السبت، 13 يونيو، 2015

قصة من قصص النجاح مع السكري النوع الأول ! Success story


في سنة 1938 أخبر الطبيب والديها بأن أمامها 24 ساعة وستدخل في غيبوبة وكان عمرها آنذاك 4.5 سنة. والديها إستعانا "بعمها" من أجل توفير المال وتدينوا منه المبلغ لعلاج أبنتهم "إليزابيل تاربوكس" (Elizabeth Tarbox). كان ذلك كما ذكرت سنة 1938 م. ولقد حضرت إليزابيت تاربوكس الحفل لشهر مايو- 2014 م. للحصول على جائزة "شركة ليللي" للذين تعايشوا مع الإنسيولين. كان هناك العديد من الجوائز في الحفل للذين إستعملوا الإنسيولين لأكثر من 25 سنة، وللذين إستعملوا الإنسيولين لأكثر من 50 سنة، ولكنها كانت الوحيدة التي نالت جائزة الـ 75 سنة.


تحكي إليزابيت عن النظام الغذائي الصارم بالبيت فقالت "أعدت أمي فطيرة بالتوت وكنت أحب هذا النوع من الفطيرة، وأخذت توزع على كل الجالسين على طاولة الأكل إلا أنا، فبدأت أبكي، فقالت أمي بأنها هذه ستكون آخر مرة أقوم بوضع حلويات للأكل". وقالت مع الإستمرار فإن النظام الغذائي يصبح "عمل روتيني" وسهل.


====


المصابين بالنوع الأول من السكري .. ءأرأيتم ! كيف أن التعايش بسلام مع السكري ممكن. المهم فقط هو فهم واجباتك تجاه السكري وإهتمام أولياء الأمور بأطفالهم في مرحلة الطفولة ، إلى أن يصبحوا كبار ويعتمدوا بعد ذلك على أنفسهم لمواصلة التعايش بسلام مع السكري ، وربنا يحفظ الجميع.
جارٍ التحميل...

الأكثر قراءة