السبت، 29 يونيو 2013

هل هناك علاقة بين مرض السكري وألآم الركبتين ؟ The relationship between knee pain and diabetes




الحقيقة ليس هناك علاقة مباشرة بين ( سكر الدم ) وألآم المفاصل. فأرتفاع سكر الدم أو هبوط سكر الدم لا يسببوا في ألآم المفاصل.
ومع ذلك فإن هناك علاقة ((غير مباشرة)) بين مرض السكري وألآم المفاصل، حيث أن مرض السكري يجعلك أكثر عُـرضة لبعض الأمراض المسببة في ألآم بالمفاصل. مثل إلتهاب الأوتار العضلية، وإلتهاب الأنسجة المحيطة بالمفصل ، والحد من حركة المفاصل (وخاصةً مفاصل اليد) وهذه الأمراض تزداد نسبة حدوثها وخاصة للذين لديهم مرض السكري لمدة طويلة ويستعملون في الإنسيولين.، فألآم الركبتين قد يكون بسبب أمراض أخرى أو ربما إحدى الأمراض المذكورة أعلاه. فوجب أن تستشير أخصائي عظام. لكي يتأكد من التشخيص ووصف العلاج المناسب.

لا بد من عمل التحليل التركمي لسكر الدم "HbA1c" كل ستة اشهر

الخميس، 27 يونيو 2013

للمصابين بالسكري ... إنتبه لإرتفاع ضغط الدم ! High blood pressure and diabetes



من أهم الأشياء التي ينبغي على المصاب بالسكري معرفتها هو أنه لعلاج مرض السكري يجب أن ننتبه إلى ثلاثة أشياء وهي تعتبر أبجديات علاج مرض السكري فإذا أهملت أية واحد منها فإنك (( لم تعالج )) مرض السكري !

هذه الأشياء الثلاثة هي ( أن يكون التحليل التراكمي أقل من 7%، وأن يكون ضغط دمك أقل من 130/80 مم زئبق، وأن يكون الكوليسترول السيئ أقل من 100 ملجم/
ديسيليتر.)

في هذه المقالة سنتحدث عن ضغط الدم.

--- حوالي 2 من كل 3 مصابين بمرض السكري لديهم مشكلة إرتفاع ضغط الدم.

--- نظراً لثأثير إرتفاع ضغط الدم على القلب والدورة الدموية وحيث أن مرض السكري بدوره يؤثر على القلب والدورة الدموية من خلال زيادة إحتمالية الإصابة بتصلب الشرايين في عمر مبكر، فإنه يُنصح (( بأن لا يزيد ضغط الدم )) لدى المصابين بمرض السكري عن 130/80 مم زئبق.

--- للتحكم في إرتفاع ضغط الدم فإن الأكل الصحي وممارسة الرياضة وإستخدام الأدوية أمر ضروري.

--- إرتفاع ضغط الدم لدى المصابين بالسكري ليس له تأثير سلبي على القلب والدورة الدموية فحسب، بل أيضاً له تأثير سلبي على الكلى وشبكية العين والأطراف العصبية كذلك، فوجب الإنتباه لذلك، وذلك بقياس ضغط الدم بصورة دورية (حيث أن إرتفاع ضغط الدم قد يكون موجود بدون ظهور أية أعراض على المريض)، وفي حالة إرتفاعه وجب الإتصال بالطبيب المعالج لأخذ العلاج، مع الإستمرار في الحمية الغذائية وممارسة الرياضة.

--- يُنصح بقياس ضغط الدم مع كل زيارة إلى طبيبك، أو على الأقل قياس ضغط الدم مرتين إلى أربع مرات في العام على فترات مختلفة للتأكد من عدم الإصابة بإرتفاع ضغظ الدم.

--- الأدوية التي تستخدم في علاج إرتفاع ضغط الدم تختلف من شخص لآخر، والذي يُقرر هذا الأمر هو الطبيب المعالج مع التنويه إلى أنه في حالة الأشخاص المصابين بمرض السكري فإنه من الأفضل أن تكون مجموعة الـ أسي إنهيبيتور (ACEI) من ضمن الأدوية المستعملة.

--- الأكل الصحي وممارسة الرياضة وترك التدخين وعدم تناول الكحوليات من الأمور المهمة لعلاج إرتفاع ضغط الدم.
ملاحظة: في حالة أن المصاب بالسكري لديه (كلى السكري) فإن بعض اّلأطباء يستهدف قيمة لضغط الدم أقل من 125/75 مم زئبق (وهذا الأنسب).

ملاحظة أخرى: للحصول على هذه القيم من القياسات لضغط الدم (أي أقل من 130/80 أو أقل من 125/75) فإن الأمر ليس سهلاً وفي الغالب يتطلب ذلك إعطاء المصاب بالسكري على الأقل نوعين من أدوية علاج إرتفاع ضغط الدم، وقد نضطر في بعض الأحيان إلى ثلاثة أنواع من أدوية علاج إرتفاع ضغط الدم.

الأربعاء، 26 يونيو 2013

فصل الصيف والمصابين بالسكري ! Summer and diabetes



في الأيام التي تكون فيها حرارة الجو مرتفعة يجب أن نتذكر أن المصابين بالسكري، أكثر عرضة للإصابة بالجفاف من الغير مصابين بالسكري. وبالأخص إذا كان سكر الدم لديهم مرتفع. والسبب هو أن الجسم يقوم بالتخلص من السكر المرتفع عن طريق ترشيحه عن طريق الكلى والتخلص منه في البول. وهذه العملية تحتاج إلى ماء. وعندما يكون معدل السكر في الدم مرتفع يعمل الجسم على سحب الماء من الأنسجة والخلايا، وإذا لم يتم تعويض الماء المسحوب من الخلايا والأنسجة وذلك بزيادة شرب الماء فإن الإصابة بالجفاف أمر محتمل. كما أنه يوجد هناك عامل آخر يسبب في فقد السوائل من الجسم في فصل الصيف وهذا يصيب جميع الأشخاص ألا وهو زيادة كمية العرق التي يفرزها الجسم في الأيام الشديدة الحرارة.
إذن المصابون بالسكري يجب أن ينتبهوا إلى هذه النقطة ويقوموا بشرب كمية كافية من السوائل كالماء، (( حيث أن الجفاف يؤدي إلى زيادة تخثر الدم، والمصابين بالسكري "في الأصل" عندهم هذه الزيادة في التخثر بالدم والتي قد تؤدي إلى مشاكل صحية هامة)) وليس شرطاً أن تكون السوائل ماء فقط . ولكن أي عصير آخر على سبيل المثال ، ليموناطة أو أي عصائر أخرى لا تحتوي على سكر، أو أن يُضاف لها حبوب محلية. مع ملاحظة تجنب السوائل التي تحتوي على مادة الكافايين (caffeine) لإن مادة الكافايين تعمل كمُدر للبول ، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة إحتمال حدوث الجفاف.
حدوث الجفاف للمصاب بالسكري من الأمور التي يجب تفاديها، لأنها تؤدي إلى إضطراب في كمية الأملاح بالدم وبعض المواد الكيميائية الأخرى الأمر الذي يسبب في إضطراب وظائف بعض الأجهزة والأعضاء مثل الدماغ والكلى ، وفي بعض الأحيان الجفاف يكون خطير جداً وقد يسبب في الوفاة.
والآن ما هي كمية السوائل التي ينبغي على المصاب بالسكري أخذها يومياً ؟ تقريبياً من 8 إلى 10 أكواب ماء يومياً أمر لا بأس به، ويمكن زيادة الكمية في حالة ممارسة الرياضة أو التعرق الشديد نتيجة الجو الحار. على كلٍ حاول أن تتعود على إتباع العادات الآتية (في فصل الصيف خصوصاً):
● في بيتك وفي مكان عملك ، أعمل على أن تكون الماء في متناول يديك وذلك بوضع ابريق للماء "أو زجاجة ماء" دائما بجانبك.
● حاول أن تقوم بحساب كم ؟ كمية من الماء شربتها في اليوم ؟ ، حاول أن تتذكر وفي حالة عدم قيامك بشرب كمية كافية فتدارك الأمر في اليوم التالي.
● دائما أحمل معك زجاجة ماء ، حيث ما أنت، في الطريق، في السوق، في المطار، في العمل، في النادي الرياضي... إلخ.
● أشرب الماء حتى ولو لم تكن عطشان، في الحقيقة الشعور بالعطش يحدث متأخراً ، أقصد أن الشعور بالعطش يحدث بعد حدوث نسبة من الجفاف. فحاول أن تشرب الماء حتى ولو لم تكن عطشان.

لا بد من عمل التحليل التراكمي لسكر الدم "HbA1c" كل اربعه اشهر على الاكث

الأحد، 23 يونيو 2013

الحالة النفسية لمريض السكري وتأثير السكر على الصحة النفسية



الإهتمام بالجانب النفسي للمصابين بالسكري مهم جداً من أجل حياة صحية أفضل للمصابين بالسكري
 فإن هناك العديد من الأمور يجب مناقشتها وتوضيحها ومتعلقة بالنفس ، وخاصةً لصغار السن والشباب. وهنا يأتي دور الأخصائيين الإجتماعيين. وعلماء النفس، وفي بعض الأحيان الطبيب النفسي.

 ، فبالفعل يجب تفعيل دور هؤلاء المتخصصين في مجال علاج مرضى السكري "وهذه الخدمة غير موجودة حالياً في مستشفياتنا". وللأسف ربما لا أستطيع الخوض في هذا المجال لأنني ليست لديَ خبرة به. ولكنني لا أنكر أنني في بعض الأحيان أحتاج لحوالي 15 دقيقة وأنا أتحدث مع المريض وذلك محاولة مني لمساعدته من الناحية النفسية، وهذا يحدث أحياناً عندما لا يتقبل المريض التشخيص ويتظايق جداً.

 أمَا في بعض الأحيان الأخرى نجد المريض غير مهتم إطلاقاً بالسكري بالرغم من بداية ظهور المضاعفات المزمنة الخطيرة "لا مبالاة بطريقة غريبة جداً"، وفي بعض الأحيان نجد المريض مصاب بالإكتئاب، وفي بعض الأحيان نجد المريض مستسلم لمرضه. وفي بعض الأحيان نجد أولياء الأمور "وخاصة أمهات الفتيات المصابات بالسكري" يشتكين من قلة وعي المجتمع بمرض السكري ويقلن إن بناتهن متأثرات نفسياً بمجرد ما يُقال عنها أنها لديها السكري فلا يشجع ذلك على خطبتهن. حقيقةً بالفعل كل هذه الأمور وأمور أخرى وجب الإهتمام بها على مستويات مختلفة إبتدأً بالمريض ثم بأسرته ثم بمجتمعه.

الأربعاء، 19 يونيو 2013

هبوط السكر بالدم، لننتبه إلى هذه المضاعفات الحادة من السكري ! Hypoglycemia unawarenesses & Diabetes



هبوط سكر الدم قد يؤدي إلى تشنجات وفقد للوعي. تعلَـم كيف تعرف حالة الهبوط وتعلَـم كيف تتصرف عند حدوثها، لديك مرض السكري، صحيح؟ وتشعر بأنك مشوش ذهنياً ولديك رعشة بالأطراف ومتوتر، قد تكون هذه الأعراض هي الأعراض التي تنبَهك بأن السكر بالدم لديك في حالة هبوط ، إذن حاول أن تتصرف حيال هذه الحالة وتقوم بإرجاع كمية السكر بدمك إلى القيمة الطبيعية.
لماذا هبوط سكر الدم ؟

هبوط سكر الدم للمصابين بالسكري هو هبوط السكر بالدم للمعدلات أقل من 70 ملجم / ديسيليتر وهذا قد يحدث في حالة وجود كمية زائدة من الإنسيولين أو كمية غير كافية من السكر بالدم. الهبوط بسكر الدم يحدث في الغالب للمصابين بالسكري والذين يتناولون في حقن الإنسيولين ولكن قد يحدث أيضاً للمصابين بالسكري والذين يتناولون في الأقراص الخافضة للسكر وبالأخص تلك التي تحفّز البنكرياس على إفراز الإنسيولين.

ما هي المسببات الرئيسية لهبوط سكر الدم لدى المصابين بداء السكري؟ السبب ربما:

● أخذ كمية كبيرة من أدوية علاج زيادة سكر الدم (الإنسيولين أو الأقراص).
● عدم تناول الأكل بكمية كافية.
● تأجيل أو إلغاء وجبة أساسية.
● بدل مجهود عضلي (كالرياضة) بصورة غير مرتب لها مع عدم أخذ كمية أكل زيادة.
● تناول الكحوليات (شرب الخمر).

ما هي أعراض هبوط سكر الدم؟

من المهم معرفة الأعراض المنبهه لهبوط سكر الدم بصورة مبكرة وذلك للحد من خطورة الهبوط وأخذ العلاج اللازم، فمن الأعراض التي يشعر بها المصاب بالسكري بحالة هبوط سكر الدم هي الآتي:

● رعشة بالأطراف.
● تعرق شديد.
● شعور بالجوع.
● زيادة نبضات القلب.
● ضعف عام.
● صداع بالرأس.
● توتر وتغيير في مزاج المصاب.
● دوخة وقلة تركيز.
● ضبابية بالرؤية.، ورؤية الشيء إثنين، أقصد رؤية مزدوجة.

من الأفضل أن تتعامل بجدية مع الأعراض المذكورة أعلاه. فهبوط سكر الدم قد يساعد على زيادة حدوث الحوادث والتي ربما يكون البعض منها مميتاً. وفي حالة عدم علاج هبوط سكر الدم فإن هذا الأمر قد يؤدي إلى تشنجات وفقدان للوعي. ونادراً (ولله الحمد) ما تكون حالة الهبوط في السكر مميتة.

ملاحظة هامة: تكرار هبوط سكر الدم وخاصة للمصابين بالسكري النوع الأول قد تؤدي إلى الحالة المزعجة والتي تـُعرف بعدم الشعور بهبوط سكر الدم (Hypoglycemia unawarenesses). وقد ذكرت هذه الحالة في إحدى المقالات السابقة، وبالإمكان مراجعتها لمن أراد تفصيل أكثر.

ما العمل عند حدوث هبوط في سكر الدم؟

إذا شعرت بأن سكر الدم عندك في حالة هبوط فقـُم بقياس سكر الدم ثم قـُم بأكل أو شرب شيء ما يساعدك على إرتفاع سكر الدم لديك بسرعة مثل :

● ملعقة أكل كبيرة من العسل.
● أربع ملاعق سكر صغيرة مذابة في كأس به ماء ثم شربه.
● حوالي 150 مليليتر من المشروب الغازي (إنتبه ..العادي وليس الدايت).

ملاحظة : الشكولاتة والكعك والآيس كريم ، هذه تحتاج إلى وقت لإمتصاصها نظراً لإحتوائها على الدهون التي تعيق عملية إمتصاص السكريات، فمن الأفضل تجنبها ولكن إذا لم يكن لديك خيار إلاّ هذه الأشياء فمن الأفضل أن تأخذها أفضل من لا شيء.
ملاحظة أخرى: إذا شعرت بأنك مصاب بهبوط في سكر الدم ولم يكن لديك جهاز قياس سكر الدم ، فقُم بعلاج نفسك كأنك مصاب بهبوط سكر الدم. في الحقيقة يجب أن يكون لديك دائماً مكعبات سكر في جيبك، وذلك لإستعمالها عند شعورك بأنك مصاب بهبوط في سكر الدم. ثم أنه فكرة جيدة أن تلبس في معصمك ما يدل على أنك مصاب بداء السكري، أو أن تحمل بطاقة تدل على أنك مصاب بداء السكري.

يجب عمل قياس مستوى سكر الدم بعد 10- 15 دقيقة من أكل السكر وذلك للتأكد من الحصول على قرآءت جيدة لمستوى سكر الدم (أي أكثر من 70 ملجم / ديسيليتر) فإذا كان سكر الدم أقل من 70 ملجم / ديسيليتر فإنه يتم تكرار أخذ المحلول السكري مرة أخرى ، وعندما يكون سكر الدم أكثر من 70 ملجم / ديسيليتر يجب أن يتناول المريض وجبة خفيفة لكي يمنع تكرار هبوط سكر الدم.

عندما تقوم بزيارة طبيبك فأخبره بنوبة أو نوبات الهبوط التي حدثت لك. والذي بدوره سيكتشف ما السبب في الهبوط وقد يضطر لتغيير نوعية أو الجرعات للعلاج المستخدم. وذلك لمحاولة منع تكرار وحدوث نوبات هبوط سكر الدم في المستقبل.

إذا لم تكن متأكداً بأنه بإمكانك الشعور بحالة الهبوط وعلاجها فمن الأفضل أن يعلم أحدهم (في البيت في المدرسة في مكان العمل) بأنك مصاب بالسكري ومن أنه بإمكانه التدخل وعلاجك في الظرف الطارئ ، أخبره بأنك بحاجة إلى مساعدته في حالة أنك أصبحت قليل التركيز ، قليل التفاهم مع الآخرين ، أو صدر منك تصرف غير مقبول ، فإذا كنت واعياً يجب إعطاءك محلول سكري كما ذكر أعلاه وفي حالة عدم الوعي (الغيبوبة) أو عدم القدرة على تناول شيء عن طريق الفم فمن الأفضل أن يقوم بحقنك بإبرة الجلوكاجون. ثم نقلك إلى أقرب مركز صحي .

لا بد من عمل التحليل التركمي لسكر الدم "HbA1c" كل اربعه اشهر على الاكثر

السبت، 15 يونيو 2013

من الذي سيقوم بعلاجك من مرض السكري ؟ Treatment of diabetes



من الذي سيقوم بعلاجك من مرض السكري؟ المريض نفسه. نعم، أنت بالطبع من سيقوم بالعلاج، الآخرين سيساعدوك فقط في هذه العملية، ولكن المسؤلية الحقيقية تقع على عاتق المريض نفسة.

في كل يوم، عليك الكثير من القرارات التي يجب إتخاذها بخصوص علاج مرض السكري، وإذا إلتفت يميناً أو يساراً فلن تجد أحد من فريقك الطبي معك، لا أحد منهم سيتطوع ويبقى معك حيث ما أنت ليساعدك في التعامل مع مرض السكري يجب أن تعرف كيف تعمتد على نفسك في علاج مرض السكري. أمّا بقية فريقك الطبي سيقوم بتوجيهك فقط وتعليمك كيفية التعامل في مختلف الظروف والأمر متروك لك. الخبر المفرح والسّار بهذا الخصوص هو أنك تستطيع أن تهتم بأمور علاج السكري بمفردك إذا أكتسبت المهارات الأساسية للتعامل مع مرض السكري.

(( الخطوة الأولى )) التي يجب عليك فعلها هو التثقيف والإطلاع لمعرفة ماهية مرض السكري. ويُنصح أن تبحث عن مثقف في مرض السكري لمساعدتك بهذا الخصوص، المثقف السكري من مهامة تعليم المريض كيفية التعامل مع مرض السكري والتأكد من أن المريض أصبح على علم بالإمور المفيدة له في علاج مرض السكري، بل والعمل على التأكد من أن المريض أصبح ُيغير من بعض سلوكياته الضارة به مثل التدخين ، وشرب الخمر وقلة النشاط البدني، والنظام الغذائي الضار...إلخ .. فالمثقف في مرض السكري، ليست وظيفته تعليمية فقط، بل لا بد أن يستطيع هذا المثقف أن يجعل المريض ُيغير من بعض سلوكياته الضارة به، ولهذا السبب أُفضل أن يطلق على المثقف السكري لفظ ( المربي ).

على أية حال النقاط التي يجب على المريض التأكد من أنه قد أستوعبها في عملية التثقيف هي:

1. فكرة عامة عن مرض السكري ( تعريفه ، أنواعه ، مضاعفاته ، كيفية علاجه...إلخ).
2. معرفة النظام الصحي الغذائي لمرضى السكري.
3. متى يستطيع أن يزاول الرياضة ، ونوع الرياضة المناسبة له ، ومدتها.
4. كيفية مراقبة سكر الدم تلقائياً (SMBG) بإستخدام أجهزة قياس سكر الدم.
5. نبذه مختصرة على الأدوية التي تستخدم في علاج مرض السكري (أنواعها ، جرعاتها ، مضاعفاتها الجانبية .. إلخ).
6. معرفة المضاعفات الحادة لمرض السكري وعلاجها وطرق الوقاية منها.
7. معرفة المضاعفات المزمنة لمرض السكري وعلاجها وطرق الوقاية منها.
8. وضع الأهداف العلاجية والتغلب على العوائق لتحقيق هذه الأهداف.
9. التأقلم النفسي للتعايش مع مرض السكري.
10. بالنسبة للنساء، كيفية التصرف في فترة ما قبل الحمل وأثناء الحمل مع مرض السكري.
11. كيفية التصرف مع مرض السكري في بعض الظروف الخاصة مثل أثناء الصيام ، وأثناء فترة أداء مناسك الحج والعمرة.

وإذا أنت غير متأكد من أنك تستطيع أن تستوعب النقاط المذكورة أعلاه، فأنت بحاجة إلى مثقف سكري.

(( الخطوة الثانية )) بعد عملية التثفيف هي أن تجد من يدعمك في علاج مرض السكري أو بمعنى آخر البحث عن جماعة لها نفس الطموح في التغلب على مرض السكري، فعلى سبيل المثال أحد أقاربك أو أصدقائك، أو الجماعات الموجودة من خلال الإنترنت (المنتديات الطبية). حاول أن تختار الرفيق المناسب لك. لأن الجماعة ستجعل لك حافز لتحقيق النجاحات التي حققها الآخرين. وستُساعدك على أن ُتلزم نفسك بالعلاج لتحقيق الأهداف التي أتفقت عليها الجماعة لتحقيقها، مثلاً الوصول بالتحليل التراكمي لسكر الدم إلى أقل من 7 %. من يستطيع أن ُيحقق هذا الهدف أولاً وكيف إستطاع ذلك؟، أو من يستطيع أن يصل بالـكوليسترول الدهني المنخفض الكثافة إلى أقل من 100 ملجم / ديسيليتر. ... وهكذا.

لا تنسى الجوائز التي ستكتسبها من تحقيقك للأهداف والإهتمام بمرض السكري منذ البداية، وأهم الجوائز هي (( الحياة الصحية الأفضل )). أو بمعنى آخر قارن نفسك بشخص مُهمل في التعامل مع مرض السكري بعد مرور فترة زمنية طويلة من إهتمامك بالسكري لترى الجوائز التي مُنحت لك بسبب تحكمك الجيد في مرض السكري فستجد أن مضاعفات السكري لم تقترب منك في حين أن المهمل في تعامله مع السكري قد أصابه ما أصابه من المضاعفات المزمنة لمرض السكري. وتذكر أيضاً أن علاج مرض السكري عملية مستمرة والتغيير العلاجي لإسلوب الحياة (TLC) لا يتحقق في ليلة أو ضحاها. فالصبر والعزيمة مفتاحي النجاح في علاج مرض السكري.

وتذكر أيضاً ان علاج مرض السكري يجب أن يكون علاج إستباقي أو وقائي أي لا تنتظر حدوث المضاعفات الحادة أو المزمنة للذهاب إلى الطبيب المتخصص في مرض السكري بل يجب السعي على منع حدوثها. فدرهم وقاية خير قنطار علاج.

الأربعاء، 12 يونيو 2013

تعديل السياسة العلاجية في شهر رمضان ! Modify the therapeutic policy in the month of Ramadan




في الحقيقة رغم النصائح الطبية والفتوي الشرعية بعدم صيام شهر رمضان لبعض الفئات من المصابين بالسكري والتي ذكرتها في المقالة السابقة وهي على الرابط التالي.. 

http://alsukri.blogspot.com/2013/06/ramadan-and-diabetes.html

ملاحظة: في حالة عدم الصيام بسبب السكري فعلى المصاب بالسكري دفع فدية عن كل يوم يفطره.
على أية حال فبالرغم من تلك الفتوى إلاّ أن معظم المصابون بالسكري بنوعيه لا يتقبلوا ولا يرضوا بفكرة الإفطار في شهر رمضان ويصروا على الصيام. بل أن هناك بعض المرضى بالسكري يتحسسون من هذه النقطة ويغضبون بشدة إذا عرضت عليه أن يفطر شهر رمضان، وعليه فإنه ليس أمام الطبيب خيار آخر إلاّ إحترام إرادة المصاب بالسكري ومساعدتة لتمكينه من أداء فريضة الصيام.

ولقد تحدتث عن بعض الإرشادات والنصائح المهمة للمصابين بالسكري في شهر رمضان في المقالة السابقة المشار إليها أعلاه. وفي هذه المقالة سنتحدث عن تعديل السياسة العلاجية للمصابين بالسكري بنوعيه النوع الأول والنوع الثاني من السكري.

----- (( أولاً )) تعديل السياسية العلاجية للمصابين بالسكري "النوع الثاني"
1- للذين يتناولون في الأقراص (السلفونايل يوريا أو الميتفورمين) المخفضة للسكر يجب إتباع الآتي:
- في حالة أن المريض يأخذ في الأقراص مرة واحدة يومياً فعليه القيام بأخذ هذه الأقراص في وجبة الإفطار.
- في حالة أن المريض يأخذ في الأقراص على مرتين في الصباح والمساء فعليه القيام بأخذ جرعة الصباح في وجبة الإفطار، ويقوم بأخذ 50% من جرعة المساء في وجبة السحور. وذلك تفادياً لحدوث هبوط في سكر الدم في آخر النهار.

المثال الأول: نفرض أن جرعة الصباح من الكليبنكلامايد "Glibenclamide" 10 ملجم صباحاً و 5 ملجم مساءً ، ففي شهر رمضان يقوم المريض بأخذ 10 ملجم قبل وجبة الإفطار و 2.5 ملجم قبل وجبة السحور. مع ملاحظة أن الكليبنكلامايد من مجموعة السلفونايل يوريا.

ملاحظة: نفس البرنامج ينطبق على أقراص "الأماريل" و"الداياميكرون" وهما من مجموعة السلفونايليوريا أيضاً.

ملاحظةأخرى:من الناحية النظرية أكثر منها من الناحية العملية فإن إستبدال الكليبنكلامايد "Glibenclamide" بالناتيكلاينايد "Nateglinides" أو إضافة الناتيكلاينايد "Nateglinides" لشخص يستعمل في الميتقورمين قد يكون أفيد في الحد من الزيادة العالية لسكر الدم بعد تناول وجبة رئيسية.

المثال الثاني: نفرض أن جرعة الصباح من الميتفورمين "Metformin" 1000 ملجم صباحاً و 500 ملجم مساءً، ففي شهر رمضان يقوم المريض بأخذ 1000 ملجم بعد وجبة الإفطار و 250 ملجم بعد وجبة السحور.

2- للذين يتناولون في الأقراص أفانديا "Avandia" أو الأكتوس "Actos"، لا توجد أية تعديلات تذكر في الجرعة كل ما عليه فعله هو أن يأخذ دوائه في وجبة الإفطار ، وهي تؤخذ في العادة مرة واحدة يومياً.

3- للذين يتناولون في أقراص الجانوفيا "Januvia" أو الفلداكليبتين "Vilagliptin" ، يقوم بأخذ جرعة دوائه كاملة في وجبة الإفطار.

4- للذين يتناولون في حقنة الإنسيولين مرة واحدة يومياً بالإضافة إلى الأقراص الخافظة للسكر فإن الإنسيولين المستعمل قد يكون إن بي إتش (NPH) أو اللانتوس (Glargine) أو الديتيمر (Detemir) فإن المريض يجب أن يأخذ الأقراص مع وجبة الإفطار أما الإنسيولين فيأخذه بين الساعة العاشرة والثانية عشر ليلاً.

5- للذين يتناولون في حقنتين أو أكثر من الإنسيولين فإن السياسة العلاجية في هذه الحالة لا تختلف عن ما سنذكره للمصابين في بالنوع الأول من السكري.

6- للذين يتناولون في حقنة الباي إيتا (Byetta) يتناول الحقنة الأولي قبل وجبة الإفطار والثانية قبل وجبة السحور.
----- (( أولاً )) تعديل السياسية العلاجية للمصابين السكري "النوع الأول"

لننتبه إلى الأمثلة التالية:

1- للمصاب الذي يستخدم في الإنسيولين البشري إن بي إتش (NPH) = كإنسيولين متوسط/طويل المفعول :::: و الريكيولار إنسيولين (Regular) = كإنسيولين قصير المفعول قبل تناول الوجبات... فإنه سيقوم بأخذ الـ إن بي إتش وقت النوم ويأخذ الإنسيولين السريع المفعول الريكيولار حقنة قبل وجبة الإفطار وحقنة قبل وجبة السحور.

2- للمصاب الذي يستخدم في شبيه الإنسيولين اللانتوس أو الديتيمر = كإنسيولين طويل المفعول :::: و أبيدرا (Apidra) أو نوفورابيد (novorapid) أو الهيومالوج (Humalog) = كإنسيولين سريع المفعول قبل تناول الوجبات... فإنه سيقوم بأخذ اللانتوس أو الديتيمير وقت وجبة الإفطار أو كالعادة بين الساعة 10 مساءً إلى الساعة 12 منتصف الليل. ويأخذ الإنسيولين السريع المفعول قبل وجبتي الإفطار والسحور.

والآن كيف يتم تحديد الجرعات...؟

بالنسبة لجرعة إن بي إتش (NPH) واللانتوس والديتيمير يـُفضل أن يقوم الطبيب بتحديد الجرعة قبل بداية شهر رمضان بحيث يستهدف أن تكون كمية سكر الدم في الصباح والمريض صائم في حدود الـ 120 ملجم / ديسيليتر. والسبب في ذلك هو أن إحدى الأبحاث العلمية الجيدة وجدت أن حدوث نسبة هبوط سكر الدم للصائم والذي يتناول في إنسيولين اللانتوس أكثر إذا كان مستوى سكر الدم في الصباح والمريض صائم أقل من 120 ملجم / ديسيليتر قبل بداية شهر رمضان.وتتم تعديل جرعة الإنسيولين الطويل المفعول في رمضان بتحليل لسكر الدم في الفترة بعد منتصف النهار.

أما بالنسبة للإنسيولين "البشري" القصير المفعول =الريكيولار، أو الإنسيولين "الشبيه" السريع المفعول بأنواعة الثلاث فإنه تحديد الجرعة يتم بالأخذ في الإعتبار كمية الأكل المراد تناوله وخبرة المريض في السابق وكذلك تحليل السكر بالدم بعد حوالي ساعتين إلى ثلاث ساعات أي بعد صلاة العشاء تقريباً ، هذا بالنسبة لجرعة الإنسيولين قبل تناول وجبة الإفطار أما بالنسبة لجرعة الإنسيولين قبل تناول وجبة السحور فتعتمد على كمية السكر بالدم من الساعة 11 صباحاً إلى الساعة 12 منتصف النهار.

3- للذين يتناولون الإنسيولين بالطريقة التقليدية ويتناولون في جرعتين في اليوم والذين يقومون بأنفسهم بتخليط نوعي الإنسيولين ( أقصد الإنسيولين القصير والمتوسط المفعول) ، فإنه يقوم بأخذ جرعة الصباح قبل وجبة الإفطار كما هي بدون تعديل، أما جرعة المساء فيأخذها قبل وجبة السحور مع إبقاء جرعة الإنسيولين السريع المفعول كما هي إلاّ أنه سيقوم بتعديل جرعة الإنسيولين المتوسط المفعول وذلك بتنقيصها إلى النصف أو يلغيها.

4- للذين يتناولون الإنسيولين بالطريقة التقليدية ويتناولون في جرعتين في اليوم ويكون الإنسيولي مخلط جاهز مثل إنسيولين الميكستارد (Mixtard)، فإنه يقوم بأخذ جرعة الصباح قبل وجبة الإفطار كما هي بدون تعديل أما جرعة المساء فيستبدلها بإنسيولين سريع المفعول فقط الريكيولار (Regular) ويأخذها قبل وجبة السحور.

الاثنين، 10 يونيو 2013

شهر رمضان والسكري ! Ramadan and diabetes



عندما يأتي شهر رمضان المبارك (من كل عام) يجب على المصاب بالسكري التأكد من أنه إستوعب (((النقاط الثلاث الآتية)))
1- هل "لا" يجوز لك الصيام شرعاً بسبب السكري؟

2- في حالة أن المصاب بالسكري صام، فمتى يقطع صيامه فوراً ؟

3- وهي كيف يتصرف بعلاجه، وما هي النصائح للمصابين بالسكري في رمضان؟

----- (( النقطة الأولى )) هل "لا" يجوز لك الصيام شرعاً؟
هناك عدة حالات من المصابين بالسكري الذين "لا يجوز لهم الصيام شرعاً" (أي يؤثم على صيامه لو حدث له مكروه بصومه) وذلك بناءَ على الفتوى بقرار رقم 183 (19/9) الصادر من المجمع الفقه الإسلامي الدولي في دورته التاسعة عشر بدولة الإمارات المتحدة العربية 
ملاحظة بإلأمكان الإطلاع على الفتوى على الرابط التالي:

http://analyzesresearchdiabetes.blogspot.com/2016/06/2009.html

إذن الذين لا يجوز لهم الصيام هم:-
1- المصابون بالنوع الأول من السكري.
2- النساء الحوامل المصابات بالسكري.
3- المصابون بالسكري والذين يقومون بغسيل للكلى.
4- المصابون بالسكري والذين لديهم حالة "عدم الشعور بأعراض الهبوط للسكر".
5- المصابون بالسكري الذين حدث لهم "الحموضة الكيتونية" أو "الغيبوبة السكرية" خلال الثلاثة الأشهر التي سبقت رمضان.
6- المصابون بالسكري الذين حدث له "هبوط سكر شديد" خلال الثلاثة الأشهر التي سبقت رمضان.
ملاحظة هامة : "الهبوط للسكر الشديد" هو حدوث هبوط للسكر ويكون المصاب بالسكري قد أحتاج لشخص آخر لمساعدته في علاج الهبوط في السكر. أي أن الشخص الذي حدث له هبوط سكر وعالجه بمفرده لا ينطبق عليه الشرط.
7- المصابين بالسكري الذين يتكرر لديهم هبوط وارتفاع السكر بالدم.
8- حدوث أمراض حادة أخرى مرافقة للسكري.
9- المصابين بالسكري الذين يمارسون مضطرين أعمالا بدنية شاقة.
10- الذين يعانون من ارتفاع السكر في الدم كأن يكون المعدل (180-300مغم/دسل) ونسبة التحليل التراكمي لسكر الدم (HbA1c) تجاوزت 10%.
11- المصابون بقصور كلوي.
12- المصابون باعتلال الشرايين الكبيرة (كأمراض القلب والشرايين).
13- الذين يسكنون بمفردهم ويعالجون بواسطة حقن الأنسولين أو الأقراص الخافضة للسكر عن طريق تحفيز الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس.
14- الذين يعانون من أمراض أخرى تضيف أخطاراً إضافية عليهم.
15- كبار السن المصابون بأمراض أخرى.
16- المصابين بالسكري الذين يتلقون علاجات تؤثر على العقل.

إذن على المصاب بالسكري التأكد من أنه ليس من ضمن هؤلاء الحالات حتى يمكنه الصيام وإلاّ فالصيام سيسبب "في الغالب" له ضررعلى صحته. "ويؤثم" لو حدث له مكروه، وكيف يتأكد المصاب بالسكري بأنه ليس من ضمن هؤلاء؟ الإجابة: بمراجعة طبيبه المعالج. "حاملاً معه صورة من الفتوى الصادرة من المجمع الفقهي الإسلامي حيث أن هناك بعض الأطباء لم يطلّعوا على هذه الفتوى".

ملاحظة: تبث علمياً أن المصابين بالسكري بنوعيه الأول والثاني قد يتعرضوا لزيادة في حدوث المضاعفات التالية في شهر رمضان ((هبوط لسكر الدم، إرتفاع لسكر الدم، الإصابة بالحموضة الكيتونية، الجفاف والجلطات القلبية أو الدماغية)).

----- (( النقطة الثانية )) في حالة أن المصاب بالسكري صام، فمتى يقطع صيامه فوراً ؟
المصاب بالسكري عليه أن يقطع الصيام فوراً حتى لو لم يتبقى على آذان المغرب سوى دقائق قليلة نظراَ للخوف من حدوث مضاعفات خطيرة، وذلك إذا حدث الآتي:

1- ظهور الأعراض المنبه لهبوط السكر بالدم "كالرعشة بالأطراف، والتعرق الشديد، وخفقان القلب ..إلخ)).
2- قام بقياس سكر الدم ووجده أقل من 60 ملجم/ديسيليتر حتى ولم تكن هناك أعراض منبه لهبوط السكر بالدم.
3- قام بقياس سكر الدم ووجده أكثر من 300 ملجم/ديسيليتر.
4- إذا أُصيب بمرض آخر أثناء الصيام لأية أسباب أخرى مثل الإسهال أو إرتفاع في درجة الحرارة، أو الشعور بألآم تستوجب أخذ مسكن للألم... إلخ. 

----- (( الثالثة)) وهي كيف يتصرف بعلاجه، وما هي النصائح للمصابين بالسكري في رمضان؟

1- زيارة الطبيب قبل رمضان: من ثلاثة إلى أربع أسابيع قبل رمضان يقوم المصاب بالسكري بزيارة طبيبه، والغرض من هذه الزيارة هي إخبار طبيبك برغبتك في الصيام، وإعطائه معلومات على خبرتك مع الصيام في رمضان في السنوات الماضية، وما هي المشاكل التي واجهتك عندما صمت في السنين الماضية، والطبيب بدوره سيقوم بالكشف على المريض وإجراء بعض الفحوصات والإختبارات المعملية. كما سيقوم الطبيب أو المثقف الصحي (إن وُجد) بالمراجعة معك لبعض المهارات الأساسية للتعامل مع المضاعفات الحادة لمرض السكري وبالأخص الناجمة على الصيام. ثم سيقوم الطبيب بإقتراح السياسة العلاجية التي سيتبعها المريض خلال شهر رمضان المبارك. وقد يبدأ بها قبل بداية شهر رمضان. وتجريبها وذلك بصيام التطوع قبل بداية شهر رمضان.

2- التثقيف الصحي: كل مصاب بمرض السكري يجب أن يكون لديه (على الأقل) إلمام بالمهارات الأساسية الآتية:
- معرفة كيفية قياس سكر الدم ذاتياً بإستخدام أجهزة قياس سكر الدم ومعرفة القرآءت الطبيعية والغير طبيعية بالأخص للذين يستخدمون في حقنة الإنسيولين. حيث أن المصاب بالسكري سيقوم بإجراء تحليل للدم لعدة مرات في اليوم.
- معرفة أعراض هبوط سكر الدم، ومعرفة كيفية علاجها، وطرق الوقاية من هبوط السكر.
- معرفة أعراض زيادة السكر بالدم، ومعرفة كيفية علاجها.
- ربما بإمكان المصاب بالسكري معرفة إعراض الجفاف أما أن يتفادى الجفاف فإن هذا شيء صعب.

3- بالنسبة لنظام الأكل: يجب أن يستمر المصاب بالسكري بنفس النظام الصحي المتبع في بقية أشهر السنة، مع ملاحظة أنه من الأفضل أن يتجنب الطريقة السيئة المتبعة التي يتّـبع فيها معظم الناس وهي أكل كمية كبيرة في وجبة الإفطار مع أكل كمية صغيرة في السحور، الأفضل للمصاب بالسكري أن يأكل ثلاث وجبات صغيرة مقسمة على مدار ساعات الإفطار. أي يوّزع الأكل بقدر المستطاع على الفترة المسموح بها للأكل، لماذا؟ لكي يتفادى "نسبياً" الزيادة العالية لسكر الدم بعد تناول الأكل.

4- زيادة شرب الماء بكمية كبيرة: لا تنسى شرب الماء بكميات زائدة في الفترة المسموح بها للأكل.

5- يجب تأخير وجبة السحور إلى قـُبيل الفجر: وذلك لتنقيص الفترة الزمنية التي يمتنع فيها الأكل والشرب.

6- ممارسة الرياضة: من الأفضل ممارسة الرياضة في الليل، ممارسة الرياضة في النهار تزيد من إحتمال الإصابة بهبوط في سكر الدم وخاصةً الرياضة في الفترة بعد العصر.

7- تعديل السياسية العلاجية للمصابين بالسكري لو أراد الصيام سنتناوله بالتفصيل في المقالة القادمة.

السبت، 8 يونيو 2013

"حالة عدم الشعور بأعراض هبوط السكر بالدم"، ما معنى هذا ؟ "Hypoglycemia unawareness"



هذه الحالة في الحقيقة مزعجة "نوعاً ما" إذ تسبب في بعض الحرج للمصاب بها. وخاصةً لدى الأشخاص الذين لا يعرفون أنك مصاب بالسكري. فلننتبه لها ولنمنع حدوثها ولنعرف كيف يمكن علاجها.

عدم الشعور بهبوط السكر في الدم "Hypoglycemia unawareness" هو حدوث هبوط في سكر الدم لقيم أقل من 70 ملجم / ديسيليتر مع عدم الشعور بالأعراض المنبهة لهبوط السكر بالدم مثل خفقان بالقلب، رعشة بالأطراف، تعرق شديد..إلخ ، وإنما قد يحدث للمريض وبدون سابق إنذار إضطراب في الوظائف الإدراكية "نتيجة نقص السكر للدماغ" وعلامات الإضطراب في الوظائف الإدراكية مثل قلة التركيز، عدم السيطرة على التفكير والتصرفات "وهذه قد تسبب حرج شديد"، دوخة أو غيبوبة. وفي حالة ظهور الأعراض التي تؤثر على الوظائف الإدراكية فإن هذا يعني أن قيمة السكر في الدم في الغالب تكون أقل من 45 ملجم/ديسيليتر.

تحدث حالة "عدم الشعور بأعراض الهبوط" في الغالب لمرضى السكري النوع الأول وبعد مرور حوالي عقد من الزمن من تشخيص المرض، ولكنه قد يحدث أيضاً للنوع الثاني من مرضى السكري. وتحدث هذه الحالة بصورة خاصة للذين تتكرر لهم حالات هبوط السكر بالدم. أي كلما إزدات عدد نوبات حدوث هبوط السكر بالدم والتي تكون مصاحبة بالأعراض المنبهة لهبوط سكر الدم، كلما أصبح الشخص عُرضةً للإصابة بحالة عدم الشعور بالهبوط في سكر الدم. أي بمرور الوقت يصبح هبوط السكر غير محسوس به إلى أن تصل قيمة السكر بالدم إلى معدلات خطيرة.

كيف تتصرف إذا كان لديك هذه الحالة ؟

• يجب أن يكون تركيزك هو محاولة الوقاية من حدوث الهبوط في سكر الدم وذلك بعمل تحليل لسكر الدم ذاتياً لمرات عديدة في اليوم مع محاولة زيادة قيم السكر المستهدفة لفترة مؤقتة، أقصد إذا كنت تستهدف قيمة سكرالدم قبل الأكل إلى 120 ملجم / ديسيليتر فأجعل الهدف هو قيمة سكر الدم قبل الأكل إلى 150 ملجم / ديسيليتر.

((ملاحظة هامة جداً)) وُجد أن منع حدوث هبوط في سكر الدم لفترة زمنية من إسبوعين إلى شهرين فقط تساعد الجسم على رجوع الشعور بالأعراض المنبهه لهبوط سكر الدم. وعندما يصبح المريض بإمكانه الشعور بالأعراض المنبهه لهبوط سكر الدم فهذا أفضل بالطبع، أليس كذلك؟ ثم بعد رجوع الشعور بأعراض الهبوط فإن المصاب بالسكري بإمكانه أن يستهدف كما كان يفعل سابقاً، مثلاً قيمة السكر بالدم قبل الأكل إلى 120 ملجم/ديسيليتر.

• هناك أمر مهم للمصابين بهذه الحالة وهو الحرص على عمل قياس لسكر الدم قبل قيادة السيارة وذلك تجنباً لحدوث حوادث السير والمرور، فلابد أن يكون سكر الدم قبل قيادة السيارة على أقل تقدير 100 ملجم/ديسيليتر قبل بداية المشوار. وخاصة للذين يقودون الشاحنات والألآت الثقيلة.

• دائماً أحمل معك ما يدل على أنك مـُصاب بمرض السكر، العقد (السلسلة) في العنق أو في معصمك، حتى تتحصل على علاج سريع إذا حدث لك أية طارئ.
• في (بيتك، مدرستك، مكان عملك) لا بد أن يكون أحدهم يعرف بأنك مـُصاب بمرض السكري ويعرف كيف يـُعالج حالات الهبوط في السكر وكذلك كيفية إعطاء حقنة هرمون الجلوكاجون. وذلك لإسعافك في حالة حدوث غيبوبة نتيجة الهبوط لسكر الدم.

• في الغالب سيقوم الطبيب بتحويلك إلى الإنسيولين الشبيه بدلاً من الإنسيولين البشري، حيث أن حدوث هبوط السكر بالدم أقل بإستخدام الإنسيولين الشبيه بالمقارنة بالإنسيولين البشري.

لا بد من عمل التحليل التركمي لسكر الدم "HbA1c" كل اربعه اشهر على الاكثر

الأربعاء، 5 يونيو 2013

الفياجرا ! Viagra and diabetes



بعض المعلومات حول الأدوية التي تستخدم في علاج ضعف القدرة على الإنتصاب للمصابين بالسكري موضحة بالنقاط التالية:-

----- الأدوية الفياقرا (Viagra) والسياليس (Cialis) والليفترا (Levitra)، من أهم الأدوية التي تستخدم لعلاج الضعف في القدرة على الإنتصاب وخاصة للمصابين بالسكري.. 
ولكن قبل الحديث عن هذه الأدوية الثلاثة فإن هناك الكثير من الأمور التي يجب على المصاب بالسكري القيام بها في حالة حدوث الضعف في القدرة على الإنتصاب قبل اللجوء إلى إستخدام هذه الأدوية وهذه الأمور يمكنك مراجعتها على الرابط..
  
http://alsukri.blogspot.com/2012/09/blog-post_7625.html


----- هذه الأدوية تساعد معظم حالات الضعف في القدرة على الإنتصاب ولها مضاعفات جانبية قليلة. والأدوية الثلاثة لها نفس الطريقة في العمل إلاّ أن مفعول السياليس يستمر لفترة أطول. وهذا الإختلاف وبعض الإختلافات الأخرى تجعل من الأفضل إستخدام هذا الدواء أو ذاك لكل مريض وما يناسبه من هذه الأدوية الثلاثة.


----- (( ما هو الدواء الأفضل لك من هذه الأدوية الثلاثة؟ ))

 في الحقيقة يوجد إختلاف بسيط في التركيبة الكيميائية للـــــ الفياقرا والسياليس والليفترا، وهذا الإختلاف البسيط هو المسبب في الإختلاف في طريقة عمل هذه الأدوية الثلاثة، مثل سرعة بداية المفعول للدواء، وإنتهاء المفعول للدواء، وكيف تتداخل هذه الأدوية مع الأدوية الأخرى، وكذلك الإختلاف في الأعراض الجانبية لهذه الأدوية، وسيقوم الطبيب بالأخذ في الإعتبار هذه النقاط لتحديد أي من هذه الأدوية هو الأنسب لك. وسيقوم الطبيب بمراجعة الأمراض الأخرى التي ربما تعاني منها ، وكذلك إحتمالية تداخل الأدوية الأخرى التي تتناولها مع أدوية الفياقرا أوالسياليس أوالليفترا.

----- (( إنتبه هذه الأدوية ليست مناسبة وآمنة لكل الأشخاص )) بالرغم من أن هذه الأدوية قد تساعد بعض الأشخاص ولكنها ليست مناسبة وليست آمنة لكل المرضى. فالأدوية الفياقرا والسياليس والليفترا قد تكون غير مناسبة وليست آمنة لكل من لديهم :
1- ممن لديهم أمراض القلب: مثل نوبة قلبية حديثة، أو حدوث ذبحة صدرية والآم بالصدر أثناء ممارسة الجنس، أو لديهم هبوط في القلب، أو لديهم إضطراب في النبض ودقات القلب أي النبض الغير منتظم.

2- ممن لديهم إرتفاع أو هبوط في ضغط الدم: كل شخص لديه إرتفاع أو هبوط في ضغط الدم ولم يتم التحكم به.

3- ممن لديهم تاريخ سابق بحدوث سكتة دماغية: أقصد كل من حدثت له سكتة دماغية في الستة الأشهر الأخيرة.

4- للذين لديهم أو لدى أقربائهم مشكل في شبكية العين: مثل مشكلة التهاب الشبكية الصباغي (المعروفة بالعشى الليلي) وهي عبارة عن مجموعة من الأمراض الوراثية التي تصيب شبكية العين.

5- ممن لديهم فقر الدم نتيجة خلايا الدم المنجلية (Sickle cell anemia) أو أورام الدم: مثل الليوكيميا أو أية أمراض أخرى والمسببة للإنتصاب المؤلم المستمر (priapism).

----- (( يمنع منعاً باتا تناول الفياقرا والسياليس والليفترا )) إذا كنت تتناول في أدوية النيترات (Nitrate) وهذه أي أدوية النيترات في الغالب تستخدم لعلاج ألآم بالصدر نتيجة أمراض القلب مثل الذبحة الصدرية. لأن النيترات تعمل على إرتخاء الأوعية الدموية مثلها مثل الفياقرا والسياليس والليفترا الأمر الذي قد يؤدي إلى هبوط في ضغط الدم بدرجة كبيرة وخطيرة.

----- (( من الأفضل أن تخبر طبيبك إذا كنت تستعمل في أدوية تستخدم لعلاج تضخم غدة البروستاتا )). فهي أيضاً قد تؤدي إلى هبوط في ضغط الدم ولدرجة خطيرة جداً إذا ما تم إعطائها مع الفياقرا والسياليس والليفترا. ولكن هناك بعض التحوطات لإستخدام هذه الأدوية سيقوم الطبيب المعالج لإيضاحها لك.


----- (( المضاعفات الجانبية لأدوية علاج الضعف في الإنتصاب ))
الفياقرا والسياليس والليفترا في الغالب لا تسبب في أعراض جانبية خطيرة ، ولكن بعض المرضى قد يعانوا من:

● صداع بالرأس.
● إحمرار بالوجه.
● عسر الهضم.
● زيادة إفرازات الأنف أو إنسداد بالأنف.
● ألآم بالظهر والعضلات وذلك لبعض مستخدمي الليفترا.
● إضطراب مؤقت في الرؤية وذلك لبعض مستخدمي الفياقرا.

----- (( إلاّ أن هناك عدد قليل من مستخدمي الفياقرا أوالسياليس أوالليفترا قد يصابوا بمضاعفات خطيرة مثل))

● فقد البصر الدائم: الفياقرا أوالسياليس أوالليفترا قد يسبب في فقد البصر الدائم ولكن في الحقيقة ليس معروفاً بالتحديد هل الدواء نفسه أم الحالة المرضية المسببة في ضعف القدرة على الإنتصاب هي العامل المسبب الرئيسي لفقد البصر.

● فقد السمع: بعض مستخدمي الفياقرا أوالسياليس أوالليفترا فقدوا السمع بسب هذه الأدوية ، أيضاً فقد السمع ليس واضحاً هل هذه الأدوية هي السبب المباشر لفقد السمع ولكن من الأفضل أن لا تستمر في تناول هذه الأدوية إذا كنت بدأت تشعر بمشاكل في السمع، وراجع طبيبك الخاص.

● الإنتصاب المستمر والمؤلم: وهذه الحالة مؤلمة وبحاجة إلى علاج طبي، وإستمرار الإنتصاب المؤلم قد يسبب في فساد العضو الذكري.

لا بد من عمل التحليل التراكمي لسكر الدم "HbA1c" كل اربعه اشهر على الاكثر

الثلاثاء، 4 يونيو 2013

الأشياء التي يجب القيام بها للوقاية من أو علاج الضعف في الإنتصاب للمصابين بالسكري ! Erectile dysfunction and diabetes



الضعف في الإنتصاب لدى المصابين بمرض السكري شائع ولكنه ليس حتمي، فوجب أن يبحث المصاب بالسكري على طرق (( الوقاية )) والعلاج.
في الحقيقة المصابون بالسكري عرضةً للضعف في الإنتصاب ثلاثة أضعاف المرات بالمقارنة مع الغير مصابين بالسكري. ولكن بإمكانك أن تحد من الإصابة بهذا الضعف ، كما أنه يوجد هناك الكثير من الخيارات العلاجية.

ما علاقة السكري بالضعف في الإنتصاب؟

الضعف في الإنتصاب هو عدم القدرة على الإنتصاب أو عدم القدرة على المحافظة على إنتصاب العضو الذكري لإتمام عملية التزاوج بالصورة المُرضية للشخص.

الأسباب لهذه الحالة كثيرة وعديدة منها :

▪ حالات الإرهاق.
▪ التوتر النفسي (كالخوف والقلق)
▪ الإكتئاب النفسي.
▪ الحوادث التي تصيب العضو الذكري.
▪ إستخدام بعض أنواع الأدوية.

ولكن عندما تكون (مصاب بالسكري)، فإن هناك عدة عوامل تلعب دوراً هاماً في حدوث هذا الضعف مثل:-

• زيادة السكر في الدم قد تؤدي إلى تلف الأعصاب والأوعية الدموية المسؤلة على عملية الإنتصاب، فربما تكون أنت جاهز ذهنياً للتزاوج ولكن هذه الجاهزية لا تصل إلى العضو الذكري ، وبالتالي لا إستجابة.

• بعض أمراض الأوعية الدموية والقلب تكون مصاحبة لمرض السكري، الأمر الذي يؤدي إلى تضييق وتصلب الأوعية الدموية ، وهذا الأمر يؤدي إلى نقص كمية الدم المتدفقة إلى العضو الذكري، وبالتالي عدم القدرة على الإنتصاب أو عدم القدرة على المحافظة على الإنتصاب.

• عندما تكون السيطرة على سكر الدم سيئة، ((وهذه نقطة مهمة يجب الإنتباه لها)) فإن هناك مادة كيميائية مهمة يقل إنتاجها ، وهي مادة أكسيد النيتروز (Nitric oxide) ، في الحقيقة هذه المادة تساعد على إرتخاء جدار الأوعية الدموية ، فوجود كمية قليلة من هذه المادة يسبب في إعاقة تدفق الدم إلى العضو الذكري ، وبالتالي عدم القدرة على الإنتصاب أو عدم القدرة على المحافظة على الإنتصاب.
حوالي 85 % من المصابين بمرض السكري ربما يصابوا بعدم القدرة على الإنتصاب أو ضعف في عملية الإنتصاب ، في مرحلة ما من مراحل المرض، وكلما إزدات مدة المرض كلما إزدادت نسبة الإصابة بهذه الحالة ، وكلما كان المريض مهمل في التعامل مع مرض السكري الأمر الذي يؤدي إلى زيادة شدة مرض السكري، كلما إزدادت نسبة الإصابة بعدم القدرة على الإنتصاب أو عدم القدرة على المحافظة على الإنتصاب.

((ما الحل ؟))
لديك الكثير من الأمور ينبغي القيام بعملها:-

• حاول أن تتحكم جيداً في سكر الدم: بإلإمكان الوقاية من تلف الأعصاب والأوعية الدموية التي تسبب في هذه المشكلة ، وذلك بالتحكم الجيد لسكر الدم ، إذا كان لديك مشكلة في التحكم الجيد لسكر الدم إستشر طبيبك.
• إنتبه للأدوية التي تستعملها: إذا كنت تأخذ في أدوية تؤثر على الإنتصاب ، كبعض الأدوية التي تستخدم لعلاج إرتفاع ضغط الدم، والأدوية التي تستخدم لعلاج الإكتئاب النفسي، إستشر طبيك لكي يقوم بتغيير هذه الأدوية إذا أمكن ذلك.

• إمتنع عن التدخين: التدخين ( بكل أنواعه ) يسبب في تضييق الشرايين الأمر الذي يعيق عملية الإنتصاب، والتدخين يقلل من المادة الكيميائية المشار إليها آنفاً وهي مادة أكسيد النيتروز، ونقص هذه المادة يعيق تدفق الدم إلى العضو الذكري ، وبالتالي عدم القدرة على الإنتصاب أو عدم القدرة على المحافظة على الإنتصاب. فأترك التدخين.

• إمتنع عن تناول الخمر (الكحوليات): تناول الكحوليات (بكميات كثيرة) يسبب في تلف الأوعية الدموية ويجعل المريض عُرضة أكثر للضعف في الإنتصاب. إنتبه هذا لا يعني أنه مسموح لك بتناول القليل منه فهو حرام.

• أقلل من التوترالنفسي: التوتر النفسي يعيق عملية الإنتصاب، وحتى تُقلل من التوتر النفسي، أدرس أولوياتك في أمورك، وكن واقعياً، وحدد وقت لإنهاء عمل محدد، وأطلب المعونة من الآخرين إذا أحتجت لذلك.

• الرياضة: النشاط الرياضي يحافظ على سلامة الأوعية الدموية، يزيد من طاقتك وحيويتك، وإذا لم تجد الحماس للقيام بالرياضة بمفردك، فأبحث عن رفيق للذهاب معاً للرياضة، أو إنتسب إلى نادي رياضي.

• تغلب على الأعياء والوهن: إذا كنت من مُحبي الراحة، ففي الغالب لن تفلح في التغلب على مشكلة الضعف في الإنتصاب.

• إنتبه للقلق والإكتئاب: القلق والإكتئاب من مسببات ضعف الإنتصاب، وحتى الخوف من عدم القدرة على الإنتصاب، هذا الشعور نفسه يسبب في الفشل والضعف في الإنتصاب، إذا لم تستطيع السيطرة على القلق والإكتئاب فأستشر طبيبك.

• إستخدام الأدوية: ربما يقترح طبيبك أن تستعمل بعض الأنواع من الأدوية والخيارات هي:

o سيلدينافيل المعروفة بالــ الفياقرا "Viagra".
o تادالافيل المعروفة بالــ السياليس "Cialis".
o فاردينافيل المعروفة بالــ ليفترا "Levitra".

ليس كل المرضى المصابون بالسكري بإمكانهم أخذ هذه الأدوية بأمان، وبالأخص :

o الذين يتناولون في حبوب النيترات (Nitrates) لعلاج أمراض القلب.
o الذين يتناولون في حبوب الألفا بلوكار (alpha blocker) لعلاج تضخم البروستاتا، ولعلاج إرتفاع ضغط الدم.
فأنتبه وأستشر طبيك قبل تناول هذه الأقراص.

• أسئل عن الخيارات العلاجية الأخرى: أخذ الحبوب ليس الطريقة الوحيدة لعلاج الضعف في القدرة على الإنتصاب، توجد هناك عدة خطط علاجية أخرى مثل :

o يوجد هناك نوع من الحقن يتم حقنها في قاعدة العضو الذكري وذلك لزيادة تدفق الدم والعمل على المساعدة في عملية الإنتصاب.

o إستخدام معدات الشفط : التي تساهم على شفط الدم إلى العضو الذكري والمساعدة على الإنتصاب.

o عملية زرع لأطراف بداخل العضو الذكري قد ينصح بها من قبل الطبيب المتخصص.

صحيح أن الحديث عن الضعف في عملية الإنتصاب قد يسبب الخجل للمريض، ولكن هذا الخجل لا تجعله عائق للتحدث إلى طبيبك وذلك من أجل حياة صحية أفضل. ثق بالفريق الطبي المشرف على علاجك وحاول أن تتغلب على هذه المشكلة.

السبت، 1 يونيو 2013

علاج السكري والأرقام ! Diabetes & numbers




في الحقيقة من أهم الأشياء التي تميز مرض السكري عن غيره من الأمراض هو أن المصاب بالسكري "وكذلك الطبيب المعالج" بحاجة إلى التعامل مع الأرقام وذلك لضمان تحقيق الأرقام المختلفة "المستهدفة" التي أتبتثها الأبحاث العلمية للحد من مضاعفات مرض السكري. وفي إحدى الدراسات المثيرة للإهتمام وُجد أن المصابين بالسكري والذين يتعاملون بالأرقام جيداً (لديهم معرفة بمسائل الجمع والطرح والضرب والقسمة للأرقام ومعرفة المتوسط الحسابي وكيفية حسابه ...إلخ) لديهم تحكم بسكر الدم أفضل من الذين لا يحبون التعامل مع الأرقام. 


فالمصاب بالسكري عليه "معرفة" الأرقام المهمة التالية:-

1- بصفة عامة يجب أن يكون التحليل التراكمي لديه أقل من 7% .

2- يجب أن يكون تحليل سكر صائم وتحليل السكر للدم قبل الوجبات الرئيسية أقل من 130 ملجم/ديسيليتر.

3- يجب أن يكون سكر الدم بعد ساعتين من البدء في تناول الوجبة الرئيسية أقل من 180 ملجم/ديسليتر.

4- "للنساء الحوامل" التحكم بسكر الدم يجب أن يكون أكثر حدة بحيث يكون سكر صائم وتحليل السكر قبل الوجبات الرئيسية بين 70 – 100 ملجم/ديسيليتر.

5- "للنساء الحوامل" التحكم بسكر الدم يجب أن يكون أكثر حدة بحيث يكون سكر الدم بعد ساعة أو ساعتين من بدء الوجبة الرئيسية بين 100 – 130 ملجم/ديسيليتر.

6- يجب أن يكون قياس ضغط الدم أقل من 140/80 مم زئبق.

7- يجب أن يكون الكوليسترول السيء (LDL-c) أقل من 100 ملجم/ديسيليتر.

8- يجب أن يقوم بحفظ قيمة جرعات الإنسيولين المختلفة التي يتناولها يومياً. 

9- يجب أن يقوم بتدوين كل القراءات للسكر التي تم قياسها ذاتياً في مفكرة لعرضها على الطبيب المعالج.

10- يجب أن تكون لديه فكرة مبسطة عن كيفية حساب المتوسط الحسابي للقرأءات للسكر التي تم قياسها ذاتياً حتى يتسنى له معرفة ما إذا كان بحاجة إلى زيادة جرعات الإنسيولين أم لا.

11- للذين يستخدمون المضخة أو حقن الإنسيولين بثلاث أو أربع مرات في اليوم فإنه يتطلب منهم معرفة كيفية حساب الجرعة التصحيحية ، فلكل 50 ملجم زيادة عن القيمة المستهدفة فإن 1 وحدة أنسيولين يجب أن تضاف للجرعة الأصلية. فعليهم حساب كمية السكر ثم طرحها من القيمة المستهدفة والناتج من عملية الطرح يتم تقسيمه على 50 ... إلخ. 

هذا بالنسبة للمصاب بالسكري أمّا بالنسبة للطبيب فبالإضافة إلى الأرقام المدونة أعلاه يجب أن يتأكد من الأرقام التالية :

1- يجب أن يكون تحليل الكرياتينين (Creatinine) في الدم أقل من 1.5 للرجال الذين يتناولون في أقراص الجلوكوفاج وأقل من 1.4 للنساء الذين يتناولون في أقراص الجلوكوفاج

2- يجب أن تكون الدهون الثلاثية (Triglyceride) أقل من 150 ملجم/ديسيليتر.

3- يجب أن يكون الكوليسترول الكلي أقل من 200 ملجم/ديسيلتر.

4- يجب أن يكون الكوليسترول الجيد (HDL-c) أكثر من 40 للنساء وأكثر من 50 للرجال.

5- يجب أن يكون قيمة الزلال في البول أقل من 30 ملجم/اليوم.

6- إذا كان الزلال في البول بين 30 -300 فالمصاب بالسكري لديه بداية كلى السكري.

7- إذا كان الزلال في البول أكثر من 300 فالمصاب بالسكري في مرحلة متقدمة من كلى السكري.

والقائمة تطول كقيمة مؤشر كثلة الجسم، معرفة المعدلات الطبيعية لتشخيص مرض السكري و"مرحلة ما قبل السكري" والمعدلات الطبيعية للسكر، والترشيح الكبيبي "GFR" ومراحل إضطراب الكلى المختلفة .... إلخ من الأرقام والتي لها علاقة مباشرة بمرض السكري. فهل فعلاً علاج مرض السكري هو الجري وراء الأرقام؟ أعتقد أنه يجب أن نقتنع جميعاً بأنه كذلك! وهي بالمناسبة مهمة ليست سهلة ولكنها ليست مستحيلة أيضاً. فالأرقام ((أهداف متحركة)). وتحقيق تلك الأهداف قد يكون "الضمان الوحيد" لتجنب مضاعفات مرض السكري.