حيث تنقيص التحليل التراكمي ولكنها أسهل في الإستعمال. وهناك ميزة أخرى تمتاز بها هذه الأقلام من "الإنسيولين الشبية السريع المفعول" هو المدة الزمنية القصيرة (5 دقائق) التي يجب على المصاب بالسكري إنتظارها بعد أخذه لحقنة الإنسيولين ومن تم البدء في تناول الوجبات الرئيسية بينما إنسيولين الأكترابيد أو الريكيولار فإنه يحتاج من 20 إلى 30 دقيقة قبل البدء في الأكل، وهناك بعض المزايا الأخرى ولكن كل هذه الأنواع لها نفس المفعول.

فإذن لو تحدثنا عن إنسيولين الوجبات وقلنا "هل هناك إنسيولين وجبات أفضل من إنسيولين وجبات آخر؟" فالإجابة تختلف وتعتمد الإجابة على الشيء الذي يريده السائل من هذا السؤال. فلو أراد السؤال عن "مفعول" الإنسيولين كإنسيولين وجبات ففي هذه الحالة لا يوجد إنسيولين أفضل من الآخر بين الأنواع المختلفة من إنسيولين الوجبات، ولو أراد السائل أية إنسيولين "له مزايا تميزه عن الآخر"؟، فهناك بعض المزايا لإنسيولين تميزه عن الآخر. مثل الذي ذكرناه بخصوص الأقلام. من حيث سهولة الإستعمال وعدم الحاجة للإنتظار للبدء في الأكل.

وكذلك الأمر بخصوص الإنسيولين القاعدي مثل إنسيولين الـ NPH، إنسيولين اللانتوس ، إنسيولين التريسيبا. فكلها متشابه من حيث تنقيص التراكمي ولكن هناك بعض المميزات لإنسيولين قاعدي يمتاز بها عن الإنسيولين القاعدي الآخر.

المهم في هذا الموضوع وأنواع الإنسيولين هو أنه لا يوجد أفضل إنسيولين ولا أفضل طريقة علاج بالإنسيولين ولا يوجد طريقة واحدة تناسب "الكل". فعملية الإستفادة من الإنسيولين تعتمد على خبرة الطبيب المعالج وفهم المصاب بالسكري للأنواع المختلفة من الإنسيولين التي بحوزته. ومهما كانت الظروف فلو توفر لديك نوع واحد فقط من إنسيولين وجبات ونوع واحد فقط من إنسيولين قاعدي فبإمكانك تنقيص التراكمي للقيمة التي تريدها.

فالطبيب يجب عليه إيجاد طريقة مناسبة ومقبولة للمصاب بالسكري (تناسب المصاب بالسكري نفسه) حيث أنه لا توجد طريقة واحدة تناسب "الكل". والطريقة المناسبة هي التي ستتمكن من تحقيق:

1- تحقيق "سكر صائم" أقل من 130 ملجم/ديسيليتر.
2- تحقيق "سكر بعد ساعتين" من الوجبة الرئيسية أقل من 180 ملجم/ديسيلتر.

فهذه هي الأهداف من العلاج بالإنسيولين. أمَا كيف يستطيع المصاب بالسكري تحقيق ذلك؟، فهذا الأمر يحتاج إلى "تدريب" و "تجريب" الطرق المختلفة لإعطاء الإنسيولين. مع نقطة مهمة وهي أن يكون المصاب بالسكري على درجة من فهم الأنواع المختلفة من مركبات الإنسيولين المتوفرة في منطقته. 

فأهم شيء لمعرفة أفضل سياسة علاجية للإنسيولين هو أن يكون المصاب بالسكري على معرفة بـ ما هو المقصود بإنسيولين الوجبات؟ وما هو المقصود بالإنسيولين القاعدي