السبت، 31 أكتوبر، 2015

عمليات التخسيس "Baritric surgery" لعلاج السكري !


هناك العديد من عمليات التخسيس "Baritric surgery" والتي تستخدم في حالات السمنة المفرطة وذلك لتنقيص وزن الجسم. ووجد في بعض الأبحاث أن هناك تحسن ملحوظ في التحكم في سكر الدم لدى المصابين بالسكري جراء هذه العمليات.


في الحقيقة عمليات التخسيس كعلاج للسكري النوع الثاني قد يكون لها مكان في المستقل ولكن في وقتنا الحالي فهي مناسبة لفئة معينة ومحددة.


ولكن قد يسأل سائل ولكن هناك العديد من الدراسات التي أكدت بأن عمليات التخسيس جيدة للتحكم في النوع الثاني من السكري بل ذهب ببعضهم إلى القول بأن هناك بعض المصابين بالسكري قد تم شفائهم من السكري.


في الحقيقة هناك مشكلة تواجه هذه الأبحاث وهو عدم وجود مقارنة دقيقة من الناحية العلمية. كيف؟
سأحكي لكم قصة :


في الخمسينيات من القرن الماضي كان هناك نوع من أنواع العمليات والتي أصبحت متداولة بكثرة آنذاك لعلاج "الذبحة الصدرية" وهي أن الجراح يقوم بربط أحد الشرايين المهمة المغذية للثدي (internal mammary artery) وذلك كعلاج لألآم الصدر الناجمة من الذبحة الصدرية. ولكن إستطاع الدكتور (H.K. Beecher) أن يثبت بأن إختفاء ألآم الصدر ناجم من تأثير "وهمي" ونفسي للعملية وأثبت ذلك بأن قام بدراسة حيث تم تقيسم مرضى الذبحة الصدرية (المنخرطين في تلك الدراسة) إلى مجموعتين ، إحدى هاتين المجموعتين قام بربط الشريان المغذي للثدي، والمجموعة الأخرى قام بعملية وهمية "أي يوهم المريض بأنه تم إجراء العملية له بعمل جرح مشابه للجرح الناتج من عملية ربط شريان الثدي ويسمى هذا النـوع مـن العـمــــليات بــــ "العـمـلية الصـوريـة" (SHAM operation)، وبالطبع لا أحد من المرضى يعرف ما هو نوع العملية التي أ ُجريت له، وكذلك الأطباء المتابعين للحالات لا يعرفوا هل المريض الذي يتابعون فيه قام بربط الشريان للثدي أم لا.


فكانت النتيجة هو أنّ نسبة إختفاء الألآلم للمجموعتين كان متشابه. وبعد ذلك البحث إختفى هذا النوع من العمليات كعلاج للذبحة الصدرية.


وكذلك الحال مع عمليات التخسيس لعلاج السكري فمع عدم وجود العمليات "الصورية" فإنه ما زال الوقت مبكراً على إستخدام عمليات التخسيس (Bariatric surgery) كعلاج للسكري، إلى أن تتضح معلومات أكثر مما هي موجودة حالياً، ولكن قد تكون علاج مناسب لفئة "محددة" والذين يعانون من السكري والسمنة المفطرطة.
جارٍ التحميل...

الأكثر قراءة